مصحة رفق الموسم الأول - الجزء 38

تحدث معي حسام على الواتس آب وسألني اذا ماكنت قد فكرت في موضوع سليمان .. لا أعرف لماذا تحدثت معه بطريقة سيئه ولماذا تغيرت معاملتي له بعد أن عرفت أنه لا يحبني .. هل انا مريضة أو أنني أحببته ؟! 

 

لا اريد حتى التفكير بهذا الموضوع .. إذا كان هذا قد حدث بالفعل فأنا انسانه خائنة لا تؤتمن لذلك لابد أن انسى كل شيء أو على الأقل أتناسى حتى أنسى في الحقيقة ..

 

وعندما تحدث معي سليمان .. وسألني عن سبب التغير الذي طرأ علي .. لم أجد ما أقوله له .. فبحثت عن أي ححه .. أخبرته أنني لا أشعر بالأمان لأنني لا أعرف شيء عن ماضيه الغامض .. وطلبت منه أن يحكي لي كل شيء ولا يخبئ عني أي شيء..

 

وفي طريقي الى المصحة .. كان ذلك باكرا .. وقفت بالسياره ونزلت لأطعم الكلاب ولكن كنت متعبة .. ليس جسدي المتعب ولكن روحي متعبة .. نفسي حزينة .. 

جلست على صخرة كانت على الأرض والكلاب حولي .. كانت الكلاب تتقرب الى وتجلس بجانبي كانوا كثيرون ولكني لست خائفه كنت أطعمهم وانا شاردة الذهن حتى جاءت سيارة .. 

أنه حسام .. عندما رآني أوقف السيارة ونظر الي وابتسم .. نصف ابتسامة .. 

أدرت وجهي فأنا لا أريد أن أنظر بعينيه ابدا بعد الآن ..

جيدا .. قومي ماتقعديش كده ماتضمنيش ممكن حد منه يعضك فجأه ..

لا مش هقوم اتفضل انت كمل طريقك ..

يابنتي قومي بطلي هبل انتي قاعده هنا ازاي اصلا .. مكان مقطوع وكلاب فيه ايه انتي قلبك ميت ليه كده ..

لم اكن أنظر إليه وهو يتحدث .. ولم أرد ..

نزل من سيارته واتجه نحوي في خوف وذعر .. أنه يخاف الكلاب لماذا نزل من سيارته ..

قال وهو يرتجف من الخوف قومي يلا .. خلصي بسرعة ..

نظرت له كان منظره مضحكا للغاية .. فضحكت كثيرا .. 

ضحكت ولا أستطيع أن أتمالك نفسي من الضحك ..

انت ايه ايلي نزلك .. انت مش عندك سينوفوبيا !

 

(سينوفوبيا هو مرض الخوف من الكلاب: وتظهر اعراضه عندما تكون حول الكلاب أو حتى عندما تفكر في الكلاب، وهذه الأعراض .. مشكلة في التنفس. سرعة دقات القلب. ألم أو ضيق في الصدر. الاهتزاز او الارتجاف. الدوخة أو الدوار.. التعرق. نوبات الهلع .. فقدان السيطرة. تشعر بأنك قد تموت)

 

وبالفعل وجدت حسام يرتجف ويضع يده على قلبه .. لا يستطيع التنفس..

 جاءه دوار كاد أن يقع على الأرض فجريت نحوه فأستند علي .. حاولت ان افتح باب السيارة .. اجلسته على الكرسي .. 

وظللت أضع الماء على يدي وأمسح وجهه .. كنا قريبين من بعضنا البعض لأول مره ..

 ظللت أدلك له صدره كنت جالسه انا وهو على نفس الكرسي الأمامي بالسيارة لم أدري بنفسي كنت جالسه على رجليه وانا احاول ان اسعفه كنت خائفة لانه كان يقول وهوه يرتجف ولا يستطيع التقاط أنفاسه .. انا بموت .. انا بموت 

 

وعندما فاق وفتح عينيه وجدني جالسه بحضنه وبيدي زجاجه المياه وعلامات الرعب والفزع على وجهي ..

 

 نظرنا الى بعضنا البعض ..كنا مثل التماثيل لا نستطيع أن نحرك ساكنا .. كانت أنفاسه الدافئه قريبة من وجهي وعيناه تنظر إلي بكل حب .. 

 

حاولت أن استجمع نفسي فنزلت مسرعه من السيارة .. وتحدثت كالبلهاء كلمة من الشرق وكلمه من الغرب .. كنت متوترة وكان هو صامت ..رأيت عينيه ممتلئه بالدموع كاد أن يبكي .. وبعد أن استدرت لأركب السيارة .. نظرت له مره أخرى فوجدته بالفعل يبكي ..

رجعت إليه .. وفتحت باب السيارة .. وانحنيت لأتحدث معه ..

حسام انت بتعيط ..

ظل يبكي كثيرا بدون صوت .. رفض أن يتحدث معي ثم نزل من السيارة ليركب في الناحية الأخرى ثم رحل بسرعه دون أن يتفوه بكلمة واحدة ..

 

يتبع 

مصحة رفق الموسم الأول - الجزء 39

 

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شاركه مع الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

تعليقات
Nesma Mohamed - Jul 25, 2020 - أضف ردا

احسنتى يااستاذة 👏👏😍😍

يجب أن تكون مسجل دخول لإضافة تعليق.

يجب أن تكون مسجل دخول لإضافة تعليق.

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب

كاتبة قصص وروايات