مرض كرون


يحدث مرض كرون في القولون أو الأمعاء الدَّقيقة، حيثُ يعرف بمرض التهاب الأمعاء (inflammatory bowel disease)، وأيضاً يمكن أن يؤثر على أي جزء من الجهاز الهضمي من الفم إلى فتحة الشرج وفي بعض الأحيان يمتدّ إلى بعض الأجزاء من الجهاز الهضمي ويتخطَّى أجزاء أخرى.

ما هي أعراض مرض كرون؟

تختلف أعراض مرض كرون من شخص لآخر، حيث يمكن أن تكون خفيفة إلى شديدة، وتتغيَّر بمرور الوقت، ويُعدّ مرض كرون حالة فرديَّة للغاية ويظل بعض الأشخاص بصحَّة جيدة لفترة طويلة، ويستمر لسنوات عديدة، بينما يعاني البعض الآخر من نوبات متكرِّرة وتختلف الأعراض أيضًا اعتمادًا على مكان وجود مرض كرون في الأمعاء ومع ذلك فإن الأعراض الأكثر شيوعًا أثناء النَّوبة هي:

1. آلام في البطن وإسهال، وأيضاً يمكن أن يختلط المخاط، أو القيح، أو الدَّم بالإسهال.

2. التعب والإرهاق يمكن أن يكون هذا بسبب فقدان الوزن المرتبط بالنوبات المفاجئة أو الجراحة.

3. ارتفاع درجة حرارة الجسم والشعور بالحمى.

4. قرحة الفم.

5. فقدان الشهيَّة وفقدان الوزن بسبب عدم امتصاص الجسم للعناصر الغذائيَّة من الطَّعام بسبب الالتهاب في القناة الهضميَّة.

6. فقر الدم.

متى يجب زيارة الطبيب؟ 

يجب زيارة الطبيب في حالة حدوث أي تغيُّر مستمرّ في البراز، أو إذا كان لديك أي من أعراض مرض كرون مثل:

1. ألم البطن.

2. دم في البراز.

3. الغثيان والقيء.

4. نوبات إسهال مستمرَّة لا تستجيب للأدوية الَّتي تُصرف بدون وصفات طبيَّة.

5. حُمى مجهولة السبب تستمرّ لأكثر من يوم أو يومين.

6. فقدان الوزن.

ما هي أسباب مرض كرون؟

يوجد الكثير من النظريات الَّتي أثبتها الأطباء الَّتي تؤدي إلى تفاقم المرض مثل التوتر، والنظام الغذائي، ولكنها لا تتسبب في مرض كرون، ومن المحتمل أن يكون لعوامل أخرى دور في الإصابة به مثل الوراثة، وخلل في الجهاز المناعي نتيجة للإصابة بفيروس، أو فطريات، مما يؤدي إلى تحفيز مرض كرون بسبب مهاجمة جهاز المناعة لخلايا الجهاز الهضمي. 

وتشمل عوامل الخطر مثل:

1. العمر: يُمكن أن يُصاب الإنسان بمرض كرون في أي سِن خاصّة الشباب، حيث يُشَخَّص معظم المصابين بمرض كرون قبل بلوغهم الثلاثين من عمرهم.

2. الأصل العرقي: يُعدّ البيض هم الأكثر عرضة لخطر الإصابة به.

3. التَّاريخ العائلي المرضي: تزداد خطورة الإصابة بالمرض في حال إصابة أحد المقربين من المريض به من الدرجة الأولى مثل أحد الأبوين أو الأخ أو الابن، حيث يكون من بين كل خمسة أشخاص مصابين بمرض كرون هناك واحد لديه فرد من عائلته مصاب بالمرض.

4. التدخين.

5. الأدوية المضادة للالتهابات اللاستيرويدية: حيث يُمكن أن تُؤدِّي إلى التهاب الأمعاء الَّذي يَزيد من تفاقم مرض كرون. 

كيفية تشخيص مرض كرون؟

يسأل الطبيب المريض في البداية إذا كان يعاني من أي علامات أو أعراض لمرض كرون، ويمكن أن يكشف الفحص البدني عن وجود كتلة في البطن ناتجة عن التصاق حلقات الأمعاء الملتهبة معًا، وأيضاً تساعد الاختبارات الآتية في التشخيص:

1. تحليل الدم.

2. تحليل البراز.

3. التصوير المقطعي المحوسب (CT).

4. التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI).

5. التنظير بمساعدة البالون. 

كيف يعالج مرض كرون؟

أثبتت الفحوصات أنه لا يوجد علاج لمرض كرون حاليًا لكن يتمثّل أهداف العلاج في الحدّ من الالتهاب الَّتي تتسبب في ظهور الأعراض، حيث يكون الهدف هو تحسين التنبؤات بخصوص حالة المرض على المدى الطويل من خلال الحدّ من المضاعفات، حيث لا يؤدي إلى تخفيف الأعراض فقط، ولكن أيضًا إلى التعافي على المدى الطويل وتتكون في أدوية مثل:

1. مُثبطات الجهاز المناعي مثل أزاثيوبرين (أزاسان، وإموران)، وميركابتوبورين (بوريكسان، وبورينيثول)، حيث تقلل تلك الأدوية أيضًا من الإصابة بالالتهاب، غير أنها تصيب الجهاز المناعي، الَّذي يفرز مواد تتسبب في الالتهاب يفضل دمج أكثر من دواء يعمل بطريقة أفضل مقارنة بتناول بدواء واحد.

2. الكورتيكوستيرويدات مثل بريدنيزون وبوديسونيد (Entocort EC)، حيث تساعد في تقليل الالتهاب على المدى القصير فترة من ثلاثة إلى أربعة أشهر، ويمكن أيضًا استخدام الكورتيكوستيرويدات مع مثبط من مثبطات الجهاز المناعي.

3. المضادات الحيوية مثل ميترونيدازول (Flagyl)، وسيبروفلوكساسين (Cipro)، حيث تُقلل من كمية القيح الَّذي يتم تصريفه من النواسير والخُرَّاجات، وتساعد في الحد من وجود البكتيريا المعوية الضارَّة الَّتي تحفز جهاز المناعة المعوي مما يتسبب في حدوث التهاب به تتضمن قائمة المضادات الحيوية الَّتي تُصرف عادةً في هذه الحالة.

وأدوية أخرى مساعدة مثل:

1. مضادات الإسهال.

2. مُسكنات الألم. 

3. فيتامينات ومكملات الغذائيَّة يصفها الطبيب في حالة عدم قدرة جسمك على امتصاص ما يكفي من العناصر الغذائيَّة.

4. الجراحة في حالة عدم القدرة على تغيير النظام الغذائي ونمط الحياة، أو العلاج الدوائي، أو طرق العلاج الأخرى على تخفيف العلامات والأعراض، فقد يوصي الطبيب بإجراء الجراحة حيث يزيل الجراح قسمًا تالفًا من القناة الهضمية ومن ثم يعيد توصيل الأقسام السليمة.

ما هي مضاعفات مرض كرون؟

يؤدي مرض كرون إلى إحدى المضاعفات الآتية مثل:

1. انسداد الأمعاء.

2. قرحة المعدة. 

3. الناسور.

4. الشق الشرجي وهو تمزق صغير في النسيج الَّذي يبطن فتحة الشرج أو في الجلد المحيط بفتحة الشرج، حيث يمكن أن تحدث العدوى وتصحب الإصابة به غالبًا حدوث حركات مؤلمة للأمعاء حول منطقة الشرج.

5. سوء التغذية.

6. فقر الدم بسبب نقص الحديد أو فيتامين B-12.

7. سرطان القولون.

8. الجلطات الدموية حيث يزيد مرض كرون من خطر الإصابة بجلطات دموية في الأوردة والشرايين.

اقرأ أيضاً: ما هو فيتامين ب 1 الثيامين واهميته للجسم

يمكن أن يسبب مرض كرون مشكلات صحيَّة أخرى مثل: اضطرابات الجلد، وهشاشة العظام، والتهاب المفاصل، والمرارة، أو أمراض الكبد.

ويوجد هناك علاقة بين تناول الكورتيكوستيرويدات والتعرُّض لمخاطر الإصابة بهشاشة العظام، وكسور العظام، ومرض السكري، وارتفاع ضغط الدم، وأمراض أخرى. 

المصادر:

1. https://www.healthline.com/health/crohns-disease#_noHeaderPrefixedContent

2. https://www.crohnsandcolitis.org.uk/about-crohns-and-colitis/publications/crohns-disease 

3. https://www.webmd.com/ibd-crohns-disease/crohns-disease/crohns-disease-causes 

4. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/crohns-disease/symptoms-causes/syc-20353304 

5. https://www.nhs.uk/conditions/crohns-disease/diagnosis/ 

6. https://www.niddk.nih.gov/health-information/digestive-diseases/crohns-disease/treatment 

بقلم الكاتب


دكتورة صيدلانية


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

مقال رائع
ارجو ان تقرأ مقالتي وتعطيني رأيك

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

دكتورة صيدلانية