مصحة رفق الموسم الأول - الجزء 62

بعد أن خرج سليمان من الغرفة .. جاء حسام على الفور .. وعندما دخل تحدث الي ولكنني كنت شاردة..

جيدا .. جيدا .. يابنتي..

حسام اهلا..

مالك سرحانه في ايه.. 

لا مفيش ..اصل سليمان كان هنا.. 

اه منا عارف.. هوه ضايقك؟

لا خالص بالعكس .. كان بيحاول يشرح موقفه.  

وانتي ايه رايك .. هتعملي ايه؟! 

هتطلق طبعا..

نظر إلي وابتسم نصف ابتسامة .. ثم عندما رآني أنظر إليه تصنع العبوس ولكنني اعرفه جيدا أنه صديقي .. حسام هوه الصديق الوحيد الذي وهبتني الدنيا إياه .. في ظل ظروف الحياة القاسية .. الحمد لله على وجوده بحياتي.. 

بس خدي بالك سليمان مش هيوافق على موضوع الطلاق ده بسهولة..

ايوه منا عرفت..

ازاي؟

قولتله طلقني .. قال لي مستحيل أطلقك..

كنت عارف أنه هيقولك كده..

حسام .. ممكن اطلب منك طلب..

انتي تؤمريني مش تطلبي .. قالها وهو يبتسم ويجلس على حافة السرير بجانبي..

 ممكن تجيبلي محامي كويس باقصى سرعة من فضلك عاوزه ارفع قضيه خلع..

نظر إلى الأرض واستند بيده على رأسه وظل صامتا..

مالك ياحسام..

جيدا انا آسف .. انا مش هقدر اساعدك في موضوع الطلاق ده .. انا اكتر واحد هتفهم غلط.. 

نعم؟ امال اطلب من مين يساعدني وبعدين تتفهم غلط والا صح انت لسه بتشتري خاطره بعد كل ايلي عمله .. مايزعل والا يولع حتى .. احنا خلاص مش هنطبطب عليه تاني .. أو على الأقل بتكلم عن نفسي أما عنك انت فأنت حر .. تحدثت بحدة مع حسام..

انا مقصدش أطبطب عليه بس..

خلاص خلاص ياحسام مش عاوزه منك حاجه اصلا انا مش هغلب يعني .. المحاميين على قفا مين يشيل لو عملت بس search هلاقي اساميهم وتليفوناتهم .. بس كنت بحسبك هتقف جنبي..

جيدا انتي ليه مش فاهماني؟!

لا انا فاهماك كويس اوي انت كده دايما حابب تعيش في دور الضحية الشخص الغلبان المنكسر ايلي بيضحي بسعادته عشان غيره .. الشخص ايلي عايش في المدينة الفاضلة لوحده .. فوق بقى لنفسك وبطل تتنازل عن حقك وتتقوقع على نفسك وتبكي في أوضتك وتكتب اوجاعك على الورق .. خد حقك بايدك وماتسمحش لحد يظلمك وييجي عليك .. ايه الحلو انك تفضل تتنازل لحد ما تبقى عايش حزين طول الوقت ومين ايلي قال إن ده صح..

ظل صامتا وأنا أوبخه لم ينطق بكلمة واحدة..

وعندما انتهيت .. 

ها خلصتي؟! 

ايوه خلصت..

طيب ممكن بقي تاكلي..؟

هوه ده يعني ردك انا كنت حالا لسه بهزأك؟

انتي تعملي ايلي انتي عاوزاه .. قالها وهو يقرص خدي برفق..

يلا بقي كلي

مش عاوزه آكل..

لا هتاكلي ..غصب عنك 

قام بمساعدتي لكي أعتدل في جلستي ثم وضع وسادة خلفي .. وبدأ بإطعامي..

خلاص ياسيدي  انا هاكل لوحدي..

لا انا هأكلك؟

ليه يعني؟

كده انا بحب أكلك وانتي تعبانة .. بحس انك بنتي؟

بنتك؟

 اه والله بحس كده.. 

طيب ماشي يابابا..

عندما ذهب سليمان الي والدته دخل وجلس .. كان رد فعلها غير متوقع .. كان يظن أنها ستوبخه وتسبه بل وتضربه أيضا .. ولكن ساد الصمت لفترة طويلة .. لم يتحدث أحد .. كان سليم متمدد علي الأريكة ولكنه مستيقظ ..لم يكن ينظر باتجاه سليمان..

ووالدتهم جالسه على الكرسي مستندة بظهرها مغمضة عينيها .. ظل سليمان جالسا فترة طويلة .. وعندما طال الوقت قام وهم بالخروج .. انت رايح فين .. قالتها أمه..

نازل .. انا عارف إن وجودي مبقاش مرغوب فيه..

قامت وذهبت إليه وصفعته على وجهه لأكثر من مره حتى سالت الدموع من عينيه .. وظل يبكي بحرقة ثم جلس وقال..

كلكم بتتعاملوا معايا على اني مجرم مع اني انا المظلوم والمجني عليه .. كنتوا منتظرين مني اعمل ايه .. هوه ايلي يفكر يثور لكرامته وينتقم لشرفه يبقى هوه ايلي ظالم وبيفتري عالناس.. 

انت تسكت خالص .. مش عاوزه اسمع صوتك .. ماصعبتش عليك وانا قلبي محروق على اخوك وبصرخ من حزني على فراقه .. انت ايه يا أخي قلبك حجر.. كانت تصرخ وتبكي وهي تتحدث معه..

قام سليمان وقال لأمه انا كان من حقي انتقم بالطريقه ايلي تشفي غليلي ويحمدوا ربنا انهم لسه عايشين.. لو حد غيري كان قتلهم..

ثم ذهب وخرج وهبد الباب..

يتبع

مصحة رفق الموسم الأول - الجزء 63

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شاركه مع الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

تعليقات

يجب أن تكون مسجل دخول لإضافة تعليق.

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب

كاتبة قصص وروايات