مملكة تبحث عن شعب، يوميات مملكة في آخر الطريق

منذ 30 عاماً، أصاب العالم تغييراً سياسياً شاملاً، غير تماماً من ملامح الخريطة الدولية بدءاً من عام 1990.  يكفي أن نعرف أن عدد دول العالم حتى عام 1989 كان فقط 172 دولة، فهل يتصور أحدكم كم عدد دول العالم الآن؟ العالم اليوم أصبح 235 دولة في العالم، مما يعني زيادة 63 دولة، إذن ما الذي أدى لظهور تلك الدول، و من أين أتت تلك الزيادة؟

دعونا نبدأ بواقعتين عكس ما نقول، في عام 1990 توحدت مرة أخرى المانيا الغربية و ألمانيا الشرقية بعد 45 سنة من الانقسام بعد الحرب العالمية الثانية، و في نفس العام توحدت اليمن الشمالية و اليمن الجنوبية مرة ثانية بعد التقسيم الاستعماري سنة 1918، مما يعني أن عدد الدول يفترض أن يقل. كلام صحيح، لكن سنجد في المقابل إنهيار النظام الشيوعي، و انقسام كثير من الدول، و لنعلم أن الأتحاد السوفيتي انقسم ل15 دولة في 1991، و مازال حتى اليوم الكثير من الدول كثير تسعى للانفصال، بينما دولة يوغوسلافيا أصبحت اليوم 10 دول، كما أن بعض الدول خارج حدود أوروبا انقسمت مثل السودان، و مازال العالم في أنتظار انقسامات جديدة متوقعة، مثل الاستفتاء الذي يتم دائماً في كاتالونيا للانفصال عن أسبانيا، و فكرة قيام دولة للأكراد...إلخ.

كل ما فات كان زيادة ناتجة عن انقسامات دول، و لنأتي لسؤال سألته لنفسي كثيراً، هل يمكن لأي شخص أن يجد أرضاً غير خاضعة للسيادة في ظل التقسيم السياسي الحالي للعالم، و يقيم عليها دولة جديدة؟  كان مجرد سؤال مبني على أحلام اليوتوبيا، لكني تفاجئت من أقل من عام بالتمام أن الفكرة تحققت بالفعل، و أن هناك شخصاً بالفعل أعلن قيام مملكة جديدة، و كان ذلك يوم 5 سبتمبر 2019، لكن كان الفرق الوحيد أن الأرض على الحدود بين دولتين، و كلتا الدولتين غير معترفة بالسيادة على تلك الأرض، فكل دولة تنفي سيادتها عليها، هل تعرفون من هما تلك الدولتين؟ أنهم و ياللعجب مصر و السودان.

قبل أن نتكلم عن المملكة الجديدة، لابد من السؤال، لماذا ترفض كلا من مصر و السودان السيادة على تلك الأرض؟ بداية تلك الأرض عبارة عن مثلث مساحته 2060 كم مربع، مما يماثل مساحة بعض الدول مثل جزر القمر و موريشيوس و لوكسمبورج، بل و أكثر من ضعف مساحة البحرين و سنغافورة و هونج كونج، مما يعني أنها  مساحة غير صغيرة، و كما ذكرنا توجد الكثير من الدول ذات مساحة أصغر منها، و هذا المثلث يسمى بئر طويل. تم بين مصر و السودان اتفاقيتي ترسيم حدود، الأولى كانت عام 1899، و كانت الحدود المرسومة عبارة عن خط مستقيم كأنه مرسوم بالمسطرة، و هو على خط عرض 22، وقتها أصبح مثلث بئر طويل داخل حدود السودان، و حلايب و شلاتين مصرية. ثم تم تعديل تلك الاتفاقية، و كان هذا في عام 1902، أي بعد 3 سنوات فقط، و في هذا التعديل، يفترض أن حلايب و شلاتين أصبحت تابعة للسودان، و بئر طويل تابعة لمصر، و الحدود أصبحت متعرجة الشكل، فبدت و كأن كلتا الدولتين قد أخذت جزء من الدولة الأخرى. كلتا الدولتين تريدان حلايب و شلاتين، و لهذا تمسكت كل منهما بالاتفاقية التي تناسب تملكها لحلايب و شلاتين، و بالتالي ترفض الاعتراف أن مثلث بئر طويل داخل حدودها.

فعلياً حلايب و شلاتين تابعة لمصر حالياً، و السودان منذ فترة غير قصيرة تطالب بتحكيم دولي، و لهذا ترفض السودان الاعتراف بأن مثلث بئر طويل داخل أرضيها، لأن هذا يعني الاعتراف بأن حلايب و شلاتين مصرية، و مازالت السودان تطمح بضم حلايب و شلاتين، و هذه كانت الحكاية التاريخية لمثلث بئر طويل.

لنبدأ في قصة المملكة الناشئة، و هل الموضوع على أرض الواقع أم مجرد مزحة. تبدأ القصة برجل أمريكي زار تلك المنطقة الصحراوية في عام 2016، و رفع علم خاص به، و أعلن قيام مملكة شمال السودان، و كان هذا ارضاءً لخاطر أبنته الصغيرة، التي تمنت أن تصبح أميرة. بعدها بعام واحد فقط، قام شخص هندي بنفس الخطوة، و كما فعل سابقه أتى بعلم و رفعه، و أسماها مملكة ديكست على أسم عائلته، و أعلن والده ملك للمملكة، و لا أدري كيف علم هؤلاء بأن تلك المنطقة لا تتبع سيادة أي دولة، بينما  نحن المصريون، و أعتقد أن الأخوة السودانيين أيضاً، لا يعرفون أي شيء عن تلك القضية، حتى أثُير الموضوع عندما أعُلن يوم 5 سبتمبر 2019 قيام مملكة الجبل الأصفر، و في تلك المرة الموضوع جاد و حقيقي للعديد من الأسباب، سنذكر بعضها، أما الباقي فهو مجرد تكهنات، لا يجب أن تقال حتى تظهر بشائر الحقيقة كاملة.

قصة المملكة المزمع أقامتها أو المزعومة على مدار العام المُنصرم أشبه بمسلسل حاول صانعيه أن يحمل صفة Suspense، لكن أنقلب الأمر منهم للعكس تماماً، فعشرات التفاصيل و التغييرات على مدار عام كامل تابعتها بشكل مستمر، أصدقاء اليوم أصبحوا أعداء الغد، و لا نعرف لأين سينتهي بنا هذا المسلسل الهزلي.

تبدأ القصة بإعلان يوم 5 سبتمبر، و الذي أعلنته دكتوره نادرة ناصيف، أمريكية من أصل لبناني سعودي، في مؤتمر نظمته منظمة عالمية غير حكومية أسمها مؤسسة الدرع، التي يرأسها دكتور صالح ظاهر، في مدينة أوديسا في أوكرانيا، و حضره ممثلي بعض الدول، و بعض الهيئات العالمية، و من بينها الأمم المتحدة، و الإتحاد الأوربي، خلاله أعلنت دكتورة نادرة قيام مملكة، و لنركز جيداً في كلمة مملكة، مما يعني أنها ستكون مملوكة لشخص أو عائلة. أعلنت دكتورة نادرة التي وصفت نفسها برئيس وزراء المملكة، في بيانها على هامش المؤتمر الذي كان تحت عنوان/ تفاقم اوضاع اللاجئين والمهاجرين وعديمي الجنسية في العالم، وسبل حل هذه المشكلة، أن المملكة ستكون جزء من حل تلك المشكلة -طبعاً مشكلة اللاجئين- و أنها ستكون مملكة سلام، و ستخصص الأولوية للاجئين العرب، و سيكون التعليم أولى أولويتها، و رفضت دكتورة نادرة تسمية الملك، رغم أنها تتحدث عن لسانه.

كل ما هو متاح عن الدكتورة نادرة ناصيف من المعلومات أنها أمريكية، من أصل لبناني و أحياناً يقال سعودي، حاصلة على العديد من الشهادات العلمية، ناشطة في مجال حقوق الأنسان، و خاصة قضايا اللاجئين، و هذا هو كل المتاح على الشبكة العنكبوتية.

في إعلانها عن قيام المملكة، أعلنت أنها ستكون مملكة عربية إسلامية، و أن الأولوية ستكون للاجئين العرب المسلمين كما ذكرنا، و يبدو هذا واضحاً من تصميم العلم المكتوب عليه بسم الله الرحمن الرحيم، و شعاره نخلة.

في نفس الشهر ظهر في قناة تبث من العراق المستشار عبد الالة اليحياء مستشار المملكة المزمع أقامتها، في حوار طويل، كان المفترض أن يكون توضيحي، لكن كل المعلومات التي قيلت أن مؤسسي المملكة مجلس مكون من 14 شخص، لكن يرأسه شخص بعينه، و أن الفكرة بدأت من 3 سنين، لكن التنفيذ الفعلي بدأ من مارس 2019، و كان بتشكيل الحكومة، طبعاً أنا لا أفهم ما هيئة الحكومة التي تُشكل قبل وجود مملكة من الأساس. لكن من بين كلامه خرجنا بمعلومة هامة، أن الجنسية لن تعطى لأي مواطن فلسطيني، أما السؤال عن لماذا هي مملكة و ليست دولة، فكانت الإجابة أن الذي أسسها شخص بعينه، و أكد نقطتين ظهرا فيما بعد في فيديوهات تعريفية للمملكة، الأولى أنها دولة إسلامية 100%، و الثانية أن بدأ التسكين للمواطنين سيكون في أواخر 2020، و المستهدف الوصول ل29 مليون مواطن خلال 20 سنة، و هذا رقم كبير جداً، و يبدو مستحيل في تلك المساحة الصغيرة.

المعلومات المتاحة عن المملكة الجديدة المفترضة قليلة جداً، سنتابعها بالترتيب الزمني خلال العام المنصرم، و مصدرها الأساسي قناة الYoutube، لأن الصفحة الرسمية ضعيفة جداً، و لنتابع تطورات المملكة من خلال فيديوهاتها.

قناة المملكة على الYoutube بدأت ب 2 فيديو، الأول طبعاً هو الاعلان الخاص بدكتورة نادرة، و الثاني فيديو معلوماتي عن المملكة المزمع إقامتها، يبدأ بالطبع بالكلام عن أن أرض المملكة لا تتبع دولة، و شرح سبب عدم أعتراف الدولتين بتلك الأرض، و لهذا صُنفت كأرض مباحه، و أن هدف المملكة توطين عديمي الجنسية، و اللاجئين و المهاجرين، كما أكد أن غالبيتهم كما قلنا سيكونوا من العرب المسلمين، و أن دستور المملكة مبني على الشريعة الأسلامية، و مُقتبس من دستور 6 دول، اليابان و السعودية و سنغافورة، و السويد و الكويت و الأمارات. و سأل الفيديو سؤالين عن مصدر التمويل، و من القائمين على المملكة. أجاب على السؤال الأول أن التمويل سيكون دعم شخصي من مؤسسيها، المجهولين حتى وقتها، أما السؤال الثاني فكانت إجابته أن القائمين عليها عدد من أبناء الوطن العربي.

أكد الفيديو على أن شروط الاعتراف بأي دولة أو مملكة جديدة، حسب إتفاق مونتفيديو سنة 1933، هو الاستيفاء بالمعايير، و المعايير هي الشعب، الإقليم، أما الشرط الثالث و هو السيادة، فقد أغفله الفيديو. و حتى الآن المملكة ينقصها الشعب و فكرة السيادة ليست مؤكدة. و أكد الفيديو أن المملكة ستكون جاهزة لاستقبال اللاجئين من أواخر 2020، مما يعني عدم الاعتراف بها قبل ذلك، حتى لو تأكدت السيادة، و ظهر من الفيديو، أن المملكة هي التي أطلقت قمة أوديسا، ظاهرياً كانت تحت تنظيم منظمة الدرع، لكن فعلياً كانت بإدارة القائمين على المملكة الجديدة.

من وقتها و أنا أتابع كل فيديوهات قناة المملكة على الYoutube، و التي تنوعت ما بين تصاريح أشخاص يبدو من لهجاتهم أنهم من دول عربية مختلفة، كلاً منهم كان وزيراً، ما بين حقوق أنسان، خارجية، إلخ. ثم كانت فيديوهات لطرق التقديم للحصول على الجنسية، و هي ما زالت قاصرة على اللاجئين المعترف بهم من الأمم المتحدة، و السلام الوطني، و إعلان عن المواطنة، و تهاني من رئيس ديوان مجلس الوزراء بالمناسبات المختلفة، و الغريب في هذا الفيديو الذي صدر بعد 7 أشهر من أعلان المملكة، أنه مازال يتكلم على لسان ملك غير محدد الأسم، فعمار بن غانم الغانم رئيس ديوان مجلس الوزراء يقوم بالتهنئة بأسم ملك خفي، و أختفت دكتورة نادرة من الصورة تماماً، حتى أن فيديو قيام المملكة رُفع من قناة المملكة الجديدة.

ثم كان الفيديوهات الصادمة، الأول هو بيان رسمي من وزير الداخلية بإحباط محاولة أنقلاب قام بها 3 من المسئولين السابقين بالمملكة، و الثاني هو بيان من الملك نفسة - دون ظهوره- بصفتيه كملك و كرئيس وزراء معاً، و هو يأكد فيه على البيان السابق لكن بزيادة فكرة سحب الجنسية من الأشخاص الذين قاموا بالانقلاب، و يا المفاجأة ....كانت على رأسهم دكتورة نادرة ناصيف.

و تأبى حلقات المملكة المزعومة أن تنتهي، فبعد شهر واحد فقط من البيان الملكي - الذي لم يظهر فيه الملك - تظهر دكتورة نادرة و لأول مرة بعد 10 أشهر من البيان الأول، و على قناة خاصة و غير رسمية للمملكة، لتعلن نفسها الملكة الجديدة بعد وفاة الملك - الذي لم تعلن كل صفحات و قنوات المملكة الرسمية عن وفاته - و بالطبع تتحدث عن مؤامرات عكسية، و ما زالنا اليوم و بعد 12 شهر كاملة من أول إعلان، لا نجد سوى تصريحات متضاربة، و انقسام الشركاء لجبهتين، و لا شيء على أرض الواقع. فهل ستكون الكورونا هي المبرر الأساسي للتأجيل؟

و أخيراً، استنتاجات كثيرة يمكن الوصول لها من الحدث الذي لم يلق أي صدى أعلامي حتى الآن، حتى أن الكثير من الناس التي كانت قد سمعت الخبر، أعتقدت أن الموضوع مجرد مزحة، لكن من الأفضل الانتظار لما ستُسفر عنه الأيام، لكي تكون الجبل الأصفر أول مملكة في التاريخ تُعلن، ثم تبحث على شعب.

بقلم الكاتب


ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شاركه مع الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

متشوقة جدآ

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

جميل

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

حلايب سودانية تلك هي الحقيقة لن يضللنا إعلام ولا عالم الميديا، وشكراََ

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب