مصحة رفق الموسم الأول - الجزء 39

ماذا حدث .. لماذا يبكي ذلك الغبي الكاذب .. لقد كذب على انا أقسم أنه يحبني ..

انا تأكدت من ذلك إذن فلماذا يدافع بإستماته عن صاحبه ويحاول بشتى الطرق أن يوفق بيني وبينه .. لماذا يفعل كل شيء لكي يبعدني عنه إلى الأبد .. انا لا أصدقه .. كيف تكتب رنين هذه الكلمات الدافئه والمشاعر الفياضه .. كيف تكتب بنفس اسلوب حسام وكيف قلدت خطه بتلك الاحترافيه .. انه كاذب .. أتذكر حديث والدته معي جيدا أتذكر حين قالت لي 

 

(حسام حظه قليل ياعيني .. بييجي على نفسه دايما عشان غيره .. مابيفكرش ازاي يسعد نفسه .. أهم حاجه عنده يشوف ايلي حواليه مبسوطين ..) 

 

هي بالفعل كانت تقصد أن تنبهني لمشاعره تجاهي ام أنها كانت تتحدث بعفوية لا تقصد شيء ..

وهل مازال هناك أحد يضحي من أجل صديقه بكل شيء .. 

هل سأظل واقفه هنا .. قد مرت أكثر من ساعه وأنا  مازلت بمكاني .. 

ركبت سيارتي وذهبت الى المصحة وحين دخلت وجدت سليمان قد جاء الي وضمني بقوة .. وعينيه ممتلئه بالدموع .. ووجهه شاحب .. لأول مره رأيت الهالات السوداء محيطة بعينيه وملابسه غير مهندمه هذه ليست عادته سليمان أنيق مهتم بنفسه وجهه أبيض وممتلئ ما هذا الشحوب .. مالك يا سليمان فيه ايه ..

جيدا انا لا كنت بنام ولاباكل ولا بعمل اي حاجه في حياتي انا كنت حاسس بحزن ودخلت في اكتئاب لو كان طول كنتي هتلاقيني هنا في المصحة بتعالج ..

جيدا اوعي تسيبيني انا ماصدقت لقيتك وحبيتك .. انا كنت قافل قلبي من سنين وفتحته بس عشانك .. انتي كل حاجه بالنسبالي .. انا ماعملتش حاجه تستاهل اني أتعاقب عليها العقاب ده ..

 

تعالي نخرج نتكلم في اي مكان .. 

طيب ماشي ..

بصي هنخرج ساعتين  بس عشان حسام ماجاش النهارده .. فمش هينفع نتأخر بس حابب نتكلم بره المصحة احسن ..

حسام ماجاش ليه .. 

اتصل وقال مش جاي تعب فجأه ..

مالك سرحانه في ايه .. ولا حاجه عادي مش سرحانه ..

خرجت مع سليمان وتحدثنا سويا .. 

عندما جلسنا بدأ بالحديث معي وهو ممسك بيدي كعادته .. 

جيدا انا هتكلم وانتي هتسمعيني وبعدها هنمشي وهنعمل الفرح في ميعاده .. مفيش اي احتماليه الإلغاء أو التأجيل حتى ..انتي فاهمه ..

نظرت له ولم أرد .. ثم نظرت إلى الناحيه الأخرى .. قام وجلس بجانبي ولف ذراعه حولي .. ثم قال ..

بهمس ومنتهي الرقة ..

انسي اني اسيبك أو تسيبيني .. انسي خالص الموضوع ده .. الموت أهون عليا ..

بصي .. انا اتجوزت مراتي .. وبعدها بسنه تقريبا بعد ما ولدت زين بشهور قليله لقيت معاملتها اتغيرت معايا وبتعمل تصرفات غريبه وبتقوم تتكلم في الموبايل بالليل ولما اسألها تقول ماكنتش بتكلم .. في يوم راقبتها وانا نايم جنبها وعرفت باسورد الموبايل وفتحته وهيه نايمه لقيت محادثات بينها وبين واحد .. كلام حب .. وكلام قذر .. مواعيد ومقابلات .. 

اتصدمت كنت عاوز أقتلها لكن كنت مش عاوز ينتهي بيا الموضوع اني اتسجن عشان واحدة زبالة زي دي .. اخدت سكرين شوت من كل المحادثات وبعتها لنفسي هيه والفويسات وطبعت كل حاجه وواجهتها بيها .. هددتها اني هفضحها قدام أهلها واهلي وكمان هقدم الحاجات دي في المحكمه وهسجنها وهاخد منها زين .. ساومتها انها تسيب زين وتطلق وتمشي وتتنازل عن الحضانه وكل حقوقها .. في سبيل اني مافضحهاش ..

وفعلا طلقتها ..وبعدها هيه طلع عندها مشكله في القلب وماتت بعد فترة في المستشفي ..

أما عن أخويا سليم .. هوه كان طول الوقت في مشاكل مع بابا بسبب تصرفاته .. سليم كان متجوز وبيحب مراته بجنون بس بعد فترة من جوازهم سابته بسبب أنه كان شخص غير مسئول مش بيلتزم بشغل ولا بيبطل سهر وشرب وكمان كان على علاقه بواحدة تانيه .. فطلبت الطلاق ولما رفض خلعته وبعد العدة على طول اتجوزت .. نفسيته تعبت وجاله اكتئاب ..فضل عايش لوحده مده كان مش بيشتغل وكل شويه ييجي ياخد فلوس من يابا .. لحد ما بابا أتخانق معاه وطرده لما عرف أن مراته سابته عشان بيخونها .. رفض يديله فلوس وقال له ماتجيش هنا تاني .. نزل والدنيا سوده في وشه .. قعدنا كتير بنحاول نوصل له مش بيرد .. كسرنا باب الشقه عليه لقيناه ميت ..

هوه انتحر ؟! 

لا مانتحرش هوه اخد جرعة زيادة من برشام فجاله هبوط في الدوره الدمويه ومات ..

جيدا انا مكنتش عاوز اتكلم ولاحابب تعرفي عني كل ده .. بس طالما دي رغبتك ودي الحاجه ايلي مخلياكي خايفه مني يبقي كان لازم أقولك ..

ممكن بقى تنزلي معايا عشان نشتري البدله والفستان خلاص مفيش وقت فاضل عشر ايام .. مش هأجل حجز القاعه ولا يوم فاهمه ..

ابتسمت له وقلت بإنكسار .. ماشي ياسليمان ايلي تشوفه ..بكره ننزل ان شاء الله ..

 

يتبع

مصحة رفق الموسم الأول - الجزء 40

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شاركه مع الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

تعليقات

يجب أن تكون مسجل دخول لإضافة تعليق.

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب

كاتبة قصص وروايات