من تكون


 

كنت إليك أنا أشتاق

لكني لم..لماذا لك أشتاق؟!

وكنت أحاول عنك إخفاء ذلك الإشتياق

فهل كنت لي أنت أيضاً تشتاق

ترى هل أخفيت أنت أيضاً ذلك الاشتياق

منذ أن دخلت عالم إعجاب بك ضعت

حتى أبحرت في بحر حبك وفيه غرقت

حتى إني تسائلت.. متى لك أنت أحببت

بالغيرة عليك أنت، أنا احسست

فهل بذلك علمت ألهذا عن قلبي غبت!

تري هل تقصدت تراقص بنبضاتي

و تلاعب بنسق قلبي وحياتي

تري هل تستمتع بأمواج آهاتي

هل أنت الآن مع أخرى تقوم بخيانتي

أتسال وأدعي أن تكون هذه فقط مجرد تكهانتي

لماذا عن رسائلي واتصالتي لم تجب

ترى ألقلبي لم تعد تحب

أباهتمامي الآن لم تعد معجب

فقط عن أجب لأن قلبي أصبح متعب

ولا تكن مغرور وتظن أن العيش دونك صعب

ولا تظن أنك محور الكون

كائن أنت من تكون

من قبل حبك كنت وبعدك سأمضي وسأكون

وأسال جيد عني و ستعلم أني في القوة من اكون

عند العب بكبريائي قاسية اكون

وبذلك حقاً لن اتهاون 

حتى أن قلبي عليك مرة لن يكون 

وأنسي أنه حنون 

وبك مرة كان مجنون 

وفي حياتي مرة أخرى لن تكون 

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

نعم

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Oct 14, 2020 - ليلى المخشوني
Sep 1, 2020 - سماح القاطري
Sep 1, 2020 - سماح القاطري
Aug 27, 2020 - سماح القاطري
Aug 26, 2020 - يسري سلامه حجازي
Jul 13, 2020 - زيزي شوشة
نبذة عن الكاتب