من الأفضل أن تتراجع

من الأفضل أن تتراجع. . .
يقولون إن تأتي متأخراً خير من أن لا تأتي بعض كلمات نواسي بها النفس. .
على الرغم من أننا نشعر بلحظه الخطر إلا أننا نختار أن نغرق فالعسل المسموم، يتسرب إلينا في داخلنا القلق لكننا نسرع إلى التجاهل والابتعاد عن هذا الشعور، نقوم بمجاملة النفس ونحزن من خداع الجميع، لم نكن صادقين مع أنفسنا واخترنا خداعها، فلم نلوم الغريب؟ 
نتجمل في المظهر والحديث لأجل الآخرين، ألا تستحق أنفسنا أن نعطف عليها ولو قليلاً مثلما نفعل مع الجميع؟ .
تعاطف مع نفسك بأن تكون صادق معها، لا تختار أمرا ستسقط فاخره وأنت تعلم ذلك، لا تختار فرحة مزيفة وتستمر فالتكيف معها متجاهلاً جميع النتائج. . من حقك أن تختار ما ستعيشه ولكن تعلم الاختيار أولاً. .
اليوم الجميع يستنزف طاقته فالعلاقات القاتلة، أصبح من النادر جداً أن يختار أحد نفسه للاعتناء بها كما نفعل مع الجميع لذلك نشعر أن الحبل قد اشتدت كثيرا علينا، على الرغم من وسع هذا العالم نشعر بأننا ليس لنا مكان، ليس لنا ملجأ، ألا يحق لنا وقتها أن نهرع ولو قليلاً!
تبحث دائما عن مذنب لكنك يا صديقي قاتل نفسك، مجهد روحك، يأس كل آمالك، محفز كل آلامك. .
أشفق على روحك، خذ خطواتك هي حياه واحده وجميعنا راحلون. .
تراجع. . فلا تخسر هذه الفرصه. . أختر نفسك. . كن أناني فقط فحب نفسك فهي تستحق.
لا تكن مسرف عاطفي. .
لا تكن قاتل نفسك. .
من الافضل ان تتراجع. .

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب