مصحة رفق الموسم الأول - الجزء 60

قضيت فترة بالمشفي لأتعالج من آثار فتح وتلوث جرح ولادتي القيصرية .. وايضا علقت المحاليل لأستعادة قوتي ومعالجة حالة الضعف العام التي كان تسيطر على كل جزء في جسدي.. 

في هذه الفترة تعافي سليمان وجاء الي..

دخل ورأسه مازالت ملتفة بالشاش الابيض وبيده عكاز يتكئ عليه.. 

عندما رأيته أدرت وجهي .. لم أكن أريد أن اري وجهه..

انا عارف انك مش عاوزه تبصي فوشي .. وعارف انك عمرك ما هتسامحيني.. 

بس اديني فرصة افهمك .. انا والله ماكنت هسيبك انا بعد ما مشيت رجعت في ساعتها عشان آخدك لكن للأسف عملت الحادثة وكنت في غيبوبة وأول ما فقت قولت لحسام على مكانك.. 

انا عارف إن دي مش حاجه هتشفعلي ايلي عملته فيكي .. بس انا الشك دخل قلبي خلاني زي المجنون .. انا بحبك ياجيدا .. مقدرتش اتخيل فكرة اني اتخان لتاني مرة من اقرب الناس ليا..

كنت صامته .. فقط أستمع ولا ارد..

سحب كرسي وجلس بجانبي .. جيدا..

ارجوكي افتكري اي حاجه حلوه حصلت بيني وبينك .. افتكري اني عمري مازعلتك ولا جرحتك افتكري انك كنتي بالنسبالي كل حاجه .. وبدأ في البكاء .. انا مقدرش اعيش من غيرك انا ما صدقت لقيتك .. تعالي نفتح صفحة جديدة .. أقولك حاجه .. تعالي نسافر ومانرجعش تاني وننسي كل حاجه ..

حاولت أن أجلس .. فقام وساعدني انا أعتدل في جلستي..

لا أعرف لماذا لا أشعر بالكراهية ناحية سليمان .. كان يتحدث وانا أنصت إليه .. لم اتشاجر معه أو أحدثه بحدة.. 

هو كان ضحية لأخيه وزوجته .. وأخيه كان ضحيه لمعاملة والده القاسية .. وانا كنت ضحية لسليمان وعقدته التي جعلته انسان غير سوي.. 

جميعنا ضحايا .. 

سليمان .. 

نعم ؟! 

انت عارف إن زين مش ابنك .. ازاي ربيته وخليته يشيل اسمك..

زين ابني ياجيدا .. 

لأ زين مش ابنك سليم قال لي..

هوه حكى لك ايه؟

حكي لي كل حاجه..

أقصد لحد فين..

لحد ما اقنعته يعمل تمثيليه أنه انتحر..

بصي .. بعد ما اخد الحبوب المنومه ونام .. نقلت هاله عالمستشفي وأخدت زين وديته عند ماما.. 

قلت لأمي أن هاله  سافرت عند خالتها عشان متخانقين .. وقولتلها أن سليم واحشني وبفكر اروحله .. فقالت لي انها عاوزه تيجي معايا .. سيبنا سليم مع الناني وأخدت امي وروحنا شقة سليم.. 

خبط على الباب كتير جدا.. 

ياحبيبي يابني .. ياترى فيه ايه .. اكسر الباب ياسليمان..

وبالفعل كسرت الباب وعندما دخلنا كنت قد مددت سليم على الارض ووضعت بيده علبة فارغه من دواء مضاد للأكتئاب.. 

صرخت امي .. وذهبت الى سليم .. تظاهرت أنني أتأكد أنه ميت.. 

وقلت لأمي أنه مات.. 

صرخت وظلت تضرب وجهها حتى فقدت الوعي واحتجزت بالمشفي  ..  كان ذلك من حسن حظي لانها لو كانت اقتربت من سليم لوجدته يتنفس وقلبه ينبض.. 

في هذه الأثناء نقلت سليم الي المبنى المهجور..

وأتيت بجثة أخري من المشرحة .. وكفنتها .. 

وتمت مراسم الجنازة والعزاء دون أي خطأ يكشف مافعلته.. 

بعد ذلك أخذت زين وذهبت لعمل تحليل DNA وتأكدت من أنه ابني .. من الواضح أنها كانت تدعي أنها حامل من سليم لتجبره علي الزواج منها فقط..

بعد ذلك أخذت هاله وزين .. الى شقة كنت قد أخذتها منذ فترة بمدينة الشروق..

حاولت أن تتحدث معي أو تفهم اي شئ ولكن لم أكن أحادثها.. 

اشتريت الكثير من الطعام وضعته بالثلاجة وتركت لها هاتفا قديما ليس به رصيد فقط لأطمئن على زين. وذهبت وأغلقت الباب بالمفتاح..

كنت اتصل كل يوم او يومان .. وكانت تستعطفني لكي اتركها لحال سبيلها .. ولكن لم استجب..

أخبرتها أن سليم قد انتحر .. فساءت حالتها النفسيه .. وفي مكالمه أخرى طلبت مني أن آتي لها بحبوب منومة لأنها لا تستطيع النوم ابدا..

ذهبت اليها واطمئننت على زين وتركت لها الحبوب المنومة .. جلست على ركبتيها وبكت بحرقة شديدة وقبلت قدمي لاتركها ولكنني دفعتها وذهبت وأغلقت الباب..

كان الخطأ كل الخطأ .. أنني تركت زين معها .. كان لابد أن آخذه ولكن لم أكن أتخيل انها من الممكن أن تأذي فلذة كبدها..

كانت هاله قد دخلت في أعراض اكتئاب حاد حزنا على حبيبها الذي انتحر .. وكان زين كثير البكاء..

فكانت تضع له الحبوب المنومة في اللبن كي ينام اطول فتره ممكنه .. وفي يوم بينما كنت أحداثها لأطمئن على زين .. وجدتها تبكي .. 

الحقني ياسليمان زين نايم من امبارح بصحيه مش بيصحى..

ذهبت مسرعا إليهم وأخذت زين الي المشفي كان بينه وبين الموت دقائق .. فقد كان زين مريض قلب .. والحبوب المنومة أثرت عليه وكادت أن تقتله..

خرجت من الغرفة وتصنعت البكاء وقلت لها..

زين مات ..

يتبع

مصحة رفق الموسم الأول - الجزء 61

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شاركه مع الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

تعليقات

يجب أن تكون مسجل دخول لإضافة تعليق.

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب

كاتبة قصص وروايات