من غبائي استيقظت


من غبائي استيقظت..منك أنا حقاً وجداً مللت
ولغضبك مني ما عدت أبداً اهتممت
وللحديث معك حقاً ما عدت تلهفت
ولك أنت ما عدت اشتقت
أنت لي أبداً ما أحببت
وأنا من غبائي قد استيقظت
ولنفسي قد راجعت
أنت قبل كثيراً بوقاحةٍ معي تكلمت
ولمشاعري أبداً أنت ما احترمت

والآن لكلامك أنا ما عدت سكت
أنت لي أبداً ما اخترت
ولأسباب تافهة اخترعت ولي قلت
لكني بها أنا ما اقتنعت
يكفني معك ما أمضيت
أنا عنك الآن ها قد ابتعدت
أنت فقط من لحبي قد خسرت
وأنا أبداً لشيء ما خسرت
أنا فقط لكرامتي قد أشتريت
ولحبك الزائف برخيص قد بعت
يكفي الآن.. لقلبي الذي له كثيراً أوجعت
وكم لمشاعري كأوراق الخريف أنت بعثرت
أنا الآن أمام كلامك ما عدت ضعفت
ولا يهمني أمرك حتى إن عني رحلت
يكفني منك ما كثير قد عانيت
يكفني من كأس الألم منك ما سقيت

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Oct 15, 2021 - Jorri got7
Oct 14, 2021 - حبوشي شهيناز
Oct 14, 2021 - اسماء عمر
Oct 10, 2021 - اروى اياد
Oct 9, 2021 - اماني محمد
نبذة عن الكاتب