مدربو المنتخب الإنجليزي لكرة القدم "الجزء الثاني"


في مطلع العام 2000م، تولى المدرب "بيتر تايلور" تدريب المنتخب الإنجليزي لفترة مؤقتة ليتولى بعده عدد من المدربين بقيادة منتخب الأسود الثلاثة؛ للمشاركة في البطولات والمباريات الأخرى حتى تولى المدرب "غاريث ساوثغيت" في نهاية شهر شباط من عام قيادة المنتخب الإنجليزي، وما زال مستمرًا في قيادته، وهو يشارك في بطولة أمم أوروبا لعام 2020م.

المدرب بيتر تايلور
وتولى تدريب المنتخب في عام 2000م، وقد خسر هذه المباراة وتم إعفاؤه.

المدرب زفن غوران إيريكسون
وتولى تدريب المنتخب للفترة من عام 2001م حتى عام 2006م وشارك في بطولتي كأس العالم في عامي 2002 و2006م، وبطولة أمم أوروبا عام 2004م، قاد المنتخب في 67 مباراة، فاز في 47، وتعادل في 17، وخسر 10 مباريات.

المدرب ستيف ماكلارين
تولى تدريب المنتخب في عامي 2006 و2007م، قاد المنتخب في 18 مباراة، فاز في 9، وتعادل في 4، وخسر في 5 مباريات.

المدرب فابيو كابيلو
وتولى تدريب المنتخب من عام 2008 إلى عام 2012م، قاد المنتخب في 42 مباراة، فاز في 28، وتعادل 8، وخسر 6 مباريات، وشارك معه في بطولة كأس العالم لعام 2010م، وخرج من الدور الثاني.

المدرب ستيوارت بيرس
وتولى تدريب المنتخب لفترة مؤقتة في عام 2012م، وقاده في مباراة واحدة وفاز فيها.

المدرب روي هدجسون
وتولى تدريب المنتخب للفترة من عام 2012 إلى عام 2016م، وقاده في 56 مباراة، فاز في 33 مباراة، وتعادل في 15، وخسر في ثماني مباريات، وشارك معه في بطولتي أمم أوروبا في عامي 2012 و2016م، وبطولة كأس العالم لعام 2014م، وقد قدم هدجسون استقالته من تدريب المنتخب الإنجليزي بعد خسارته أمام المنتخب الأيسلندي وخروجه من بطولة أمم أوروبا عام 2016م، ومن أبرز أقوال هذا المدرب (الأوروبيون أصبحوا أكثر قوة خارج قواعدهم).

المدرب سام ألارديس
وتولى التدريب لفترة مؤقتة في عام 2016م، وقاده في مباراة واحدة فقط وفاز فيها.

المدرب غاريث ساوثغيت
وتولى تدريب المنتخب في نهاية شهر شباط من عام 2016م، وما زال مستمرًا معه حتى كتابة هذا الموضوع، وقاده في 25 مباراة، فاز في 13، وتعادل في 7، وخسر خمس مباريات، وشارك معه في بطولة كأس العالم في روسيا عام 2018م، وهو يشارك حاليا في بطولة لعام 2020م، حيث قاده في مباراتين فاز في الأولى بهدف دون رد أمام منتخب كرواتيا، وتعادل سلبيًا في المباراة الثانية مع منتخب إسكتلندا.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب