من طقوس الزواج في تهامة (ليلة الدخلة)!

ثمة طقوس عجيبة للزواج في منطقة تهامة اليمنية تستحق القراءة والاستمتاع بها حقاً.
وهنا سأسرد بعض مما سمعته قديما من حكايات جداتنا، عن بعض طقوس الزواج والأفراح في تهامة (ليلة الدخلة )!
حكت لنا جدتي قائلة :
في تهامة تكون لحظات الأعراس غالباً فرائحية وفيها الكثير من فقرات التسلية والمتعة، لا سيما في ليلة الدخلة التي يلتقي فيها العريس بعروسته على سرير الزوجية!
في تلك اللحظات يجلس الحضور من النساء والرجال على شكل فريقين متقابلين، وتوضع موائد اللحم وفتة الموز بالعسل البلدي أمام الجميع، ويمنع على أي فريق تناول الطعام قبل أن يدخل العريس مع عروسته إلى عش الزوجية (غرفة مبنية من مجموعة من الأحراش وسعف النخيل وعيدان الذرة اليابسة على شكل هرم) وذلك لتعميد العلاقة بينهما وممارسة الحب لأول مرة في تاريخهما (فض البكارة)!
يبدأ الرجال بترديد الأهزوجة التالية بصوت تحريضي تشجيعي عالٍ يسمعه العريس في الداخل:
- (دق مفسادها، نلحق أماتها، نأكل امشحمهم، ولحمهم ذولا ومضمون الأهزوجة هو تشجيع العريس على افتضاص بكارة زوجته وممارسة الجنس معها بثقة!
ترد النساء على الرجال أيضا بصوت عال لتحريض العروسة في الداخل على الممانعة ورفض السماح للعريس بنيل وطره منها بسهولة وتردد هذه الكلمات:
- (رب لا حقتها، لا حدقت استها، نأكل امشحمهم ولحمهم ذولا) !
وهكذا ....
يظل الفريقان متناوبين على ترديد عبارتيهما حتى يظهر أحد الزوجين من نافذة صغيرة ويطل على الجميع، بعلامة انتصاره على الآخر وتكون النتيجة كالتالي:
- إذا ظهر العريس من النافذة قبل العروس، يبدأ الرجال بالتهام موائد الطعام قبل النساء، فيما تضطر النساء للانتظار حتى يشبع الرجال أولاً.... ومن ثم يلتهمن من تبقى في المائدة فقط!
- أما إذا ظهرت العروس من النافذة قبل العريس، فيحدث العكس تماماً، حيث تزغرد النساء ويبدأن بالتهام الطعام الشهي قبل الرجال، ويظل جميع الرجال تحت رحمة مكارمهن حتى يشبعن أولاً ومن ثم يأكلون فضلات ما تبقى!

عزيزي القارئ..عزيزتي القارئة:
أملي أن تكونوا قد استمتعتم بما قرأتم، واستفدتم شيئاً جديداً مفيداً، وأعدكم بالمزيد مما يسركم في قادم الأيام إن شاء الله.
فقط... أتمنى تدوين ملاحظاتكم بالتعليق على المقالة لأتمكن من تلافي أي قصور مستقبلاً.

بقلم/علي الأهدل

بقلم الكاتب


الإسم: علي محمود أحمد الأهدل البلد : اليمن تاريخ الميلاد : 23- 2- 1982 المدينة : صنعاء رقم الهاتف : 00967771240450 تخصص إعلام - جامعة صنعاء . شاعر وكاتب وصحفي ، عملت محررا اخباريا ومعد برامج في العديد من القنوات التلفزيونية المحلية ، والاذاعات المحلية لدي ديوان شعري تحت الطبع بعنوان (حفيف الشجون) الحالة الاجتماعية : عازب


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

أكثر من روعة اعجبني ومنتظرة المزيد

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

اعجبني جدا .. امتعتنا سلمت أناملك

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

ههههههههههه ،
براءة المجتمع البسيط .

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

انقرضت مثل هذي الطقوس تقريبا

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

ههههه طيب اذا خرجت العروس قبل
ما يعملو بالعريس يا علي

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

الإسم: علي محمود أحمد الأهدل البلد : اليمن تاريخ الميلاد : 23- 2- 1982 المدينة : صنعاء رقم الهاتف : 00967771240450 تخصص إعلام - جامعة صنعاء . شاعر وكاتب وصحفي ، عملت محررا اخباريا ومعد برامج في العديد من القنوات التلفزيونية المحلية ، والاذاعات المحلية لدي ديوان شعري تحت الطبع بعنوان (حفيف الشجون) الحالة الاجتماعية : عازب