مصحة رفق الموسم الثاني - الجزء 2

وبالفعل سافرت الى القاهرة ومعي جسمان سليم .. وذهبت الى بيت والدته .. 

لم اجد احد سواها وبعض الأقارب .. اين سليمان .. لماذا لم أجده ..

كان الفضول سيقتلني لماذا والدتهم وحدها .. هي من تقف بالعزاء  .. عرفت ان والدهم قد مات .. ولكن لم أستطع أن اسكت لساني .. 

امال فين سليمان ياطنط ليه سايبك لوحدك .. 

نظرت إلى وعينيها ممتلئه بالدموع.. ولكن قالت بحدة. سليمان سافر ..

سافر ؟

سافر فين ؟! 

هبدت علي فخذيها بيديها الاثنتين بقوة .. وصرخت بوجهي سافر وخلاص .. ثم قامت و دخلت الى غرفتها ..

الجميع جالسون في صمت يستمعون الى القرآن.. أحسست إن وجودي غير مرغوب فيه .. نظرات الناس غريبه ومريبة ايضا .. من الواضح جدا أن الجميع يكرهني ولا احد يطيق النظر بوجهي .. لماذا يتعاملون معي على أنني مذنبة ..

تحدثت بيني وبين نفسي .. 

وانا مالي  ..

هوه انا ايلي عملت فيه كده 

ماهو طول عمره وهوه كده خومرجي وبيتعاطي مخدرات.. 

انا يعني ايلي كنت المفروض أصلح حاله .. 

تضايقت كثيرا وفجأه قمت من مقامي .. وقلت السلام عليكم وذهبت الى بيت جدتي ..

ياااه وحشني البيت اوي .. حاسه ريحة سليمان لسه في كل ركن .. صورة فرحنا متعلقة زي ماهيه .. هدومه لسه في الدولاب .. وبرفانه لسه على التسريحة ..

ايه ؟؟؟

هدومه في الدولاب .. سليمان لسه عايش هنا ..؟ معقول ..

دخلت الحمام .. وجدت كل شيء بمكانه .. حتى فرشاة اسنانه والبرنس الخاص به معلق في مكانه .. ولكن كل شيء مغطي بالتراب .. 

لماذا لم يلملم اشيائه قبل أن يرحل .. واين هو .. وكيف سافر ولماذا ؟؟!؟؟!؟!؟!

كنت مرهقة كثيرا .. من عناء السفر والدفنه والعزاء .. نظفت الغرفة قدر الامكان ودخلت في سريري ونمت واستغرقت في نومي .. وعندما استيقظت في الصباح .. ارتديت ملابسي وقررت أن أذهب الى المصحة.. كان لدي فضول لأعرف اين سليمان أو حسام .. لماذا لم يأتي أحد الى العزاء ..  

وعندما ذهبت في طريقي وجدت على جانبي الطريق جثث كلاب ميته .. ما هذا تشائمت كثيرا من منظرهم ورائحتهم الكريهه .. وعندما وصلت إلى المصحة وجدت الباب الحديدي مغلقا .. لا احد بالداخل المكان مهجور .. والحديقة جرداء لا زهر فيها ولا شجر.. فتحت الباب الحديدي بصعوبة .. كان يصدر صوتا سيئا لا اتحمله .. لكنني دخلت ببطئ شديد أشعر بالخوف المكان موحش  ومخيف .. كيف وصلت المصحة الى هذا الحال ولماذا سافر سليمان ؟

وأثناء ما كنت شاردة بأفكاري .. وجدت من يضع يده على كتفي ففزعت وانتفضت .. وصرخت بأعلى صوت

ماتخافيش يابنتي انا عمك سيد ..

يتبع 

مصحة رفق الموسم الثاني - الجزء 3

---

مصحة رفق الموسم الأول - الجزء 1

بقلم الكاتب


كاتبة قصص وروايات

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شاركه مع الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

انا اسلام راسلتك من قبل وطلبت سماع رايكومازلت اريده

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

لقد سميت هذه القصة عندى امل وسوف اكملها ولكنى اريد ان اعرف تعليقك عليها لاتعلم من اخطائى

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب

كاتبة قصص وروايات