مرارة الهجران


نحنُ الذين طاوعنا رغبتكم وإنّا لا نقوى على الهجرانِ …

لا شيء بمرارة الحياة حالما تُغلق الباب على حُزنك فتنقض الجدرانِ…

خيبة  تلو أُخرى بنيت جدار قلبي وزينته بأكاليل الفقدانِ…

فهُدم جداري وسقطت أكاليله..

وجرح القلب حتى أنه من فرط الجروح بات لليل عليلهُ..

كُنت لأُرمم قلبي لولا الخيبة الأخيرة..

ولو كان الأمر عليّ للففت قلبي بجبيرة..

فالدماء تنفذ من شدة الجروح في الحروب تماماً..

كما تنفذ في شدة الاشتباك الذخيرة..

وعلى ذكر الحروب فإنني گ جريح يمكث في حدود العدو..

وترك أكثر الاماكن طمأنينة..

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Nov 21, 2021 - محمد الوصاف
Nov 21, 2021 - محمد الوصاف
Nov 20, 2021 - محمد الوصاف
Nov 20, 2021 - سارة اسامة
Nov 14, 2021 - شاكر محمد المدهون
نبذة عن الكاتب