مصحة رفق الموسم الأول - الجزء 58

عندما جاءت لي هالة آخر مره إدعت انها حامل وطلبت مني أن اتزوجها وبختها وطردتها من منزلي .. 

ليس لاني شخص ظالم وشرير .. اقسم أن هذا الطفل لو كان مني لتزوجتها فأنا اعلم جيدا انني أول رجل بحياتها .. ولكن من الواضح أنني لست آخر رجل .. 

أنني أعرف جيدا اني لا انجب .. ولكن لا احد يعرف هذا الموضوع ابدا ولا حتى زوجتي ..

لقد أجريت كل الفحوصات اللازمة وقال لي الطبيب أنه من المستحيل أن انجب .. فهذه الساقطة .. حامل من شخص آخر ..

ولذلك تلاعبت على اخي وتزوجته سريعا كي تلصق به ذلك الطفل .. ولكن لم أستطع أن اتحدث فقد فات الاوان .. أنه حفل الزفاف. وحتى لو تحدثت لن يصدقني أحد .. لذلك غادرت الفرح بكل هدوء ..

ولكن هالة لم تكف عن ملاحقتي .. ظلت على اتصال بي محاولة أن تتقرب مني مرة أخرى .. كانت تحبني كثيرا وانا اعلم ذلك جيدا ولكنها كانت امرأه سيئة السلوك .. ليست وحدها انا ايضا كنت شخص سيء .. لا افوق من الخمر أو المخدرات .. جاءت الى بيتي لأكثر من مرة .. كان لا يفرق معي سليمان أو غيره .. كنت في عالم آخر .. وهي مازالت تدعي أن هذا الطفل مني .. ولكنني أخبرتها أنني لا أستطيع الانجاب. فلا داعي أن تدعي أن هذا الطفل يخصني بعد الآن ..

يعني زين مش ابن سليمان ولا ابنك !!

لأ ..

طيب كمل ..

جاءت إلي هالة في يوم من الايام ومعها زين .. وضعته على السرير وهو مازال رضيع .. 

مازالت تقول انها متأكدة أن زين ابني وانها لم تفعل أي شيء مع شخص آخر غيري. تشاجرت معها .. انتي مابتفهميش قولتلك مابخلفش .. وعمري ماهخلف.. أخرجت لها الإشاعات والتحاليل وقذفتها بوجهها كي تقرأها .. شوفي غلطي مع مين وعاوزه تلبسيهالي انا واخويا .. انتي بني آدمه قذرة .. انا مش عارف ازاي سليمان اتجوز واحدة زبالة زيك .. 

اقتربت مني وهي تبكي بحرقة وتحاول أن تستعطفني وتقول انها مظلومة .. همت أن تعانقني .. انا بحبك ياسليم وعمري ماحبيت حد غيرك .. 

دفعتها بقوه كي أبعدها عني .. فسقطت على الارض وارتطمت رأسها بحرف الطاولة .. فسالت الدماء بكثرة وانتشر بكل مكان بالغرفة .. فماتت على الفور. في هذه الأثناء كان سليمان قد اكتشف الخيانة وظل يراقبها .. كان واقفا بالخارج واستمع الي كل شيء .. 

فور سقوط هالة على الارض ..وجدت احدا يطرق الباب بجنون .. 

افتح ياسليم .. افتح ياسليم ..

فتحت الباب فدخل .. وجدني مصدوم لا أتحدث عيناي  زائغتان فمي مفتوح ولا اقدر على الحراك ..

ذهب اليها ثم وضع أصبعه على رقبتها ليتأكد أنها فارقت الحياه 

ووجدها بالفعل قد ماتت .. 

عندها أمسك بيدي وأجلسني برفق .. وقال لي

انت لازم تهرب ياسليم .. انت كده خلاص هتتعدم هتتعدم ..

ايه !! بس انا مكنش قصدي .. قلتها وانا ابكي وارتجف ..

ومين هيصدق انك مكنش قصدك .. 

سامحني ياسليمان .. انا كنت مش فوعيي انا مكنش قصدي اخونك .. هيه ايلي كانت بتيجي .. وتحاول...... ششششششش قالها سليمان وهو يضع يده على فمي ..

انا مسامحك ياسليم .. انت اخويا وأنا عارف انك مريت بظروف صعبة كتير .. بس لو عاوز تنجي نفسك يبقي تسمع ايلي هقولك عليه وتنفذه..

رسم سليمان خطه محكمه للإنتقام مني وانا نفذتها بكل سذاجة وغباء مستحكم ظنا مني اني سأنجو من فعلتي .. 

كيف جاء بمخيلتي أن سليمان سيحاول انقاذي بعد ما اكتشف خيانتي له .. كنت ساذج وغبي الى ابعد الحدود ..

وبعدين كمل ايه ايلي حصل ؟!

طلب مني أن نقوم بعمل تمثيلية أمام الجميع أنني انتحرت .. بعدما قتلت هاله وقال أنه سيقوم باستخراج شهادة وفاه باسمي لكي لا تتم محاكمتي بتهمة القتل .. فأنا سأكون أمام القضاء شخص ميت .. وبما أن سليمان طبيب قال أنه سيأتي بجثه شخص آخر ويدفنها أمام الجميع على انها جثتي .. الشخص الوحيد الذي حزنت من أجله هي امي .. لابد أنها تقطع قلبها من أجلي ..

وباباك كمان على فكرة !!

بابا ؟!!

ايوه باباك من وقتها مابيتكلمش وتايه مش عارف اي حد .. اكيد  حس بالذنب وأنه هوه السبب في كل ايلي حصلك بعد ما طردك من الشغل وماوقفش جنبك في محنتك .. المهم كمل وبعدين؟!

 

أعطى لي سليمان حبوب منومة وقال خذ هذه الحبوب وعندما تستفيق من نومك ستجد نفسك بأمان .. اقنعني أنه سيخبئني بهذا المكان لفترة كي يجهز لي أوراق السفر بإسم شخص آخر .. وقال إنه سيعطيني المال لأبدأ حياتي من جديد ببلد اخر..

صدقته .. ومنذ ذلك الوقت وأنا هنا لم أري نور الشمس الا من خلال تلك الفتحة الصغيرة بالباب الحديد .. لم أرى وجهه ولو مره خلال تلك السنوات المظلمة الا عندما جاء بك الى هنا.. 

يتبع 

مصحة رفق الموسم الأول - الجزء 59

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شاركه مع الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

تعليقات

يجب أن تكون مسجل دخول لإضافة تعليق.

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب

كاتبة قصص وروايات