من أساسيات الحب أن نسامح


أعرف أنك تألمت كثيراً وطُعنتَ كثيراً حتى من أقرب الأقرباء، في وقت كنت في أشد الحاجة للمساعدة خذلوك ذهبوا بك إلى منتصف الطريق، ثم تركوك وحيداً لتكمل وحدك أو تنهار، جرحوك ولم يهتموا حتى لجرحك أوقات صعبة مرت عليك، وأنت غارق في حزنك تفكر وتحاول أن تفهم ما حدث لك، تلوم نفسك أنك أخطأت، فقدت ثقتك بنفسك وبكل الناس من حولك لم تعد تطمئن لأحد، وفرضت طوقاً من العزلة حول مشاعرك وحبك لتعيد بناء شخصيتك التي اهتزت وحياتك التي تغيرت.

في يوم واحد فقط تحولت من السعادة والانطلاق والمرح إلى السكون والهزيمة والألم، لكنك قاومت أحاسيسك وحزنك.

وفي وسط هذه التجارب أبصرت نفسك وعرفت أخطائك التي لم تكن لتعرفها أبداً من غير ما حدث لك وعرفت أن الخطأ لم يكن في طيبتك، ولا في ثقتك وسلامة نيتك بل كان في حساباتك فقد كان كل شيء أمامك، وقد كان عليك أن تنظر أكثر في العديد من المعطيات التي تجاهلتها لتشبع نهمك ورغبتك، فكانت النتيجة خاطئة لأن المعادلة لم تكن صحيحة، كنت كمن أراد أن يخلط الزيت بالماء وبذلت كل جهدك لكن هذا لا يحدث أبداً، فكان من الطبيعي أن تفشل محاولتك.

الآن أطالبك أن تسامح نفسك لأنك لم تكن تعلم أشياء كثيرة، وأن تسامح الآخرين لأنهم كانوا مثلك وقد كان كل شيء مقدراً عليك لترى وتتعلم كيف تحب وتعرف أن من أساسيات الحب أن نسامح ليستمر القلب قادراً على الحب. 

 

بقلم الكاتب


كاتب وشاعر وعضو الجمعية التاريخيه المصرية


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Sep 17, 2021 - عبد الناصر العياط
Sep 17, 2021 - وجيه نور الدين محمد شرف
Sep 16, 2021 - إبراهيم درباس
Sep 16, 2021 - الخنساء علي الشيخ محمد السماني
Sep 16, 2021 - خالد نعمان
Sep 15, 2021 - شوقي عبدالله مهدي رسام
نبذة عن الكاتب

كاتب وشاعر وعضو الجمعية التاريخيه المصرية