متى أقدم استقالتي؟


تغيير العمل شيء طبيعي في مسيرة تطور حياة الإنسان العملية، فلا يجب أن يشعر الإنسان بالخجل أو الخوف عند تقديم الاستقالة في حال وجود عمل آخر أفضل، لكن قبل الإقدام على الاستقالة، يفضل النظر إلى عدة نواحٍ لاتخاذ القرار عن وعي وعلى بصيرة. 

فمن الناحية المالية والراتب، فالأفضل أن لا تغير عملك إلا إذا جاءك عرض بـ 1.5 راتبك الحالي، يعني إذا كنت تتقاضى ألف دولار، فالأفضل ألّا تقبل بأقل من ألف وخمسمائة دولار للتغير وفرق الخبرة، وبالمقابل حتى ولو كان الراتب الجديد مغرياً، فلابد من الأخذ بالاعتبار النواحي الأخرى، فالحصول على عمل جديد يكون من دوافعه الرغبة في بيئة عمل أفضل، فعدم الارتياح في بيئة العمل مثل طبيعة الدوام أو الطبيعة غير المريحة للأشخاص الموجودين في العمل  من زملاء، وعاملين، وغيرهم، والذين لا ترتاح معهم، هذه البيئة المسمومة تكون سبباً كافياً يدفعك للبحث الدؤوب عن عمل آخر، وتقديم الاستقالة في أقرب فرصة، بل وأن تقبل بنفس الراتب أو حتى براتب أقل قليلاً.

ومن ناحية أخرى، فإن تغيير العمل يكون بسبب أنك لا تجد نفسك في هذا العمل، أو لا تكون سعيداً عندما تقوم بهذا العمل، ولا تشعر بقيمة مضافة لهذا العمل سوى الجانب المادي أو حتى المعنوي من ناحية تقدير وتطوير للمهارات والإطراء من طرف الإدارة، وخير دليل على ذلك حماسك للذهاب للعمل عند استيقاظك من النوم، فإذا كنت من الذين يجرون أنفسهم للعمل، فهي علامة على ضرورة البحث عن عمل آخر تجد فيه نفسك وتتعلم أو توظف وتطور خبراتك فيه.

 وأخيراً، السبب الأكبر الشائع لتغيير العمل هو المدير السيئ، وهو عامل مهم يجب التفكير به عند القرار في السعي للحصول على عمل جديد، حيث إنك إذا وجدت أن هذا المدير يسيء لك ولعملك ولا يحفزك ويلومك ويضع الأخطاء عليك، فعليك أن تجد حلاً معه بالمواجهة أو إشعاره بأنك مستاء، وفي حال لم تستطع أن تجد حلاً، فخيار البحث عن عمل جديد يكون ضرورياً في هذه الحالة.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب