مرض السكري ، أنواعه ، أعراضه وبدائل للتحلية بدون إضافة سكر .

مرض السكرى هو خلل وراثى فى البنكرياس لذا لابد من عمل التحاليل الدورية لإكتشاف المرض مبكرا خاصة عند وجود حالة إصابة فى العائلة كالأم أو الأب وهو من الأمراض التى يستطيع الإنسان التعايش معها عند إتباع تعليمات الطبيب المختص ، وقد اكتشف العلماء وجود فيروسات معوية " إنتيروفيروس " فى بنكرياس المصابين بالسكر ويعتقد أن لها صلة بالمرض حيث تصيب هذه الفيروسات خلايا بيتا الموجودة فى البنكرياس والمسئولة عن إفراز الأنسولين  .

أنواعه :

1  - النوع الأول غالبا ما يصيب الأطفال منذ ولادتهم لوجود حالة إصابة فى العائلة ويصاحبه عدم مقدرة البنكرياس على إفراز الأنسولين لذا  يتم علاج المريض بإعطائه أنسولين خارجى ،

 كما يعطى المريض حقن أنسولين عند عدم الإستجابة للأقراص لدى المرضى من النوع الثانى وفى حالة غيبوبة السكر الكيتونية وأثناء  الحمل وأثناء العمليات الجراحية والحميات والخراريج .

2   - النوع الثانى وفيه يفرز البنكرياس أنسولين بكمية  ضعيفة لذا يعطى المريض أقراص منشطة للبنكرياس لإفراز كمية كافية من الأنسولين وغالبا ما يصيب البالغين وكبار السن والمصابين بالسمنة ،

وسبب الإصابة به تناول الحلويات والمشروبات المحتوية على سكر بكثرة أو تعاطى بعض الأدوية المضادة للأنسولين .

من أعراض الإصابة بالمرض :

شحوب الوجه وبرودة الأطراف وزيادة العرق وتكرار التبول خاصة بالليل وزيادة كمية البول عن المعتاد والشعور بالعطش الزائد والجوع وزيادة الشهية كما يشكو المريض من الخمول والضعف العام والغثيان والإحساس بفقدان الوعى .

 ويمكن قياس مستوى السكر :

بالأجهزة الحديثة  سواء فى المعمل أو فى المنزل  وذلك بقياس نسبة الجلكوز فى البول بإستخدام أشرطة خاصة تغمس فى البول فيتغير للون الأزرق  ( أو حسب التعليمات الموجودة على علبة الشرائط ) أوبقياس الأسيتون فى البول وهو مهم بالنسبة لسكر الأطفال أو بقياس الهيموجلوبين المجلكز فى الدم .

من مضاعفات المرض :

* إصابة العين بإعتلال الشبكية والمياه البيضاء وتتأثر الملتحمة والعدسة والقزحية والجسم الزجاجى لذا لابد من فحص قاع العين بصفة دورية .

* يحدث تدهور فى الأوعية الدموية الصغيرة كما يتحول سكر الجلكوز إلى سوربيتول أو فراكتوز فيغير الضغط الأسموزى بداخل الخلايا ويتلفها وعندما تتلف الخلايا العصبية تصاب الأعصاب الطرفية فيشعر المريض بتنميل وببرودة أو سخونة فى القدمين وفى الحالات الشديدة لا يشعر بالحرارة أو وخز الإبرة ، كما تتأثر الأعصاب الحركية لدى كبار السن وتضعف عضلات الفخذ الأمامية أو الخلفية مما يعوق حركة المريض ، ويتأثر الجهاز العصبى اللإرادى فيصاب المريض بالإسهال وخلل فى عملية التبول وإضطراب فى إفراز العرق و ضغط الدم ( المسبب لسرعة النبض والدوخة ) .

* يتسبب مرض السكر بتلف للشرايين وبالتالى تصلبها ،وبتصلب الشرايين التاجية للقلب تحدث الذبحة الصدرية أو الجلطة ، وبتصلب شرايين المخ يصاب المريض بشلل نصفى أو إضطراب فى الكلام .

* ترتفع نسبة الإصابة بالإلتهابات الميكروبية لحوض الكلى فتزداد مرات التبول مما يتطلب العلاج بالمضادات الحيوية المناسبة وعند إهمال المريض تزداد نسبة الزلال والبولينا والكرياتينين فى البول وتقل فى الدم ويحدث تورم فى الجسم وإرتفاع لضغط الدم فيصف الطبيب أدوية مناسبة وعند حدوث قصور شديد فى الكليتين يلزم الغسيل الكلوى وإجراء عملية جراحية لزرع كلى للمريض .

* تزداد نسبة الإصابة بالإمساك أو الإسهال المزمن وكذلك ضعف جدار المعدة والقئ وإلتهاب المرارة وتكون الحصوات المرارية وتضخم الكبد نتيجة ترسب الدهنيات فى الكبد .

* تزداد نسبة الإصابة بالفطريات المونيليا والتينيا وتحدث الإلتهابات والخراريج والدمامل وقد يتلون جلد المريض باللون الأصفر خاصة فى كفوف اليدين لزيادة نسبة الكاروتين فى الدم وقد تظهر حبوب صفراء فى ظهر اليدين والقدمين وحول المفاصل لزيادة نسبة الدهنيات فى الدم .

* تصاب القدم بالإلتهابات الميكروبية ( القرح المزمنة ) نتيجة تصلب الأوعية الدموية فى القدم لذا لابد من العناية بنظافة القدمين وإختبار حرارة الماء قبل وضع القدمين فيها ، وتقليم الأظافر بعد غمر القدمين بالماء الدافئ ، فحص القدمين يوميا وتفادى أى جرح بالقدمين وإستشارة الطبيب عند ظهور أى علامات للتلوث بالقدمين ، وضرورة إرتداء جوارب نظيفة من القطن بعد وضع كريم مناسب على القدمين ، وضرورة إرتداء أحذية واسعة مع فحص الحذاء قبل لبسه وضرورة خلعه كل 5 ساعات .

* تزداد نسبة الإصابة بإلتهابات اللثة والعظام المدعمة للأسنان وتآكلها وتتكون بؤر ميكروبية عند نهاية جذور الأسنان فينبغى على مريض السكر العناية بالأسنان والكشف الدورى عند طبيب الأسنان .

* نتيجة لحدوث إلتهابات مزمنة فى الأعصاب الخاصة بالحوض والأوعية الدموية الموصلة للأعضاء التناسلية قد يصاب المريض بضعف ...  وقد تصاب المريضة ببرود  ... وبالإلتهابات التناسلية .

وينبغى على مريض السكر :

أن يعود إلى الهدوء وراحة البال والإعتدال فى التغذية والإسترخاء وعدم التدخين وممارسة الرياضة المناسبة  وتنظيم الغذاء بتناول الخضروات الطازجة والفواكة والقليل من البروتينات مثل الأسماك والحبوب الكاملة والبقوليات واللحوم والإبتعاد عن الشحوم الحيوانية والملح وإستخدام القليل من الزيوت النباتية وعدم تناول أكثر من بيضتين أسبوعيا لمن تجاوز 04 عاما وتناول فيتامين ب المركب لتجنب إلتهاب الأعصاب ، وينبغى على المريض العلاج المبكر وضبط مستوى السكر بالدم ومستوى الدهنيات ومستوى ضغط الدم  للوقاية من المضاعفات كما يمكن لمريض السكر الإحتفاظ بمشروب سكرى معه وبطاقة بها عنوانه واسم الطبيب المعالج وتليفونه .

وهناك بدائل للتحلية بدون إضافة سكر منها :

* وضع القليل من عسل النحل الخام للتحلية كما يحتوى الحليب على سكر اللاكتوز و ينتج من ثمرة الستيفيا السكرية سكر عديم السعرات ولا يحتوى على مواد كربوهيدراتية .

* يساعد وضع القليل من الملح على إفراز مكونات التحلية الطبيعية الموجودة فى الأطعمة كما يمكن وضع القليل من الجزر المبشور فى الأطباق المعتمدة على الطماطم مثل الباستا ، كما أن البصل المطهو بزيت الزيتون مع قطرات من الخل يمكن رشها على سندوتشات السوسيس أوالبرجر أواللحم أو الجبن كبديل للكاتشب ، ويمكن إضافة جزر الشمندر الأحمر لأنواع الحساء ويضاف سائل الشمندر المطهو لكيكة الشيكولاتة .

* عصير البرتقال ويضاف لعجينة كيكة البرتقال وبوضع قطرات من عصير البرتقال وعصير الليمون وقليل من زيت الزيتون يضاف للسلطة فيكسبها نكهة طيبة كما أن شراب القيقب أو الإسفندان يعطى مذاقا شهيا للفطائر والمخبوزات بإضافة مكعبات من التفاح للزبادى والكعك وصوص التفاح فى كيكة البراونييز .

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب