مصحة رفق الموسم الأول - الجزء 45

وفي صباح اليوم التالي سافرنا الى تركيا لقضاء شهر العسل .. 

ذهبت وحاولت أن ألقي وراء ظهري كل الأفكار التي قد تعكر صفو حياتنا ..

 بالأمانة كانت هذه الأيام اسعد ايام بحياتي .. كان سليمان الشخص المحب الحنون الفارس الذي أتى على حصانه الأبيض ليحملني ويهرب من كل شيء .. تذكرت الحلم الذي حلمته في بداية أن تعرفت عليه .. وها هو يتحقق .. 

 

كان يمسك بيده وردة حمراء صار يمر بها على وجهي برقة وانا نائمة .. 

حبيبتي مش هتصحي بقى .. قالها برقة .. ففتحت عيني ..

صباح الخير .. هيه الساعه كام ..

الساعة ٨ ..

طيب لسه بدري ياسليمان .. سيبني انام شوية .. ثم استدرت الى الجانب الآخر ..

لسه بدري ايه قومي عشان نبدأ اليوم من أوله .. 

لا مش قادرة سيبني بقى ياسليمان ..قلتها بدلال وانا اتثائب وأدفع ذراعه الملتف حول خصري ..

يعني مش هتقومي ؟!

لا مش هقوم ..

طييييب .. وهم أن يحملني ..

طيب طيب خلاص هقوم والله هقوم اهو  !!..

ذهبنا الى الشاطئ وتناولنا طعام الإفطار هناك .. كان الجو رائع .. أحببت البلد كثيرا ..

ثم ذهبنا للتسوق واشترى لي سليمان الكثير من الملابس .. والأشياء الجميلة .. كنت عندما تقع عيني على أي شيء يدخل ويصمم أن يشتريه مهما كان ثمنه .. 

تمشينا بشوارع تركيا الخلابة ولم نتوقف عن الأكل طول اليوم .. طعام مثلجات حلوى سناكس .. كان اجمل يوم بحياتي .. لم نكف عن الضحك والمزاح .. وايضا هو لم يكف عن معانقتي وتقبيلي باي مكان ..

وفي المساء بعد أن استرحنا من عناء اليوم .. ذهبنا الى العشاء بمطعم فاخر .. وحين جلسنا أمسك بيدي وقبلها ثم أخرج من جيبة علبة صغيرة بها خاتم رائع الجمال .. ثم أخرجه وألبسه لي .. 

ايه ده حلو اوي ..!! 

انتي احلى ياروحي ..

هو يحبني كثيرا وانا ايضا تعلقت به واحببته من كل قلبي .. لم أعد أتخيل حياتي بدونه .. كانت السيده العجوز التي قابلتها بالمسجد محقة في كل شيء قالته لي .. بالفعل الحب بعد الزواج شيء آخر .. مشاعر من نوع آخر أقوى بكثير من كلمات الحب والغزل التي قد نستمع إليها وتدخل قلوبنا .. انه الزواج .. أنه الرباط المقدس .. 

الحب الاحساس بالأمان والطمأنينة .. السكن .. المودة والرحمة .. القرب الحلال .. الثقة .. الرومانسية التي ليس لها حدود او قواعد .. 

أشعر أن زوجي هو أقرب شخص الى قلبي ..أحبه بل وأعشقه .. حمدا لله انني لم اتركه .. حمدا لله أنه قد استمسك بي بكل قوته كي لا أتركه ووقف أمامي وقال ..

انسي اني أسيبك أو تسيبيني ..

الحب هو الاصرار وتحدي الظروف .. ليس الضعف والاستكانة والوقوف مكتوف الأيدي أمام الظروف الصعبة ..

أعجبتني شخصية سليمان القوية وحرصه على الا يتركني ابدا .. قد تمسك بي الى آخر لحظة .. لم يضع احتمالا ولو واحد بالمئة أن نترك بعضنا البعض ابدا ..

انتهى شهر العسل 

يوووه .. 

مالك فيه ايه ..ليه زعلانه ياحبيبتي ..

زعلانه عشان راجعين الشغل

 وخلص شهر العسل ...

زعلانه طيب مانروحش خلينا يوم كمان .. قالها وهو يدفعني الى الحائط ويلتصق بي كعادته .. قبلني برقة وهو يداعب خصلات شعري ..

سليمان انا بحبك اوي ..

وانا بموت فيكي .. هم ليعانقني ولكن قلت ..

يلا بقى ننزل ماهو كده كده لازم شهر العسل هيخلص ..

مين قال إنه هيخلص.  أوعدك اني هخلي حياتك كلها شهر عسل ..

لا والله!

ليه بتضحكي ؟! 

عشان كلكم بتقولوا كده في الاول .. والكلام الحلو بيتحول...

طيب هتشوفي ..!

يلا بينا بقى عشان ما نتأخرش .. 

وفي الطريق الى المصحة أخبرته ليقف ..

فيه ايه ياجيدا ليه هنقف هنا .. 

عشان أأكل الكلاب..!

كلاب ايه؟

انزل بس تعالى ..

بالفعل نزل معي .. كان ينظر إلي والكلاب تقفز الي أعلى من فرحتها لرؤيتي .. 

قال لي .. 

جيدا..

نعم ..

انتي أجمل بنت شوفتها في حياتي 🖤

 

يتبع 

مصحة رفق الموسم الأول - الجزء 46

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شاركه مع الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

تعليقات
محمد لطفى طلبة - Jul 26, 2020 - أضف ردا

⁦♥️⁩⁦♥️⁩⁦♥️⁩

يجب أن تكون مسجل دخول لإضافة تعليق.

يجب أن تكون مسجل دخول لإضافة تعليق.

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب

كاتبة قصص وروايات