مثل نابليون

جلست مرة لأكتب قصيدة 

حينما شردت قليلاً 

وقلت فى نفسي:

"أجل! 

سوف أكون أفضل الشعراء على الإطلاق...

قديمهم وحديثهم!

اأضلهم جميعاً!

 

وسوف يأتي الشعراء من كل مكان

ليبايعونني أميراً لهم كافة...

مثل شوقي!

 

بل إنني سأكون إمبراطورًا للشعر!

وسوف أنصب نفسي إمبراطوراً...

دون مبايعة الشعراء حتى!

 

سأفعل مثل نابليون 

فأنتزع التاج من أيدى كهنة الشعر 

واضعه على راسى بنفسى!

فأكون إمبراطور الشعر المتوج

الذي لم يتوجه احد!"

 

فى تلك اللحظة

سمعت صوتاً داخلي يقول:

"هل انتهيت من أحلام يقظتك هذه 

لتبدأ في كتابة القصيدة؟!"

 

بقلم الكاتب


كاتب وشاعر, يحمل شهادة الليسانس فى الآداب من قسم الفلسفة بجامعة القاهرة, نشر له ديوان "قصائد مختلفة" عن دار الحلم للنشر والتوزيع فى يناير 2019.


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Feb 16, 2021 - حسن رمضان الواعظ
Feb 11, 2021 - طارق السيد متولى
Feb 9, 2021 - ناصر الدين
Feb 9, 2021 - حسن رمضان الواعظ
Feb 9, 2021 - ليث حكمت حسون
Feb 6, 2021 - عماد عبدالله
نبذة عن الكاتب

كاتب وشاعر, يحمل شهادة الليسانس فى الآداب من قسم الفلسفة بجامعة القاهرة, نشر له ديوان "قصائد مختلفة" عن دار الحلم للنشر والتوزيع فى يناير 2019.