مرت الأيام بعد الفراق، أقنعت روحي أنني بخير..

مضيت وحاولت النسيان.. مرت السنوات بحثت في قلبي عن كل الذكريات، ولكنني استطعت أن أنساكِ..

ولكن يأبى قلبي إلا أن يذكرني بكِ.. ولكنني ابتسم وأتنهد تنهيدة من القلب، وأحاول نسيان الموضوع مباشرةً... مرت الأيام والسنوات واليوم تصلني رسالة من رقم غريب..

"كيف حالك.؟؟ التقيا صدفه رأيتك ولم تراني لقد اشتقت إليك كثيراً...!!"

الله يا ترى من هذا الشخص، وما الرد الذي سأرد عليه، وأنا لا أعلم من هو.. فكرت قليلاً.. وسرعان ما تذكرت حبيبتي الراحلة.. تأملت قليلاً!!

ولكنها أصبحت ملكَ غيري وأصبح لديها طفل..

شردت قليلاً.. لا!! ليست هي عليك أن تنسى هذا التفكير إطلاقاً.. يبدو أنها رسالة قد أرسلت بالخطأ.. نعم إنها بالخطأ..

لم أرد على الرسالة.. ولكن قلبي أصبح لا يفكر إلا بتلك الرسالة.. يا ترى من هو الذي أرسلها.. أقنعت نفسي أنها قد أرسلت بالخطأ.. شردت قليلاً.. يسألني صديقي ماذا بك.. لا شي شردت قليلاً.. لا عليك.. مرت ساعتين وأنا أفتش في قلبي..

ترى من الذي سيقول لي اشتقت إليك كثيراً.. الله كم هو محير!!

انشغلت في محادثة أصدقائي قليلاً.. رسالة أخرى..

أسرعت بفتحها...!! الله كما توقعت أنها حبيبتي الراحلة.. وجدتُك في مكان معين.. رأيتك ولم تراني.. الله كم تغيرت كم أصبحت جميلاً..

أترى أحببت غيري أم لا.. أتذكرُ عندما ضحكنا سوياً عن تلك الصدفة التي حدثت مع تلك الطفلة بائعة الورد..

أيقنت أنها هي حبيبتي الراحة.. الله الله.. خمس دقائق من الصمت.. ماذا أرد عليها، بل ماذا أقول..

هل أقول لها أني افتقدك يا من كنتِ لي كل شي في هذه الدنيا..

أم أقول لها أني أتذكر تلك الطفلة وأتذكر ما قالته بالتفصيل وكأنه حدث الآن.. أتدرون ماذا قالت تلك الطفلة لي..

اشتري مني وردة وأهديها إياها وستصبح أجمل ذكرى في ما بينكم.. وبالفعل أشتريت تلك الورده وبضعف ثمنها وأهديتها لحبيبتي... وبالفعل أتت الذكرى.. أريد أن أجد تلك الطفلة.. أريد أن أخبرها بما صنعتي بي..

أريد أن أخبرها بأن الوردة التي أشترتها منها لم تمت أبداً ولم تذبل.. ولكن من أهديتُها إياها جعلتها تذبل وتموت ولم تهتم بها ولم تعطيها الماء وماتت مثل قلبي هذا..

فقد خانتني وجعلتني أسقط مثل تلك الوردة التي سقطت..

وقفت أفكر ماذا أقول لها وماذا أرد لها..!!

هل أقول لها كم تألمت بعدكِ.. أم أقول لها أستطعت نسيانكِ ولم أعد أتذكر شي حدث بالماضي.. ماذا أقول ..؟!! بل ماذا أرد..؟

الله من أيام مضت.. كم ذرفت فيها من الدموع.. !! كم تألمت..!!

كم صرخت من الألم ..!! لماذا تذكرتيني ..؟ لماذا حتى لم تستطيعين نسيان رقم هاتفي ..؟ لماذا أرسلتي لي هذه الرسالة.. ؟

ما الذي تفكرين به..؟ ما يدور في رأسك..؟ بماذا تفكرين..؟

أتريدين أن ترجعيني إلى ما كنت عليه.. !!  أتريدين أن ترجعيني إلى ماعشته بالماضي من ألم وحزن وهموم وبكاء ..!!

ولكن سأستجمع قواي وسأرد على تلك الرسالة الآن ..

أنا بخير الحمدلله.. ولكن لا أعلم ما تتحدثين عنه..!!!

لست من تقصدين ارسال الرساله له.. والرقم هذا أصبح ملكي.. ها!!.. تذكرت وجدت هذه الشريحة ملقاة على الشارع.. وقمت باستخدامها منذ ستت أشهر.. وهي الآن ملكي.. والعديد من الأشخاص يسألوني أين صاحب الرقم ..

ويقولون أن أسمه سعد ولكنني لا أعرف ذلك الشخص .. إن كان ذلك الشخص الذي تبحثين عنه.. لست أنا.. لا تعاودين ارسال الرسائل لي وابحثي عمن تريدين..

أرسلت الرسالة.. وحزنت جداَ جداً ولكن الذي أعلمه أنني فعلت الصحيح.. فأنا لم أعد أحبها وبالكاد استطعت نسيانها ..

يا رب كن معي فهي من جعلتني أعيش كل هذا الحزن وأنت تعلم.. كل المشاكل التي أعيشها هي سببها يا رب أنا لم أخنها ولم أخن الوعود التي بيننا ولكن هي من خانتني والآن أصبحت أحب أنثى جعلتني أنساها فحفظها لي وأهدها لي ..

أصبحت لي كل شي أحببتها كثيراً فهي من وقفت معي بكل الظروف التي عشتها إنها شريكة حياتي وكل ما أملك..

أحفظها لي فأنا إن فارقتها سأسقط ولكن هذه المرة لن أستطيع الوقوف أو الوثوق بأي شخص أبداً أحبك (م)

وبعد خمس دقائق.. جاء الرد.. المعذره ارسلت بالغلط..

في أمان الله.. إلى اللقاء كوني بخير..

أنا اول القتلى .. وأخر من يموت ..

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
May 18, 2022 - ليلى امير
May 18, 2022 - هبه أحمد عبدالحميد عباس
May 18, 2022 - يونس محمد كسرواني
May 18, 2022 - براءة خلدون أبوهايلة
May 18, 2022 - أحمد عبدالرزاق
May 18, 2022 - كاميليا عبدلي
May 17, 2022 - مي أشرف
May 17, 2022 - نسرين بورصاص
May 17, 2022 - عبدالله خالد زيدان
May 16, 2022 - زهرة سمير الغول
May 16, 2022 - مروان سعد الدين شالاتي
May 15, 2022 - مجهول
May 15, 2022 - يعقوب ملك
May 15, 2022 - طارق السيد متولى
May 15, 2022 - احمد احمد يوسف
May 14, 2022 - هيثم جمال أحمد.
May 14, 2022 - علا نايل أبو أحمد
May 13, 2022 - ندا علي
May 13, 2022 - مباركي عبد الرحمان
May 12, 2022 - هدير مجدي محمد
May 12, 2022 - منى ابراهيم محمد
May 12, 2022 - اسمر ملتحي
May 10, 2022 - سادين عمار يوسف
May 10, 2022 - فاطمة إبراهيم
May 8, 2022 - آية ياسر دفع الله
May 8, 2022 - مناسك الفاضل سليمان
May 8, 2022 - وجدان غبر
May 8, 2022 - رجاء حسن السليمان
May 6, 2022 - أنس مروان المسلماني
May 2, 2022 - امتثال عبده ناصر باشا
May 2, 2022 - عهد صالح
Apr 29, 2022 - قلم خديجة
Apr 29, 2022 - على محمد احمد
Apr 17, 2022 - أنـــدرو نــبــيـــل
Apr 17, 2022 - شنتوفي ملاك
Apr 16, 2022 - فاطمه الشيخ حاج نور
Apr 16, 2022 - غنوه رزق ديب
Apr 16, 2022 - مركان أم العلو
Apr 16, 2022 - رانيا سعيد بدر
Apr 15, 2022 - قلم خديجة
Apr 15, 2022 - عطية سعيد البلعزي
Apr 15, 2022 - مركان أم العلو
Apr 15, 2022 - مركان أم العلو
Apr 12, 2022 - حنين أيسر الحسن
Apr 12, 2022 - كنان جمال جمعة
Apr 12, 2022 - هدير مجدي محمد
Apr 12, 2022 - Khadime mbacke
Apr 12, 2022 - rahalbenlaaroussi@gmail.com
Apr 11, 2022 - مركان أم العلو
Apr 11, 2022 - اروى اياد
Apr 9, 2022 - بقايا إنسانة
Apr 8, 2022 - إكرام بن سلطان
Apr 8, 2022 - جوديا
Apr 8, 2022 - قلم خديجة
Apr 8, 2022 - هدير مجدي محمد
Apr 8, 2022 - قلم خديجة
Apr 8, 2022 - نوار طاهر
Apr 7, 2022 - دحماني سعيد
Apr 5, 2022 - ريان النيل
Apr 5, 2022 - محمد عبد الرحمن الحجي
Apr 5, 2022 - مركان أم العلو
Apr 5, 2022 - رايا بهاء الدين البيك
Apr 4, 2022 - مركان أم العلو
Apr 4, 2022 - قلم خديجة
Apr 3, 2022 - رانيا سعيد بدر
Apr 2, 2022 - غنوه رزق ديب
Apr 2, 2022 - شهد سراج
Apr 2, 2022 - هدير مجدي محمد
Apr 1, 2022 - محمود ذكرت محمد
Apr 1, 2022 - مركان أم العلو
Apr 1, 2022 - جابر الخواطر
Apr 1, 2022 - ابانوب عماد جرجس عدلى
Apr 1, 2022 - ابانوب عماد جرجس عدلى
Mar 30, 2022 - هدير مجدي محمد
Mar 29, 2022 - مركان أم العلو
Mar 29, 2022 - ابانوب عماد جرجس عدلى
Mar 28, 2022 - رؤى صلاح الدين احمدنور محمد
Mar 27, 2022 - سوار أبيض
Mar 27, 2022 - شنتوفي ملاك
Mar 26, 2022 - رانيا سعيد بدر
Mar 26, 2022 - جوديا
Mar 26, 2022 - ابتهال علي
Mar 26, 2022 - وجدان يوسف
Mar 25, 2022 - زروقي نجيب
Mar 24, 2022 - رانيا سعيد بدر
Mar 24, 2022 - زينة عبد الله
Mar 24, 2022 - شنتوفي ملاك
Mar 24, 2022 - جوليانا زرزر
Mar 22, 2022 - سحابة ماطرة
Mar 22, 2022 - جوديا
Mar 19, 2022 - مروة ك
Mar 19, 2022 - ندى هاشم حامد
Mar 19, 2022 - سادين عمار يوسف
Mar 18, 2022 - غانمي إخلاص
Mar 18, 2022 - مروة عظمي
نبذة عن الكاتب

أنا اول القتلى .. وأخر من يموت ..