مساوئ الكلمات السلبية بتأثيرها على الأشخاص

(فاشل.. فاشل.. فاشل) هذه الكلمة كفيلة بتحطيم المعنويات والنفسية بشكل كامل للأشخاص؛ ومنها الأطفال والنساء والفتيات.

ويمكن أن تسبب لهم اضطرابات نفسية تؤثّر على تعاملهم بالحياة الاجتماعية.

ويمكن أن تؤدي إلى ضعف بالشخصية، أو الانطوائية بالانعزال، وصعوبة التعامل مع الآخرين.

ويمكن أن تؤدي إلى ردة فعل عكسية تتوجه نحو إيذاء الآخرين، وتحول الشخص ذو طبع سام وعنيف يؤذي الآخرين من خلال تعامله معهم، والتحدث معه بكلمات سلبية؛ لعدم الاقتراب من حياتيه الشخصية.. 

يجب علينا أن نستبدل كلمة فاشل بكلمات أخرى، بمعاني جميلة تفاؤلية:

نعم؛ نستطيع استبدالها بكلمات مشرقة من الحروف ذاتها كلمة (فاشل) :

(ف) فرح، (ا) الأمل، (ش) شغف، (ل) لامع.

هذه الكلمات لها معانٍ تولد الحماس، والطاقة المتجددة للإصرار على بداية جديدة بروح مليئة بالتفاؤل، وبحسن الظن بالله للوصول بما نريد تحقيقه.

لأن الكلمات السلبية؛ تولد انفجارات صامتة بالعقل الباطني، وأيضاً طاقة سلبية بعقول الكثير من الأشخاص الذي لا يملكون الثقة بقدراتهم، وينتظرون تقييم بعض الأشخاص لهم.

نصائح تحفيزية:

  • لا تسمح لأحد أن يضغط على حياتك مع كل ضغوطاتك من كلمات تزيد همك وتخلق لك توتراً بعلاقاتك للتقدم خطوة مهمة بحياتك.
  • لا تعطِ ثقة للناس لوصولهم لنقطة ضعفك سواء بكلمات سلبية أو غيرها.
  • لا تسمح للناس أن يغيروا تفكيرك، وتحولك لشخص مسموم، أو سام ومؤذٍ بسبب تعاملهم معك..
  • كل شخص له مهارات للتعامل بها مع الحياة وقدرة على التكييف؛
  • ابقَ مزهراً بألوان مهاراتك وقدراتك؛ لا تقارن قدرات الأشخاص وتجعلهم ميزاناً لقدراتك..
  • اعرف إن السقوط أو الفشل أول أسباب النجاح، وأن الإعادة بعد السقوط تعني أول درجات النجاح. 

ولكن عند الإعادة يجب التخطيط من جديد بخطة تصل بها إلى مكان ما تريد، والتعلم من الأخطاء التي عانيت منها سابقا.

أنت لامعٌ بذاتك بقدراتك.

 

ستجد أيضاً على منصّة جوَّك:

- 7 أمراض ناتجة عن الحزن والمشاعر السلبية

كاتبة سورية طالبة في إدارة الأعمال، احب القراءة والكتابة وممارسة النشاطات

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

مقال رائع

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Sep 9, 2022 - زينب عماد محمد
Sep 4, 2022 - زينب عماد محمد
Sep 3, 2022 - زكريا عبده عمر عبده
Sep 3, 2022 - اسامه سراج خالد
Aug 20, 2022 - ورده يحيى ظاظا
Aug 17, 2022 - إدريس بوكار
Aug 13, 2022 - محمد محمد صالح عجيلي
Jul 25, 2022 - محمد رفعت عبد الجواد
نبذة عن الكاتب

كاتبة سورية طالبة في إدارة الأعمال، احب القراءة والكتابة وممارسة النشاطات