مفهوم التنمية المستدامة وأهدافها

كَثُر استخدام مفهوم التنمية المستدامة في ظلّ التنافس العالمي بين الأمم على النهوض بكافّة قطاعات الدولة، وسعيها لتحقيق التنمية المستدامة الداخلية، والتي تهدف بشكل رئيسيّ لتحقيق الحياة الكريمة والاستقلالية للشعوب، كما تكفّل لها الحقّ في صنع القرارات. 

تُعرف التنمية المستدامة بمفهومها العام على أنها التنمية التي تلبي احتياجات الحاضر، دون الإخلال بقدرة الأجيال المقبلة في تلبية احتياجاتها على أساس الإدارة الحكيمة للموارد والإمكانيات البيئية، وهي تعني تحسين الحياة مع حماية النظام الحيوي.

تتطلب التنمية المستدامة تحسين ظروف المعيشة لجميع الأفراد عن طريق الاستغلال الأمثل للموارد الطبيعية دون تجاوز قدرة كوكب الأرض على التحمُّل.

ومن أهمّ التحديات التي تواجه التنمية المستدامة هي القضاء على الفقر، حيث إنها تجرى في ثلاث مجالات رئيسية هي:

1. النمو الاقتصادي.

2. حفظ الموارد البيئية والطبيعية.

3. التنمية الاجتماعية.

في إطار تطبيق التنمية المستدامة العالمية تم إنشاء الخطة المستدامة، وهي عبارة عن 17 هدفًا تنمويًا تمّ وضعها ومناقشتها وبدء العمل بها، والتي تهدف بشكل أساسيّ إلى تنفيذ التنمية المستدامة العالمية في عدّة مجالات، وحشد الجهد في القضاء على الفقر بجميع أشكاله، ومكافحة عدم المساواة، ومعالجة تغيّر المناخ. 

تتحقق التنمية المستدامة من خلال تكاتف الجهود العالمية في تنفيذ الأهداف التي من شأنها التأثير المباشر على التنمية ونخص بالذكر:

1. المياه 

تهدف الاستدامة في المياه إلى ضمان إمداد كافٍ، ورفع كفاءة استخدامها في التنمية الزراعية، والصناعية، والحضرية، والريفية، وضمان الحماية الكاملة *للمستجمعات* المائية، والمياه الجوفية، وموارد المياه العذبة.

2. الغذاء 

وهو ثاني أهم هدفٍ تنمويّ بعد المياه، حيث تهدف استدامة الغذاء إلى رفع الإنتاجية الزراعية من أجل تحقيق الأمن الغذائي، المنزلي، والإقليمي، والتصديري، والحفاظ على الأراضي، والغابات، والحياة، البرية، والأسماك.

3. الصحة 

تعتبر الصحة من أهم أهداف التنمية المستدامة، وتتحقق من خلال الرعاية الصحية، والوقائية، وتحسين الصحة، والأمان في أماكن العمل، وفرض معايير للهواء، والمياه، والضوضاء، لحماية صحة البشر وضمان الحماية الكافية للموارد البيولوجية، والأنظمة الداعمة للحياة..

4. المأوى والخدمات 

وفيه تهدف الاستدامة إلى ضمان الإمداد الكافي، والاستعمال الكُفء لموارد البناء، ونظم المواصلات مع إمكانية الحصول على السكن المناسب بالسعر المناسب، بالإضافة إلى الصرف الصحي والمواصلات، ويهدف أيضًا إلى ضمان الاستخدام الأمثل للأراضي، والغابات، والطاقة، والموارد المعدنية.

5. الدخل

استدامة الدخل تعني زيادة الكفاءة الاقتصادية، والنمو وفرص العمل في القطاع الرسمي، ودعم المشاريع الصغيرة، وخلق الوظائف في القطاع غير الرسمي، وتهدف إلى ضمان الاستعمال المستدام للموارد الطبيعية الضرورية للنمو الاقتصادي في القطاعين العام والخاصّ، وبالتّالي إلى زيادة الدخل الفردي ممّا يحقق الرفاه الاجتماعي.

يمكن القول إن التنمية المستدامة تهدف بشكل عام إلى منع انخفاض مستوى الرفاهية عبر الزمن، بمعنى أن أي نمط يهتم بتحسين مستوى الأفراد في الوقت الحالي على حساب رفاهية الأفراد في المستقبل ليس نمطًا تنمويًا، وأن التنمية المستدامة تعني تعظيم النفع الصافي مع مراعاة الحفاظ عبر الزمن على نوعية الموارد والخدمات البيئية ومستواها.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب