محمد صلاح لاعب كرة القدم المصري المشهور



مو

في الميدان، محمد صلاح هو ساحر. يمكنه تسجيل الأهداف وتخطي لاعبين خطوط الدفاع بكل مهارة. كلما وصلت الكرة إلى قدميه، يمكننا أن نتوقع معجزة! إنه قادر على إنجاز شيء سحري في كل مرة يحصل فيها على الكرة.

السرعة، الرشاقة، والحيل الفنية، هذه هي بعض الأشياء التي تتبادر إلى ذهني أثناء حديثي عن محمد صلاح. إنه سريع بجنون على أرض الملعب! مع وبدون الكرة في مقدمة قدميه، من الصعب للغاية مواكبة هذا اللاعب!

 صلاح

إنه هداف ماهر ذو العديد من الأهداف في الدوري الممتاز.

بدأ حياته المهنية في نادي المقاولون في مصر، جذب انتباه العديد من الأندية الأوروبية من خلال عروضه المتلألئة في الميدان. اختار النادي السويسري بازل.

واصل أداءه الجيد مع نادي بازل الجديد تلاه فريق تشيلسي و فريق فيورنتينا وفريق روما. وبفضل أدائه المميز تم توقيعه من قبل نادي ليفربول الإنجليزي.

 

لم يكن هناك نظرة إلى الوراء منذ ذلك الحين! كافأ صلاح محبي ليفربول بتسجيله الكثير من الأهداف للنادي. على الرغم من أنه لم يستطع أخذهم إلى لقب الدوري الإنجليزي الممتاز، إلا أنه سيساعدهم على رفع الكأس في المستقبل القريب.

جوائز

كان من المفترض أن يضيء صلاح كأس العالم 2018 FIFA. لكن الإصابات لم تسمح له باللعب بكامل طاقته. توقع الكثير من معجبيه أن يحمل مصر إلى نهاية محترمة. لكن من دون سحر صلاح، فشل الفريق في الصعود وشاهد خروج مبكر.

لكن محمد صلاح لاعب شاب. لا يزال لديه المجال للمشاركة مرتين في كأس العالم. نأمل أن يضيء بطولات كأس العالم في المستقبل من خلال عروضه الرائعة.

وفي النهاية يجب ان نؤكد على ان محمد صلاح لم يعد مجرد لاعب كرة قدم عادي إنما أصبح رمزاً من رموز مصر ومن أهم الشخصيات المصرية وأصبح واجهة لمصر وسفيرا لها في المحافل الدولية، كما أن محمد صلاح واحد من أهم لاعبي كرة القدم في العالم ووضع لنفسه مكانا بين أساطير كرة القدم العالمية وحجز لنفسه مكانا في قلوب الجماهير التي تتابع الأندية التي يلعب في صفوفها حيث ينادونه باسمه وينشدون الأغاني من اجل تشجيعه.

 

وعلينا كمصريين أن نفتخر بهذا الشاب المصري الذي أصبح قدوة لكل الشباب المصريين وهو دليل على أنه لا يوجد مستحيل وأن الوصول للأحلام ممكن ولا جهد يضيع هباء، وعلينا الاحتفاء بهذا النجم وتشجيعه والوقوف في ظهره ودعمه حتى يستمر في العطاء والتألق ومن أجل الحفاظ على سلسلة الانجازات التي تدخل السرور على المصريين وعلى العرب كذلك.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب