ممرات حياتي


حياتي...

ربما تستغربون قليلاً لماذا بدأت مقالي بتلك الكلمة، لأنها وبكل صدق أصعب من أن أصفها...

وجع.. الم.. قهر.. حرمان ..

رغم طول الصبر، والأمل وانتظار ولو بصيص يعيد إلى حياتي بسمتها..

للأسف ولا شيء من ذلك مجرد ظلام دامس لا نهاية له 

حكاية أم موجوعة شاء  القدر أن يكون لأول مولود لها قصة مع المرض والمعناة قصة مع شلل دماغي  ربط حياته للأبد مع الفراش..

فلا يعرف معنى لأي شيء 

لا كلمة أمي... لا أب ... لا أريد ألعابا.. لا أريد أن أذهب للشارع 

آه....صرخة أم مشتاقة لكلمة ماما لكن للأسف حكمت الأقدار أن تجعلها تتعذب كل يوم لرؤية صبيها ممداً لا يعرف ما ينفع ولا يضر 

آه يا بني... لو أن الحياة تعطى لأعطيتك حياتي لتعش كبقية أقرانك.. لكن قدر الله وما شاء فعل والحمدلله على كل شيء 

أحبك بني .. أحبك يا ملائكة الجنة.. أحبك يا هدية الرحمان

بقلم الكاتب


كاتبة خواطر واشعار و قصص واقعية و خيالية (ام موجوعة )


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Oct 20, 2021 - قمر دلول
Oct 20, 2021 - مجدولين شنابله
Oct 20, 2021 - ملاك الناطور
Oct 19, 2021 - سماح القاطري
Oct 17, 2021 - اسماء عمر
Oct 17, 2021 - عمر السرحان
نبذة عن الكاتب

كاتبة خواطر واشعار و قصص واقعية و خيالية (ام موجوعة )