مشروبات الطاقة: ما هي أضرارها؟

ما هي مشروبات الطاقة؟ وما أضرار مشروبات الطاقة هذه؟ وما هي الأمور التي عليك معرفتها عنها؟ إليك التفاصيل:

أضرار مشروبات الطاقة:

يتضح أن مشروبات الطاقة لها ضرر على أجهزة الجسم المختلفة مثل: الجهاز العصبي، وفيما يلي سندرج لكم أهم أضرار مشروبات الطاقة إذا ما زاد تناولها عن الحد والتي قد تعود بها على الجسم:

1.أضرار مشروبات الطاقة على الجهاز الهضمي:

تعتبر مشروبات الطاقة ضارة بالجهاز الهضمي؛ لأن نسبة الكافيين العالية قد تخل بهرمونات الجهاز الهضمي، وتزيد الإفرازات الحمضية في المعدة مما قد يسبب تقرحات والتهابات في جدار المعدة والمريء والإثني عشر، وقد يؤدي مع الوقت لضعف صمام المريء وبالتالي سهولة عودة الطعام والأحماض من المعدة عكسيًا إلى المريء مما قد يؤدي إلى الحموضة وتقرح المريء، كما أن احتواء مشروبات الطاقة على كمية سكر عالية (وخاصة السكريات الصناعية) قد يؤدي لتدمير بعض الفيتامينات، مثل: فيتامين (ب) الذي يؤدي لعسر الهضم، كما أن المحليات الصناعية تؤدي إلى الإسهال.

2 السمنة والسكري:

احتواء مشروبات الطاقة على نسبة عالية من السكر والكربوهيدرات قد يؤدي إلى حدوث زيادة الوزن والسمنة (Obesity) مما قد يجعلها أحد المسببات للأمراض المزمنة من السكري، والكولسترول، وأمراض القلب، والضغط.

كما قد تؤدي مشروبات الطاقة للإصابة بمرض السكري النوع الثاني حيث أثبتت بعض الأبحاث دورها في خفض استجابة الأنسجة لهرمون الأنسولين.

3.أضرار مشروبات الطاقة على القلب:

يؤدي مشروب الطاقة إلى زيادة معدل ضربات القلب وضغط الدم، كما أظهرت دراسة جديدة أن مشروبات الطاقة تسبب تقلصات قوية في عضلة القلب والتي يمكن أن تفاقم الخطر وخاصة عند المصابين بأمراض القلب، وقد تؤدي بهم للإصابة بالسكتة القلبية (Heart attack).

4.هشاشة العظام وتسوس الأسنان:

قد تؤدي مشروبات الطاقة للإصابة بهشاشة العظام على المدى القصير نتيجة احتوائها على بعض الأحماض الفسفورية كما قد تسبب هذه المشروبات تسوس الأسنان نتيجة تأثر وتآكل طبقة المينا الخارجية للأسنان، وذلك بسبب احتوائها على بعض الأحماض مثل: الفوسفوريك والكاربونيك.

5.الصداع والأرق:

وجد أن بعض أنواع مشروبات الطاقة قد تكون سببًا للصداع الشديد أو للصداع النصفي، فعدد كبير جدًا من مشروبات الطاقة يمكن أن يؤدي إلى الصداع الشديد كنتيجة لانسحاب الكافيين من الجسم كما أن مشروبات الطاقة قد تسبب الأرق والقلق أثناء النوم نتيجة لكمية المنبهات والكافيين العالية، فبالطبع عند زيادة استهلاك مشروبات الطاقة سيؤدي ذلك إلى فقدان القدرة على التركيز والقلق والعجز عن النوم.

6.السلوك العدواني والتوتر والعصبية:

الكثير من الكافيين الموجود في مشروبات الطاقة قد يكون ذا تأثير سلبي على الأعصاب وعلى النفسية والعاطفة، وقد يؤدي إلى العصبية وزيادة نسبة السلوك العدواني.

7.الإدمان:

فمن المعروف أنه يمكن للإنسان الإدمان على الكافيين وكل المشروبات التي تحوي الكافيين ومن ضمنها مشروبات الطاقة.

8.التقيؤ:

إذا ما تم زيادة كبيرة في نسبة تناول مشروبات الطاقة قد يؤدي ذلك إلى التقيؤ، وكثرة التقيؤ قد تسبب الجفاف والتآكل الحمضي للأسنان وقرحة المريء.

9.الحساسية:

الحساسية لدى بعض الأشخاص من بعض مكونات مشروبات الطاقة مما قد يؤدي إلى حكة بسيطة أو انقباض الشعب الهوائية وضيقها وبالتالي صعوبة في التنفس.

10.مُدرة للبول وتتفاعل مع الأدوية:

تعتبر مشروبات الطاقة مدرة للبول بسبب محتواها من مادة الكافيين مما قد يؤدي في بعض الحالات إلى جفاف شديد وخاصة لدى الرياضيين أو من يبذلون المجهود ويتعرقون بكثرة كما أن مشروبات الطاقة قد تتفاعل مع بعض الأدوية وتمنع امتصاصها، خاصة بعض أنواع الأدوية المضادة للاكتئاب.

تأثير خلط مشروبات الطاقة بالكحول:

في دول الغرب على الأغلب كان يقوم العديد باللجوء إلى خلط الكحول مع مشروبات الطاقة لما يعتبرونه وسيلة للحصول على دفعة قوية من الطاقة الجنسية، فقد وجد أن مزج مشروبات الطاقة بالكحول يؤدي إلى الإصابة بما يُدعى بالثمالة اليقظة حيث إن احتواءها على الكافيين بشكل عالٍ يؤدي إلى حجب حالة السُكر والتأثيرات الجسدية التي تسببها الكحول، وبالتالي لا يشعر الشخص بالسُكر فعليًا مما يجعله يشرب المزيد من الكحول ويزيدها عن الحد المسموح مما قد يؤدي إلى الآثار الصحية والكارثية والعديد من المخاطر والتي تعود على الكبد وغيره.

الحصص الآمنة من مشروبات الطاقة:

ولربما إن أكثر الأسئلة الشائعة هو مقدار الحصة أو الحد المسموح وذلك يحسب تبعًا لاحتوائها على السعرات الحرارية وكمية الكافيين، فإذا تجاوزت نسبة الكافيين الحد الموصى به يوميًا لكل شخص بهذا تصبح خطرةً على الصحة.

إن 300 ملغم من الكافيين في اليوم أو ما يعادل 3 إلى 4 فناجين من القهوة سريعة التحضير يعتبر كمية معتدلة لمعظم الأشخاص، وكمية الكافيين في مشروبات الطاقة يمكن أن تتراوح ما بين 75 ملغم إلى أكثر من 200 ملغم لكل حصة.

وتعتبر مشروبات الطاقة خطرة على صحة الحوامل والمرضعات والأطفال ومرضى القلب والسكري ويفضل تجنب تناولها، فزيادة الكافيين المتناول من قبل الحامل ما نسبته 200 ملغم يوميًا أثبتت الأبحاث الحديثة بأنه قد يؤدي إلى تشوهات الأجنة أو الولادة المبكرة أو الإجهاض (Abortion)، وزيادة تناوله لدى الأطفال ستؤدي إلى الإسهال، وصعوبة التركيز، والقلق، وتغيرات سلوكية، وحدة طبع، وزيادة في خفقان القلب، لذلك لا بدّ من محاولة تقليل عادة شرب هذه المشروبات عند شبابنا وتوعيتهم بسلبياتها.

كيف نساعد شبابنا على تجنب مشروبات الطاقة؟

يجب أن نذكر لهم بعض المشاكل الجسدية والنفسية الخطيرة التي قد تسببها كثرة شرب هذه المشروبات والتي قد أصبح يلاحظها المدمن في نفسه، مثل: الأرق، وصعوبة النوم، وقلة التركيز، والقلق، والسلوكيات العدوانية والصداع، وقد نريه التحذيرات الصحية المكتوبة على العلبة ونقنعه بأن هذه البداية فقط، وأن تطور الموضوع سيكون خطيرًا جدًا، وقد يؤدي لتليف الكبد أو ارتفاع ضغط الدم وارتفاع سكر الدم وعدم انتظام دقات القلب وغيرها الكثير.

معلومات تهمك عن مشروبات الطاقة:

مشروبات الطاقة (Power drinks) هي عبارة عن مشروبات تشبه نوعًا ما في تركيبها المشروبات الغازية مع بعض الإضافات، وأهم ما تحتويه هذه المشروبات:

  1. كميات كبيرة جدًا من الكافيين.
  2. العديد من المنبهات مثل: الجينسنغ والجوارانا والكارنتين.
  3. بعض الأحماض الأمينية كالتورين.
  4. بعض الأحماض الدهنية والدهون.
  5. سكريات بسيطة كالسكروز والفركتوز.
  6. الفيتامينات، مثل: ب 2 (B2)، وب 6 (B6)، وب 12 (B12).
  7. العديد من المعادن، مثل: الصوديوم والكالسيوم والفسفور.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب