مصحة رفق الموسم الأول - الجزء 37

ازاي ..ايه ايلي بتقوليه .. جيدا انتي بتهزري ؟!

لا مش بهزر يا سليمان .. 

طيب ليه عملتلك ايه .. انتي زعلانه مني في حاجه ..طيب ايه ايلي مضايقك ..

 

انت ماعملتش حاجه  ..المشكله فيا انا .. انا حاسه اني مش قادرة .. فكرة الجواز مخوفاني .. انا نفسي مش فاهمه نفسي بس كل ايلي أعرفه اني مش مبسوطة ..انا آسفه ياسليمان .. أن معرفش ايه ايلي جرالي .. 

 

جيدا راجعي نفسك انا حاسس اني في حلم .. اقصد كابوس مش حلم .. ارجوكي ماتوجعيش قلبي .. انا مقدرش اتخيل حياتي من غيرك .. انتي كده بتموتيني مش بتسيبيني .. انتي بتظلميني ياجيدا لتاني مرة بعيش نفس الاحساس .. احساس الوجع والقهرة والفقد انا مش هتحمل والله .. انا عملت فيكي ايه عشان تعلقيني بيكي وفلحظه تسيبيني ...

جيدا ارجوكي ..

سليمان ارجوك انت سيبني دلوقتي .. 

أغلقت الهاتف .. وكلمات سليمان تلاحقني.. كل كلمة تخرق اذني وتعذبني وتوجع ضميري..

فهو محق .. لماذا منذ البداية وافقت طالما سوف اتركه .. قمة الانانيه والجحود .. قد وقف بجانبي وأحبني .. عاملني برفق وحنية لا مثيل لها .. هل هذا هو جزائه .. ولكن لا يحق لي أن اتزوجه واخدعه.. مشاعري كموج البحر متلاطمة وغير ثابته .. سأظلمه إذا ارتبط به ..

جلست بمنزلي لعدة أيام .. لا ارد على هاتفي ولا ارد على رسائل أحد ولا حتى افتح الباب لأحد ..

ارسل لي سليمان أغنية سمعتها وأوجعت قلبي كثيرا .. بكيت وتقطع قلبي عليه .. 

ولكن مازلت عند قراري ولا أريد الرجوع عنه  .. لن أكمل طريقي .. ولن أتزوج سليمان ..

وفي يوم وجدت جرس الباب يرن .. نظرت فوجدت حسام .. ففتحت الباب دون تردد ..

لماذا فتحت الباب له فقط .. فقد جاء سليمان عند بابي لأكثر من مره فرددته .. لا أعرف كنت اود التحدث مع حسام .. اريد أن أعرف لماذا جاء .. وهل هو مرسل من سليمان ام جاء من تلقاء نفسه ..

اهلا حسام اتفضل .. 

وجدت علامات الغضب على وجهه .. لم يتلفظ بكلمة ..

تحب تشرب ايه ..

قال بحدة مش عاوز حاجه ..

ممكن اعرف ايه ايلي حصل ؟! 

ماحصلش حاجه انا رجعت عن قراري .. مش عاوزه أكمل ..

هبد على الطاوله ففزعت منه .. تحدث بصوت مرتفع لأول مره .. 

انتي بتستعبطي .. هيه لعبة .. انتي مش وافقتي وعشتي وخرجتي وحبيتي وروحتي وجيتي ..  واتحضنتي واتباست ايديكي ورحتي سينما وجالك هدايا واتدلعتي .. عملك ايه خلاكي قلبتي التربيزة مره واحدة وكأنك عايشه لوحدك ومش هامك حد .. عملك ايه عشان توجعيه وتظلميه اكتر واكتر بالرغم انك عرفتي ايلي حصل له قبل كده .. 

ماعملش حاجه ياحسام .. ماعملش حاجه ..المشكله فيا انا ..

اتفضلي قولي ايه مشكلتك قوليلي حالا مشكلتك وانا احلهالك .. 

معرفش مشاعري متلغبطة ومترددة وخايفه .. 

خايفه من ايه ؟! 

معرفش ؟...

يابنت الحلال مفيش حاجه اسمها معرفش انا مش قاعد مع طفله انتي واحده ناضجة وكبيره كفايه عشان تعرفي تصرفاتك سببها ايه ..

حسام انت بتحبني ؟! 

ايه ؟..

انتي مجنونه انتي بتقولي ايه .. 

بسألك سؤال وياريت تجاوبني ..

أجاوبك على ايه يامتخلفه انتي .. انتي عارفه انتي بتقولي ايه اصلا ..

جاوبني ياحسام ..

صرخ بأعلي صوت .. مابحبكيش .. مابحبكيش ياجيدا وعمري ماحبيتك ولا هحبك .. لأسباب انتي عارفاها كويس ..

اولا انا بحب واحدة تانيه وعمري مانسيتها لحظه .. ثانيا انتي بالنسبالي مرات اخويا وأنا  مش زباله اوي كده .. 

طيب ثواني ..

ذهبت وأحضرت الأجندة وقذفتها بوجهه وقلت ..

امال ايه ده..

رأيت علامات الغضب والدهشه على وجهه .. ثم أمسك بذراعي وأخذ يهزني بقوة حتى أوجعني كثيرا انتي لقيتي الاجنده دي فين .. انتي ازاي تعملي كده .. 

انا ماعملتش حاجه انا لقيتها في درج مكتب سليمان .. واضح أن رنين كانت قاصدة توقع بينكم عشان كده حطيتها في درج مكتبه ..

عموما .. أيا كان دي حاجه خاصة ازاي تاخديها وتقرأي ايلي فيها ..

مش ده موضوعنا ياحسام .. ايلي مكتوب جوا الاجنده يخصني .. يبقي من حقي اقرأها ..

يخصك ؟! مش فاهم تقصدي ايه .. 

انت كاتب الكلام ده على شاني ..

لا طبعا مين قالك كده ..

فتحت الصفحة التي بداخلها كلماته حين رآني بالمصحة داخل كلاس الزومبا وفي آخر الصفحه مكتوب أحببت فتاه اسمها جيدا ..

نظر إلى الكلام ..وقال

ايه الهبل ده .. مش انا ايلي كاتب كده ..

دي اكيد رنين .. انا فعلا كل كلمه في الأجندة دي أنا ايلي كاتبها .. كاتبها لحبيبتي كاتبها لرنين كل كلمة كانت هيه ايلي مقصودة مش انتي والصفحة الأخيرة دي من تأليفها ..

صدمت وبكيت .. وقلت وانا ابكي ..

طيب وهيه ليه تعمل كده ..؟!

اكيد عملت كده عشان تفهم سليمان اني بحبك وساعتها سليمان يسيبك .. وتضمن أنه عمره ماهيتجوزك لو عرف اني بحبك .. 

بس رنين كانت بتضايق لما بتشوفنا مع بعض .. وكانت بتروح تقول لسليمان .. 

يابنتي هيه كانت عاوزه تفهم سليمان أن فيه حاجه بيني وبينك عشان يصرف نظر عن ارتباطه بيكي .. ماتعرفش أننا كنا متفقين نمثل أننا بنحب بعض..

 

معقول .. كل ده كان بيتهيألي .. معقول حسام اصلا مابيحبنيش .. كل دي كانت اوهام جوايا .. معقول كل الحب ايلي مكتوب علي الورق ده كان لرنين مش علشاني ..

انتي عاوزه تسيبي سليمان عشان كنتي مفكره اني بحبك ..

جيدا اوعي تسيبي سليمان .. الكلام ده مش حقيقي ارجوكي .. ارجعيله .. ماتتخليش عنه مش هتلاقي حد يحبك قده .. فكري كويس هتكوني لوحدك هتخسري حياتك وحبك وشغلك وهتخسريني .. 

خدي وقتك أجلي الجواز لو عاوزه إنما ماتقفليش الباب فوش حد بيحبك ماتعمليش زي رنين ياجيدا ..

 

يتبع

مصحة رفق الموسم الأول - الجزء 38

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شاركه مع الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

تعليقات

يجب أن تكون مسجل دخول لإضافة تعليق.

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب

كاتبة قصص وروايات