من ألوم

كيف تفكر  حقاً أنا لا أفهمك 

أنت  لا تريدني أن أكون مع الغير 

ومعك تقول أني لا أستطيع أن أكون 

تقول أنك لي حقاً تحب 

وأنك علي جداً من الآخرين تغار 

لكنك معي لن تكون أبداً 

أنت للظروف والمسافات لم تقاوم 

وستكون مع أخرى غيري

أخبرني فقط كيف لي أنت تحب! 

وما هذا الحب الذي تتكلم عليه 

أنا في أمرك حقاً وجداً قد احترت 

ولإجابة مقنعة  ما وجدت 

وغير واضح في مشاعرك معي 

وبسبب ذلك سببت لقلبي اضطراب 

ومن كثرت التفكير أنا في أفكاري قد تهت 

لم أعرف من ألوم نفسي أو ألومك.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
May 25, 2021 - سماح القاطري
May 23, 2021 - ليلى أزروال
May 23, 2021 - hind elmetwaly
May 22, 2021 - سماح القاطري
May 22, 2021 - معاذ بسام
نبذة عن الكاتب