منع هروب الموقوفين والمحتجزين في مواقف الشرطة وحمايتهم والتعامل معهم

إن عمليات هروب الموقوفين أو المحكومين سواء من السجون المحصنة أو من مواقف مراكز الشرطة قائمة على قدم وساق، رغم اختلافها بين بلد وآخر، وفقا لاستخدام المحكومين أو الموقوفين أحدث وسائل التكنولوجيا الحديثة للفرار، سواء من خلال الطائرات أو حفر الأنفاق أو ثقب الجدران أو كسر الأبواب أو قتل الحراس والهروب.وسيتم عرض الموضوع وفق التبويب التالي :
1- حقوق الموقوفين في الدستور ومبادئ العدالة وأسلوب التعامل معهم:
أ‌- جاء في ديباجة الدستور العراقي «نحن أبناء وادي الرافدين .... موطن الرسل والأنبياء .... ومثوى الأئمة الأطهار ....عرفانا منا بحق الله علينا ....عقدنا العزم ....على احترام قواعد القانون ... وتحقيق العدل والمساواة.....
ب‌- السيادة للقانون (م5).
ت‌- حق الدفاع مقدس ومكفول في جميع مراحل التحقيق والمحاكمة. (م19 ف 4).
ث‌- المتهم بريء حتى تثبت إدانته في محاكمة قانونية عادلة ولا يحاكم المتهم عن التهمة ذاتها مرة أخرى بعد الإفراج عنه إلا إذا ظهرت أدلة جديدة. (م19 ف 5)
ج‌- لكل فرد الحق في أن يعامل معاملة عادلة في الإجراءات القضائية والإدارية (م19ف6).
ح‌- يحضر الحجز (م19 ف12-أ).
خ‌- لا يجوز الحبس أو التوقيف في غير الأماكن المخصصة لذلك وفقا لقوانين السجون المشمولة بالرعاية الصحية والاجتماعية والخاضعة لسلطات الدولة (م 19ف12-ب).
د‌- تعرض أوراق التحقيق الابتدائي على القاضي المختص خلال مدة لا تتجاوز 24 ساعة من حين القبض على المتهم (م19 -ف13)
ذ‌- - حرية الإنسان وكرامته مصونة. (م37 –أ)
ر‌- - لا يجوز توقيف أحد أو التحقيق معه إلا بموجب قرار قضائي. (م37ف- ب).
ز‌- يحرم جميع أنواع التعذيب النفسي والجسدي والمعاملة غير الإنسانية ولا عبرة بأي اعتراف انتزع بالإكراه أو التهديد أو التعذيب وللمتضرر المطالبة بالتعويض عن الضرر المادي والمعنوي الذي أصابه وفقا للقانون /37 ف -ج).


2- حراسة الموقف والموقوفين:
أ‌- مضاعفة عدد الحراس في المواقف الكائنة مراكز الشرطة أو أماكن الاحتجاز عند وجود موقوفين خطرين.
ب‌- حضور ضابط المركز عند تبديل جماعة الحرس للموقف للتأكد من الموقوفين ومطابقة أسمائهم وهذا يختلف عن المواقف العامة.
ت‌- يبدل الحارس المريض بآخر بصحة جيدة.
ث‌- يكون مضجع الحرس قريبا من الحارس لتقديم النجدة.
ج‌- اطلاع أمر الحرس على الجرائم المتهم بها الموقوفين.
ح‌- إبقاء باب الموقف مغلقا ويفتح في الحالات التي يقررها الضابط وبأشراف شخصي من الضابط.
خ‌- يمنع حيازة أفراد الحرس على جهاز موبايل أثناء الواجب.
د‌- يمنع جلوس أفراد الحرس أثناء الواجب.
ذ‌- يمنع تحدث أفراد الحرس مع الموقوفين أو الانشغال بالحديث مع بقية أفراد الشرطة.
ر‌- يمنع التدخين من قبل أفراد الحرس أثناء الواجب.
ز‌- يمنع إلقاء الحرس لسلاحهم جانبا.
س‌- يمنع أن يرتدي أفراد الحرس قيانه غير نظامية أو قيانه ناقصة.
ش‌- يمنع ترك أفراد الحرس محل حراستهم لغرض إقامة الصلاة أو أية شعائر دينية أخرى.
ص‌- يمنع تناول أفراد الحرس للحبوب المنومة أو المهلوسة أو المخدرة ولأي سبب.

3- واجبات ضابط المركز لحماية الموقوفين:
أ‌- الإشراف على مسك سجل الموقوفين، وإملاءه بالشكل الصحيح ووجود معلومات كاملة معززة بصورة عن كل موقوف.
ب‌- وضع خطة تتضمن قسمين الأول في منع هروب الموقوفين والثانية القبض عليهم بعد هروبهم تتضمن الأماكن التي يمكن أن يختبئوا فيها والجهات الواجب الاتصال بها والقوة اللازم تحريكها.
ت‌- وضع كاميرات مراقبة داخل وخارج الموقف، على أن تعرض الكاميرات على شاشات داخل غرفة ضابط المركز أو ضابط الخفر أو ضابط التوقيف وعلي مدار 24 ساعة.
ث‌- متابعة قوة حراسة الموقف وفي أوقات مختلفة، والتأكد من حسن قيامها بواجباتها وبأوقات مختلفة واختيار عناصر الحراسة من العناصر المشهود لها بالشجاعة والنزاهة والكفاءة.
ج‌- تفتيش الموقف أسبوعيا والتحقق من عدم وجود مواد ممنوعة أو أسلحة أو مخدرات أو أجهزة موبايل أو غيرها.
ح‌- تفتيش الموقف والتأكد من عدم وجود محاولات لعمل أنفاق أو فتحات في الجدران للهروب والتحقق من متانة بناء الموقف وتحصينه وتعذر الهروب منه.
خ‌- الإشراف على عمليات المواجهة والتحقق من سلامة إجراءاتها.
د‌- إعداد الخطط الجيدة لنقل الموقوفين وتوفير الحماية اللازمة التي تحول دون اعتراض الحماية وخف أو قتل الموقوفين المنقولين بالسيارات.
ذ‌- في حالة وجود موقوفين محكومين بالإعدام أو من تجار المخدرات فعليه تهيئة حراسة مزدوجة مع قوة كافيه للدفاع الذاتي عن المركز ضد أي هجمات محتملة.
ر‌- إعداد خطط لنقل الحالات الخطرة من الموقوفين إلى المستشفيات للحفاظ على حياتهم أو خشية هروبهم، ويفضل طلب حضور الطبيب للموقف ما لم تكن الحالة الصحية تتطلب الرقود في المستشفى، على أن يهيئ قوة كافية أثناء النقل وداخل المستشفى .
ز‌- استحصل موافقة مدير القسم في حالات نقل الموقوفين أو رقودهم في المستشفى.
س‌- طلب تخصيص سيارات الخاصة بنقل الموقوفين وعدم نقلهم بسيارات الأجرة أو السيارات المكشوفة.
ش‌- متابعة سجل التشمس وسجل زيارات الطبيب للموقوفين.
ص‌- منع أي حالة إهانة أو تعذيب للموقوف من قبل أي شخص خلافا للقانون.
ض‌- حل المشاكل التي يعاني منها الموقوفين في المركز، والتي خارج اختصاصه يرفعها للجهات الأعلى.
ط‌- تسجيل أسماء الموقوفين في سجل التوقيف، وسجل المركز اليومي والإشراف على تسجيل دخول الموقوفين للمركز وخروجهم في سجل المركز اليومي.
ظ‌- التأكد من عدم وجود أي موقوف في مكان خاص ليس هو الموقف المخصص لإيواء الموقوفين.
ع‌- التأكيد على وجود مذكرة توقيف نافذة لكل موقوف من قبل القاضي المختص بالتحقيق في الجريمة.
غ‌- التأكيد على عدم وجود أحداث موقوفين بين الموقوفين البالغين ولا بد من إرسالهم إلى موقف الأحداث.
ف‌- التأكيد على إيداع الموقوفات من النساء في المواقف الخاصة بالنساء.

4- مسؤوليات أمر حرس جماعة الموقف:
أ‌- إبقاء باب الموقف مغلقا إلا في الأحوال التي يقررها ضابط المركز وبحضور ضابط المركز أو ضابط الخفر بعد الدوام الرسمي.
ب‌- يتم تبديل جماعة حرس الموقف بحضوره مع التأكد من عدد وهويات الموقوفين.
ت‌- عدم السماح بإقامة علاقات بين الحرس والموقوفين.
ث‌- عدم السماح بإبقاء حارس بالواجب إذا كان أحد أقاربه موقوفا.
ج‌- عدم السماح لحيازة أي من أفراد الحرس لجهاز موبايل أثناء الواجب.
ح‌- التأكد من جهوزية أسلحة الحراس.
خ‌- يكون لدى أمر الحرس جهاز اتصال رسمي بينه وبين الأمرين.
د‌- عرض شكاوى الموقوفين على الضابط.
ذ‌- الحيلولة دون اطلاع الموقوفين على الواجبات أو تدابير منع الهروب.
ر‌- إخبار الضابط عن أية عملية هروب أولا بأول والقبض على الشرطي الذي حصل الهروب في واجبه.
ز‌- انتباه لأية محاولة للهرب كالتظاهر بالمرض أو النزاع.
س‌- استحصل الموافقات على إعادة بناء غرف الموقف بما يؤمن عدم إمكانية ثقب الجدار أو حفر الأنفاق حيث تكون من الكونكريتي المسلح. وعمل أماكن المواجهة من خلال الهاتف ووفقا لما موجود في المواقف العالمية.
ش‌- مراقبة أفراد الحرس والتحقق من حسن أدائهم لواجباتهم، وإبلاغ الضابط عن أي تقصير يشاهده.

5- واجبات الحارس:
أ‌- تنفيذ التوجيهات والأوامر المبلغة إليه من الرتب الأعلى.
ب‌- مراقبة الموقوفين والإخبار عن كل حركة مريبة.
ت‌- منع المواجه بدون أمر من الجهة الأعلى.
ث‌- المشاركة مع أمر الحرس في تفتيش الأشخاص والمواد المقدمة للموقوفين.
ج‌- أخبار أمر الحرس عن شكاوى الموقوفين.
ح‌- عدم الجلوس أو النوم أو التدخين أثناء الواجب.
خ‌- عدم حمل جهاز الموبايل أثناء الواجب.
د‌- ارتداء القيافة النظامية الكاملة أثناء الواجب.
ذ‌- عدم ترك سلاحه لأي سبب والتهيؤ لكل طارئ.
ر‌- عدم فتح باب الموقف لأي سبب كان إلا بأمر من الرتب الأعلى وبحضور ضابط المركز أو الخفر.

6- تفتيش المراجعين لأغراض المواجهة:
يفتش طالبي المواجهة بشكل دقيق ويتم تفتيش النساء من قبل شرطيات تنسب لهذا الغرض، ويتم إدخال حرس الموقف والقائمين بالتفتيش دورات تدريبية على ذلك أصوليا على أن يلاحظ في التفتيش ما يلي:
أ‌- تتم المواجهات بحضور ضابط المركز أو ضابط الخفر مع تهيئة قوة مناسبة للمراقبة والتفتيش والطوارئ.
ب‌- ملاحظة منع المواجهة عن الموقوفين التي يمنع القضاء مواجهتهم لأغراض إكمال التحقيق.
ت‌- أن البعض من المراجعين يحاول قتل متهم موقوف. (رمانة، مسدس، سكين..).
ث‌- أن البعض يحاول إيصال أسلحة أو معدات للموقوف (رمانه، مسدس، منشار حديد، مفاتيح مصطنعة).
ج‌- البعض يحاول إيصال مواد ممنوعة (حبوب مخدرة أو منومة والمتاجرة بها):
إن وسائل إخفاء هذه الحاجات كالتالي:
ü وضع رمانة يدوية في نايلون ووضعها في الماء وتجميده ونقله كثلج لداخل الموقف.
ü وضع رمانة يدوية في دجاجة وحشية أو قدر مرقه
ü وضع منشار حديد داخل قدر من الأمن
ü وضع حبوب مخدرة في جبيرة وربطها على الساعد.
ح‌- الاتفاق على تبديل المتهم أثناء النقل أو عند إعادته من المحكمة.
خ‌- يمنع أن يكون بحيازة المراجعين أي جهاز موبايل.
د‌- يمنع تناول طعام من المراجعين.
ذ‌- في حالة تخصيص طعام للموقوفين من قبل متعهد يمنع إيصال طعام من قبل ذوي الموقوف.

7- واجبات مسؤول الحراسة عند نقل الموقوف:
أ‌- لكثرة حوادث اعتراض عجلات نقل الموقوفين لأغراض انتقامية أو إرهابية تكون مسؤولية مدير شرطة المحافظة والقسم وضابط المركز عن أي اعتداء دون اتخاذهم الاحتياطات التي تحول دون ذلك، ولا بد من وجود خطة مكتوبة لهذا الغرض، ولا يشفع لأحد منهم إهمال أو رشوة مسؤول الحراسة فهم أمانة بذمة الدائرة ومسؤولية الحفاظ على حياتهم لا تقبل النقاش.
ب‌- أن تكون عملية نقل الموقوف سرّية، دون أن يعلم بها الموقوف أو ذويه أو حتى أفراد الحرس والحماية.
ت‌- استخدام الصلاحية المخولة لهم لإطلاق النار على من يعترض سبيل القوة بقصد الاعتداء أو الخطف أو تسهيل هروب الموقوفين وفقا لأحكام قانون واجبات رجل الشرطة رقم 176 لسنة 1980.
ث‌- تجنب المرور في الأماكن المزدحمة أو التي يُخشى وقوع اعتداء فيها.
ج‌- ملاحظة سلوك وحركة الموقوف أثناء الطريق لإحباط أية محاولة للهرب.
ح‌- الانتباه لمحاولات اعتراض الرتل أو اغتيال الموقوف والدفاع عنه.
خ‌- الحذر الشديد عند عبور تحويلات أو الجسور أو الترجل لأسباب طارئة.
د‌- طلب النجدة عند توقع حصول اعتداء.
ذ‌- عند عطل واسطة النقل يتم اللجوء لأقرب مركز شرطة.
ر‌- عدم السماح للموقوف في الطريق لقضاء الحاجة أو زيارة أهله أو استخدام الهاتف النقال.
ز‌- استخدام السيارات المخصصة لنقل الموقوفين على أن تكون فيها وسائل أمان كافية.
س‌- توفير قوة حماية مناسبة في مقدمة الرتل وفي مؤخرته.
ش‌- تأمين نقطتي الخطر عند ركوب الموقوفين في السيارة وعند نزولهم منها.
ص‌- استخدام وسائل التمويه سواء بتحديد مسار معين ثم السير بغيره أو إخراج رتل مموه.
ض‌- تهيئة قوة عند مكان التسليم تكون جاهزة ومراقبة للحالة الأمنية في مكان التسليم.
ط‌- يفضل أن يكون دخول العجلات إلى داخل مقرات التسليم وليس خارجها.
ظ‌- يستلم أمر قوة الحماية كتاب التسليم مع نسخة من صحيفة أعمال كل موقوف معززة بصورته خشية تبديله عند انتهاء المهمة أو هروبه.

8- واجبات أمر الحماية عند وصول الموقوف:
أ‌- أخطر نقطة عند تسليم الموقوف في المحكمة حيث ينتظره ذوي الضحايا.
ب‌- يفضل وجود طريق لداخل المحكمة ليدخل إلى قفص الاتهام.
ت‌- إخلاء ساحة المحكمة ونشر قوة من الشرطة للحماية لحين إدخاله.
ث‌- أية محاولة لإطلاق النار على الموقوف تجيز لرجل الشرطة إطلاق النار على المهاجم وقتله.
ج‌- التأكد من هوية الموقوف بعد انتهاء المرافعة.

9- واجبات أمر حرس الموقف عند استلام الموقوف لإعادته للموقف:
أ‌- مطابقة الهوية مع الصورة والتأكد من عدم تبديل الموقوف.
ب‌- تفتيشه والتأكد من عدم حمله أشياء ممنوعة.
ت‌- تدوين خبر وصوله في سجل المركز اليومي وسجل التوقيف.
ث‌- إخبار الأمرين.

10- العمل عند هروب أحد الموقوفين:

أولا – إجراءات حارس الموقف:
أ‌- منع أية محاولة للهرب بكل أسبل المتاحة بما في ذلك إطلاق النار إذا كانت الجريمة معاقب عليها بالإعدام أو السجن المؤبد.
ب‌- عدم ترك باب الموقف أو الفتحة التي عملها الموقوف في الجدار ومطاردة الهارب وإنما البقاء واستدعاء الآخرين للحيلولة دون هروبه بقية الموقوفين.
ت‌- دعوة جماعة الهرب لمساعدته في هروب بقية الموقوفين.
ث‌- أخبار أمر الحرس فورا بعملية الهروب.

ثانيا-إجراءات أمر الحرس:
أ‌- جمع الحرس وتقسيمهم إلى مجموعتين الأولى تتبع أثر الهارب والأخرى تمنع هروب البقية.
ب‌- أخبار ضابط المركز فورا.
ت‌- الطلب من بقية منتسبي المركز متابعة الهاربين والسيطرة على الموقف.
ث‌- تعقب أثر الموقوف الهارب بنفسه مع أحد الحراس.
ج‌- العرف على أسباب الهروب وبيان مدى مقصرين الهارب.
ح‌- يخرج مع جماعة الحرس في حالة هروب جميع الموقوفين.

ثالثا- واجبات ضابط المركز عند هروب أحد الموقوفين:
أ‌- تطبيق الخطة الموضوعة لتعقيب الموقوفين الهاربين وتفتيش الأسواق والمقاهي ونصب السيطرات على مخارج المدينة.
ب‌- توجيه قوة المركز لتنفيذ الخطة الموضوعة على ضوء المستجدات.
ت‌- إيصال خبر هروب الموقوفين لكافة مراكز الشرطة والجهات الأمنية المجاورة.
ث‌- الاتصال بمراكز سكن الهاربين لغرض مراقبة وتفتيش دور ذويهم.
ج‌- إخبار قاضي التحقيق ومدير الشرطة والمراجع كافة.
ح‌- التحقيق مع الحارس المسؤول عن الموقف.
خ‌- رفع تقرير مفصل بذلك إلى الجهات العليا.

 

بقلم الكاتب


1-الاسم الثلاثي واللقب: وليد خليفة هداوي الخولاني. 2-الرتبة :لواء شرطة متقاعد حاليا. 3- الشهادات العلمية التي حصل عليها : أ- بكالوريوس علوم شرطة /كلية الشرطة /1967. ب- بكالوريوس علوم إحصاء/جامعة بغداد كلية الإدارة والاقتصاد/1982. ت- دبلوم إحصاء وزارة التخطيط/الجهاز المركزي للإحصاء/1986. ث- دبلوم عالي إحصاء جنائي /المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية /القاهرة /1977. د- .دبلوم عالي إحصاء سكاني /تقدير جيد جدا/المعهد العربي للتدريب والبحوث الإحصائية /بغداد/1983. 4- المناصب التي اسندت في الخدمة : أ‌- امر فصيل ،مساعد امر فوج ، امر سرية ، ضابط تحقيق ، مساعد مدير شرطة ،معاون منطقة ،ضابط احصاء . ب‌- مدير احصاء وزارة الداخلية . ت‌- معاون مدير الشرطة العام للحركات . ث‌- مدير احصاء وكالة شؤون الشرطة . ج‌- مدير عام التخطيط والمتابعة لوزارة الداخلية . 5-الخبرات التي حصل عليها: ا- في مجال الخبرة : أولا: .الخبير العراقي في الإحصاء الجنائي مع تمثيل القطر في مؤتمرات خبراء الإحصاء الجنائي العرب في طنجة /المغرب/1977. ثانيا: الخبير الإحصائي للمكتب العربي لمكافحة الجريمة /التابع للجامعة العربية في بغداد من الثمانينات/1995. ثالثا: منح باج الإحصاء من قبل وزارة التخطيط/الجهاز المركزي للإحصاء تقديرا للجهود المبذولة لدعم مسيرة الإحصاء في القطر (الباج الوحيد الممنوح لوزارة الداخلية ). رابعا- مثل العراق غي اجتماعات وزراء داخلية دول جوار العراق لعدة سنوات رئيسا للوفد التحضيري . خامسا- مثل العراق رئيسا للوفد التحضيري لمجلس وزراء الداخلية العرب . ب- في مجال تنفيذ المسوحات الإحصائية : أولا- تنفيذ مسح الجريمة في العراق (الجنايات والجنح) خلال عام 2009 ولأول مرة في تاريخ العراق . ثانيا- تنفيذ مسح حوادث المرور في العراق خلال عام 2009 ولأول مرة في تاريخ العراق .. ثالثا- تنفيذ قانون تنظيم محلات السكن في العراق ولأول مرة بما في ذلك تدريب العدادين وتهيئة الاستمارات وإقامة الدورات التدريبية . جـ - في مجال الابتكار والمبادرات والإبداع والانجازات المهمة : أولا- تصميم سجل الأساس لمركز الشرطة :والمعمول به حاليا في جميع مراكز الشرطة في العراق ومنذ اكثر من 30 عاما. ثانيا- تصميم سجل المسح الاجتماعي لمنطقة عمل مركز الشرطة مع تحديث كافة سجلات وزارة الداخلية. ثالثا- تصميم استمارة الإحصاء الجنائي العربي الموحد: وحصول موافقة كافة الدول عليها . رابعا –تصميم الاستمارة الجنائية الشاملة التي تملا من حين دخول المتهم لمركز الشرطة وتتابعه لحين خروجه من السجن والرعاية اللاحقة . خامسا- تصميم نموذج تقرير الجرائم والإرهاب لوزارة الداخلية . سادسا- انجاز خطة وزارة الداخلية لعام 2008 ولأول مرة ووضعها بإطار وصياغة علمية ومتابعتها بثلاثة مؤتمرات. سابعا –انجاز خطط وزارة الداخلية للأعوام 2009-2012 ووضع تصميمها وتفاصيلها. ثامنا- الإشراف والمشاركة في وضع استراتيجية وزارة الداخلية للأعوام 2010-2012 . تاسعا- الاشراف والمشاركة في وضع الوصف الوظيفي والقياسات والهياكل التنظيمية لكافة دوائر وزارة الداخلية . 6- النشاطات التدريسية والبحثية والعلمية : أ- محاضر في كلية الشرطة منذ عام 1996 -2003 و2005. ب- محاضر في المعهد العالي لضباط الشرطة للسنيين 1996-2003و2005ولحد الان. جـ عضو لجنة دراسة وتحديد سبل إعادة المختبرات لكلية الشرطة. د- عضو في اللجنة العلمية للمعهد العالي لضباط قوى الامن الداخلي حاليا . هـ - الإشراف على عدد من البحوث لنيل شهادة الدبلوم العالي في المعهد العالي لضباط الشرطة ومنها: أولا- واقع جنوح الإحداث في العراق :من مستلزمات الدورة التدريبية التخصصية الأولى في الإحصاء والتخطيط المقامة في الجهاز المركزي للإحصاء / الباحث عبد الأمير داير حربي واخرون / 1982 . ثانيا- حالات الغياب والهروب لمنتسبي الشرطة / الباحث براء عبد الرزاق /1983 . ثالثا- تقويم المسوحات الجنائية / دراسة ميدانية في محافظة ديالى من متطلبات شهادة الدبلوم العالي في علوم قوى الأمن الداخلي / الدارس النقيب دريد فيصل /1990 . رابعا- اثر توفر المعلومات والإحصاءات الجنائية في اتخاذ القرارات الوقائية / من مستلزمات شهادة الدبلوم العالي في علوم قوى الأمن الداخلي / الدارس الرائد فوزي جاسم 2001 . خامسا- حركة الجريمة في المنطقة الشمالية ومسار تناميها من مستلزمات نيل شهادة الدبلوم العالي في علوم قوى الامن الداخلي / النقيب / زيد عوني / 1989 . ز- رئيس لجنة إعداد المناهج في كلية الشرطة لعام 2005 . حـ - الندوات والحلقات الدراسية :- أولا- إلقاء بحث في المؤتمر السنوي الخامس للتنمية والتخطيط / وزارة التخطيط / 2002 (بحث فائز ). ثانيا- حلقة دراسية بعنوان حملات انجاز المتراكم من القضايا والأوراق التحقيقية بين خدمة المتهم والمجتمع (المعهد العالي للتطوير الأمني والإداري) بحضور كبار المشمولين في وزارتي الداخلية والعدل/2001 . ثالثا- ندوة في قاعة البيان لوزارة الداخلية بعنوان( التحصين الأمني ورجل الشرطة )ألقيت على منتسبي وزارة الداخلية رابعا - محاضرة بعنوان" استخدام البيانات الإحصائية في وضع خطة لمحاربة الجريمة في منطقة عمل مركز الشرطة" ألقيت على منتسبي الشرطة العامة المعنيين بمكافحة الجريمة /1995. خامسا: إلقاء ما يزيد على (20)محاضرة عن الوقاية من الجريمة في كليات ومعاهد جامعة بغداد. سادسا: إلقاء المزيد من المحاضرات بشأن التوعية بقانون تنظيم محلات السكن وكذلك في التلفزيون والإذاعة. سابعا: بحث عن عمل المختبرات في كلية الشرطة /المؤتمر السنوي للكلية /2002 وهنالك ندوات وحلقات دراسية لا يتسع المجال لذكرها . ط- أهم البحوث التي أنجزها: أولا :"حركة السكان المكانية والأساليب الإحصائية الممكنة لتحديد اتجاهاتها "بحث من مستلزمات نيل شهادة الدبلوم العالي في الإحصاء السكاني/المعهد العربي للتدريب والبحوث الإحصائية /1983. ثانيا: تحليل الجرائم في العراق بحث لنيل شهادة الدبلوم في الإحصاء/1986. ثالثا: تحليل لجرائم الأحداث بمنطقة الجيزة في مصر "بحث من مستلزمات نيل شهادة الدبلوم العالي في الإحصاء الجنائي/1977 من المركز القومي للبحوث الجنائية والاجتماعية في القاهرة . رابعا: التخطيط الاجتماعي لمكافحة الجريمة وتكامل قاعدة البيانات الإحصائية "نوقش في مؤتمر الخامس للتنمية والتخطيط في العراق وفاز بإحدى جوائز المؤتمر/2002. خامسا استخدام الإعلام في الجوازات وجنسية السفر "بحث قدم للجامعة العربية وتم قبوله اعتمادا/2003. سادسا: أكثر من(15) بحث منشور في مجلات قوى الأمن الداخلي عن مختلف شؤون الشرطة وبحوث أخرى نوقشت في حلقات دراسية لا يتسع المجال لذكرها. ي- بحوث بمشاركة آخرين وأهمها: أولا :جرائم السرقات الواقعة على دور والمحلات التجارية بغداد "بالاشتراك مع د. منير الوتري, د .حكمت موسى سلمان وآخرين/1982. ثانيا: دراسة ميدانية عن الموقوفين في مراكز الشرطة /د. عبد الأمير جنيج وآخرين. ثالثا: دراسة ميدانية عن جرائم القتل في العراق مع نخبة من أساتذة جامعة بغداد. ك- التكريمات والتشكرات :حصلت خلال مسيرتي العلمية والعملية على (6) مرات قدم في كل مرة (6)أشهر قبل عام 1991 وقدما لمدة سنة واحدة عام 2005 مع ما يزيد على (40)شكر وتقدير ومكافئات . 7-الكتب والمؤلفات العلمية : أ‌- عمليات الشرطة "كتاب مطبوع ب (550) صفحة ومن جزأين منهجي يدرس على طلبة كلية حاليا ولصفوفها الثلاثة والمعهد العالي. ب‌- كتاب الاساليب الارهابية وسبل الوقاية منها كتاب منهجي مطبوع مخصص لكلية الشرطة الصف المتوسط وبموافقة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي . ت‌- الإحصاء الجنائي "كتاب مطبوع يدرس في كلية الشرطة ككتاب منهجي بموافقة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وكذلك درس على الدبلوم العالي في المعهد العالي لضباط الشرطة .انجز الكتاب بمشاركة الدكتور نشأت جاسم محمد . ت- كتاب سجلات الشرطة مطبوع ويعتبر مصدر اساسي لنماذج السجلات المستخدمة في عمل الشرطة . ث- كتاب التحقيق الجنائي طبع لحساب كلية الشرطة ودرس فيها لعدة سنيين . ج- كتاب التحقيق الجنائي التطبيقي انجز بالاشتراك مع الرائد المتقاعد منذر كاظم خزعل بعنوان 20 جريمة مكتشفة . خ- اكثر من 20 محاضرة مكتوبة القيت على ضباط الشرطة في المعهد العالي ،في مختلف المواضيع الامنية الخاصة بالعمل الشرطي . ح- كتاب للتخطيط الامني قيد التنفيذ.


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

مقال مميز ومبوب للعديد في المجالات والاساليب الاحترازية الموقوفين اتمنى لك المزيد من النشر في هذه مجالات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

بارك الله فيك وشكرا لملاحظاتك

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

1-الاسم الثلاثي واللقب: وليد خليفة هداوي الخولاني. 2-الرتبة :لواء شرطة متقاعد حاليا. 3- الشهادات العلمية التي حصل عليها : أ- بكالوريوس علوم شرطة /كلية الشرطة /1967. ب- بكالوريوس علوم إحصاء/جامعة بغداد كلية الإدارة والاقتصاد/1982. ت- دبلوم إحصاء وزارة التخطيط/الجهاز المركزي للإحصاء/1986. ث- دبلوم عالي إحصاء جنائي /المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية /القاهرة /1977. د- .دبلوم عالي إحصاء سكاني /تقدير جيد جدا/المعهد العربي للتدريب والبحوث الإحصائية /بغداد/1983. 4- المناصب التي اسندت في الخدمة : أ‌- امر فصيل ،مساعد امر فوج ، امر سرية ، ضابط تحقيق ، مساعد مدير شرطة ،معاون منطقة ،ضابط احصاء . ب‌- مدير احصاء وزارة الداخلية . ت‌- معاون مدير الشرطة العام للحركات . ث‌- مدير احصاء وكالة شؤون الشرطة . ج‌- مدير عام التخطيط والمتابعة لوزارة الداخلية . 5-الخبرات التي حصل عليها: ا- في مجال الخبرة : أولا: .الخبير العراقي في الإحصاء الجنائي مع تمثيل القطر في مؤتمرات خبراء الإحصاء الجنائي العرب في طنجة /المغرب/1977. ثانيا: الخبير الإحصائي للمكتب العربي لمكافحة الجريمة /التابع للجامعة العربية في بغداد من الثمانينات/1995. ثالثا: منح باج الإحصاء من قبل وزارة التخطيط/الجهاز المركزي للإحصاء تقديرا للجهود المبذولة لدعم مسيرة الإحصاء في القطر (الباج الوحيد الممنوح لوزارة الداخلية ). رابعا- مثل العراق غي اجتماعات وزراء داخلية دول جوار العراق لعدة سنوات رئيسا للوفد التحضيري . خامسا- مثل العراق رئيسا للوفد التحضيري لمجلس وزراء الداخلية العرب . ب- في مجال تنفيذ المسوحات الإحصائية : أولا- تنفيذ مسح الجريمة في العراق (الجنايات والجنح) خلال عام 2009 ولأول مرة في تاريخ العراق . ثانيا- تنفيذ مسح حوادث المرور في العراق خلال عام 2009 ولأول مرة في تاريخ العراق .. ثالثا- تنفيذ قانون تنظيم محلات السكن في العراق ولأول مرة بما في ذلك تدريب العدادين وتهيئة الاستمارات وإقامة الدورات التدريبية . جـ - في مجال الابتكار والمبادرات والإبداع والانجازات المهمة : أولا- تصميم سجل الأساس لمركز الشرطة :والمعمول به حاليا في جميع مراكز الشرطة في العراق ومنذ اكثر من 30 عاما. ثانيا- تصميم سجل المسح الاجتماعي لمنطقة عمل مركز الشرطة مع تحديث كافة سجلات وزارة الداخلية. ثالثا- تصميم استمارة الإحصاء الجنائي العربي الموحد: وحصول موافقة كافة الدول عليها . رابعا –تصميم الاستمارة الجنائية الشاملة التي تملا من حين دخول المتهم لمركز الشرطة وتتابعه لحين خروجه من السجن والرعاية اللاحقة . خامسا- تصميم نموذج تقرير الجرائم والإرهاب لوزارة الداخلية . سادسا- انجاز خطة وزارة الداخلية لعام 2008 ولأول مرة ووضعها بإطار وصياغة علمية ومتابعتها بثلاثة مؤتمرات. سابعا –انجاز خطط وزارة الداخلية للأعوام 2009-2012 ووضع تصميمها وتفاصيلها. ثامنا- الإشراف والمشاركة في وضع استراتيجية وزارة الداخلية للأعوام 2010-2012 . تاسعا- الاشراف والمشاركة في وضع الوصف الوظيفي والقياسات والهياكل التنظيمية لكافة دوائر وزارة الداخلية . 6- النشاطات التدريسية والبحثية والعلمية : أ- محاضر في كلية الشرطة منذ عام 1996 -2003 و2005. ب- محاضر في المعهد العالي لضباط الشرطة للسنيين 1996-2003و2005ولحد الان. جـ عضو لجنة دراسة وتحديد سبل إعادة المختبرات لكلية الشرطة. د- عضو في اللجنة العلمية للمعهد العالي لضباط قوى الامن الداخلي حاليا . هـ - الإشراف على عدد من البحوث لنيل شهادة الدبلوم العالي في المعهد العالي لضباط الشرطة ومنها: أولا- واقع جنوح الإحداث في العراق :من مستلزمات الدورة التدريبية التخصصية الأولى في الإحصاء والتخطيط المقامة في الجهاز المركزي للإحصاء / الباحث عبد الأمير داير حربي واخرون / 1982 . ثانيا- حالات الغياب والهروب لمنتسبي الشرطة / الباحث براء عبد الرزاق /1983 . ثالثا- تقويم المسوحات الجنائية / دراسة ميدانية في محافظة ديالى من متطلبات شهادة الدبلوم العالي في علوم قوى الأمن الداخلي / الدارس النقيب دريد فيصل /1990 . رابعا- اثر توفر المعلومات والإحصاءات الجنائية في اتخاذ القرارات الوقائية / من مستلزمات شهادة الدبلوم العالي في علوم قوى الأمن الداخلي / الدارس الرائد فوزي جاسم 2001 . خامسا- حركة الجريمة في المنطقة الشمالية ومسار تناميها من مستلزمات نيل شهادة الدبلوم العالي في علوم قوى الامن الداخلي / النقيب / زيد عوني / 1989 . ز- رئيس لجنة إعداد المناهج في كلية الشرطة لعام 2005 . حـ - الندوات والحلقات الدراسية :- أولا- إلقاء بحث في المؤتمر السنوي الخامس للتنمية والتخطيط / وزارة التخطيط / 2002 (بحث فائز ). ثانيا- حلقة دراسية بعنوان حملات انجاز المتراكم من القضايا والأوراق التحقيقية بين خدمة المتهم والمجتمع (المعهد العالي للتطوير الأمني والإداري) بحضور كبار المشمولين في وزارتي الداخلية والعدل/2001 . ثالثا- ندوة في قاعة البيان لوزارة الداخلية بعنوان( التحصين الأمني ورجل الشرطة )ألقيت على منتسبي وزارة الداخلية رابعا - محاضرة بعنوان" استخدام البيانات الإحصائية في وضع خطة لمحاربة الجريمة في منطقة عمل مركز الشرطة" ألقيت على منتسبي الشرطة العامة المعنيين بمكافحة الجريمة /1995. خامسا: إلقاء ما يزيد على (20)محاضرة عن الوقاية من الجريمة في كليات ومعاهد جامعة بغداد. سادسا: إلقاء المزيد من المحاضرات بشأن التوعية بقانون تنظيم محلات السكن وكذلك في التلفزيون والإذاعة. سابعا: بحث عن عمل المختبرات في كلية الشرطة /المؤتمر السنوي للكلية /2002 وهنالك ندوات وحلقات دراسية لا يتسع المجال لذكرها . ط- أهم البحوث التي أنجزها: أولا :"حركة السكان المكانية والأساليب الإحصائية الممكنة لتحديد اتجاهاتها "بحث من مستلزمات نيل شهادة الدبلوم العالي في الإحصاء السكاني/المعهد العربي للتدريب والبحوث الإحصائية /1983. ثانيا: تحليل الجرائم في العراق بحث لنيل شهادة الدبلوم في الإحصاء/1986. ثالثا: تحليل لجرائم الأحداث بمنطقة الجيزة في مصر "بحث من مستلزمات نيل شهادة الدبلوم العالي في الإحصاء الجنائي/1977 من المركز القومي للبحوث الجنائية والاجتماعية في القاهرة . رابعا: التخطيط الاجتماعي لمكافحة الجريمة وتكامل قاعدة البيانات الإحصائية "نوقش في مؤتمر الخامس للتنمية والتخطيط في العراق وفاز بإحدى جوائز المؤتمر/2002. خامسا استخدام الإعلام في الجوازات وجنسية السفر "بحث قدم للجامعة العربية وتم قبوله اعتمادا/2003. سادسا: أكثر من(15) بحث منشور في مجلات قوى الأمن الداخلي عن مختلف شؤون الشرطة وبحوث أخرى نوقشت في حلقات دراسية لا يتسع المجال لذكرها. ي- بحوث بمشاركة آخرين وأهمها: أولا :جرائم السرقات الواقعة على دور والمحلات التجارية بغداد "بالاشتراك مع د. منير الوتري, د .حكمت موسى سلمان وآخرين/1982. ثانيا: دراسة ميدانية عن الموقوفين في مراكز الشرطة /د. عبد الأمير جنيج وآخرين. ثالثا: دراسة ميدانية عن جرائم القتل في العراق مع نخبة من أساتذة جامعة بغداد. ك- التكريمات والتشكرات :حصلت خلال مسيرتي العلمية والعملية على (6) مرات قدم في كل مرة (6)أشهر قبل عام 1991 وقدما لمدة سنة واحدة عام 2005 مع ما يزيد على (40)شكر وتقدير ومكافئات . 7-الكتب والمؤلفات العلمية : أ‌- عمليات الشرطة "كتاب مطبوع ب (550) صفحة ومن جزأين منهجي يدرس على طلبة كلية حاليا ولصفوفها الثلاثة والمعهد العالي. ب‌- كتاب الاساليب الارهابية وسبل الوقاية منها كتاب منهجي مطبوع مخصص لكلية الشرطة الصف المتوسط وبموافقة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي . ت‌- الإحصاء الجنائي "كتاب مطبوع يدرس في كلية الشرطة ككتاب منهجي بموافقة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وكذلك درس على الدبلوم العالي في المعهد العالي لضباط الشرطة .انجز الكتاب بمشاركة الدكتور نشأت جاسم محمد . ت- كتاب سجلات الشرطة مطبوع ويعتبر مصدر اساسي لنماذج السجلات المستخدمة في عمل الشرطة . ث- كتاب التحقيق الجنائي طبع لحساب كلية الشرطة ودرس فيها لعدة سنيين . ج- كتاب التحقيق الجنائي التطبيقي انجز بالاشتراك مع الرائد المتقاعد منذر كاظم خزعل بعنوان 20 جريمة مكتشفة . خ- اكثر من 20 محاضرة مكتوبة القيت على ضباط الشرطة في المعهد العالي ،في مختلف المواضيع الامنية الخاصة بالعمل الشرطي . ح- كتاب للتخطيط الامني قيد التنفيذ.