مع الإنسان على الإنسان

أقترب من الإنسان في بعض المرّات كي أتمكّن من مواجهة الحقيقة فيه، وأقترب في لحظاتٍ أخرى كي أدقّق في تفاصيل فِكره وكينونته، لقد استمر الإنسان دهراً كاملاً كي يبدأ، وأخذ ما دون ذلك كي ينتهي، لقد مدّ الإنسان يديه في جميع الجهات، نحو الأفق، نحو الذي يليق به وما لا يليق، واحترق ومدّها من جديد دون نية أو رغبة في التوقف، استطاع الإنسان أن يُبرز تفرّده، أن يناقش تناقضه، أن يُمارس خدائعه على ذاته، أن يفرّ من حقيقته وأن يستقر أخيراً كونه الحيوان الوحيد ذو العقل الفريد، تمكّن هذا المخلوق وحده أن يتحدّى، أن يتجبَّر، أن يتحوّل إلى كلّ لون ولون، وفي ثوانٍ معدودة، لقد قامر الإنسان بأخلاقه وقدراته ومبادئه، واستطاع النجاح وفرّ إلى الفشل، واستهان الإنسان بكلّ إنسان دونه، وكلّ إنسان قبله، وكل من يأتي بعده، فمن يمكنه أن يخبره بحقيقته غير انعكاس صورته مجرّدة أمام عقله وضميره.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب