مرض داء الملوك


النقرس أو داء الملوك.  

داء الملوك عبارة عن التهاب في المفاصل بسبب ترسب حمض اليوريك فيها، حمض اليوريك يأتي من كثرة البيورين في الدم، كثرة حمض اليوريك له أسباب كثيرة، نذكر أهم ثلاثة منها:

  1. قلة إفرازها من الكلى وهذا يحدث بسبب: عجز الكلى، أو التسمم بالرصاص، أو الكحوليات، أو استخدام أدوية كمدرات البول الثيازيدية سيكلوسبورين وبيرازيناميد.
  2. زيادة أكل الأطعمة التي فيها بيورين مثل: اللحم الأحمر، والأكلات البحرية، ومن هنا نعرف لماذا سمي بداء الملوك؟ لأن الملوك كانوا يأكلون اللحوم كثيراً لذلك كانوا يصابون بالمرض.
  3. كثرة إنتاج حمض اليوريك في الجسم وهذا يحدث بسبب أمراض معينة. 

أعراض المرض:

ألم حاد، وتورم، واحمرار في المفصل الواحد، وعادةً يحدث في الإصبع الكبير في القدم، يصل الألم إلى الذروة بين ساعتين إلى ست ساعات، ويكون مصحوباً بارتفاع درجة حرارة الجسم، وتوعك يبقى لمدة خمسة أيام إلى أسبوعين.

إذا لم تعالج داء الملوك، فقد يصبح مزمناً، يمكن أن تتطور كتل صلبة تسمى tophi في نهاية المطاف في مفاصلك والجلد والأنسجة المحيطة بها، ويمكن أن تتسبب هذه الرواسب في تلف المفاصل بشكل دائم.

العلاج الفوري مهم لمنع تحول داء الملوك إلى مرض مزمن.

كيفية التشخيص:

يتم تشخيص داء الملوك عن طريق أعراض يمكن تأكيدها عن طريق تحديد اليورات في نضح مفصل.

العلاج:

تعمل أدوية علاج داء الملوك بطريقتين: تخفيف الألم وتقليل الالتهاب، أو منع نوبات داء الملوك المستقبلية عن طريق خفض مستويات حمض اليوريك، وتشمل أدوية تخفيف الآلام العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAIDs)، مثل: الإيبوبروفين والنابروكسين، كولشيسين والستيرويدات، أما الأدوية التي تمنع النوبات القادمة هي مثبطات أوكسيديز الزانثين مثل: الوبيورينول، وفيبوكسوستات، البروبينسيد.

إنّ هذه الأدوية تعمل عن طريق تقليل نسبة حمض اليوريك في الدم، وتشير الأدلة من الدراسات إلى أن بعض العلاجات الطبيعية قد تساعد في خفض مستويات حمض اليوريك، وتمنع النوبات المستقبلية مثل: المغنيسيوم، والزنجبيل، وخل حمض التفاح، والكرفس.

فيما يأتي بعض الخطوات التي يمكنك اتخاذها للمساعدة في تخفيف العلامات، ومنع نوبات قادمة من داء الملوك:

  1. ابتعد عن الكحوليات، والتدخين نهائياً.
  2. قلل من كمية الطعام الغني بالبيورين، مثل: اللحوم والأطعمة البحرية.
  3. تناول نظاماً غذائياً قليل الدسم، وخالي من الألبان، وغني بالخضروات.
  4. فقدان الوزن إذا كنت سميناً.
  5. مارس الرياضة، وأكثر من شرب الماء.

بقلم الكاتب


طبيب البشري و كاتب


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

طبيب البشري و كاتب