ما هو مرض التوحّد؟

هو اضطراب عصبيّ وتطوريّ يبدأ مبكرًا في مرحلة الطفولة، وهو حالة معقّدة تحتوي على مشاكل في الاتصال والسلوك، نتيجة مجموعة من الاضطرابات المعقدة في النمو العصبيّ بالدّماغ، ويستمر طوال حياة الإنسان، لا يوجد سببٌ معروفٌ لاضطراب طيف التوحّد، ولكن نظرًا لتعقيد المرض واختلاف أعراضه وشدّتها من شخص لآخر، فمن المرجح وجود أكثر من سبب للمرض، وقد يلعب كل من البيئة وعلم الوراثة دورًا في ذلك، يصيب اضطراب طيف التوحّد الأطفال من كلّ الأعراق والجنسيات، وقد لوحظ ارتفاع عدد الأطفال الذين يتم تشخيصهم بالإصابة بالتوحّد، ولكن لم يتم تحديد ما إذا كان هذا الارتفاع بسبب التحسّن في عملية الكشف والتبليغ عن الحالات بسبب تغيّر الوعي المجتمعي بما يتعلّق بهذا المرض، أم بسبب وجود زيادة حقيقيّة في أعداد المصابين، أم السببين معًا.

يعاني الأشخاص المصابون بالتوحد من مشاكل في التواصل، فلديهم صعوبة في فهم ما يعتقده الآخرون وإيصال ما يشعرون به، وهذا يجعل من الصعب عليهم التعبير عن أنفسهم، إمّا بالكلمات أو من خلال الإيماءات وتعبيرات الوجه واللمس، ويؤدّي هذا بهم إلى مشاكل في التعلم فتتطوّر مهاراتهم بشكل غير متساوٍ، أي قد يواجهون صعوبة في التواصل ولكنهم يجيدون الفنّ، الموسيقى، الرياضيات، أو الذاكرة القوية لهذا السبب، قد يكون أداؤهم جيدًا بشكل خاصّ في اختبارات حلّ المشكلات.

اللقاحات والتوحد

وبدأ النقاش في عام 1998م، حول ما إذا كان اضطراب شبح التوحد ناجم عن اللقاحات، وذلك عندما نشرت مجلة "لانسيت" الطبية دراسة يتمّ مراجعتها الآن من قبل الباحث أندرو ويكفيلد، والتي تربط لقاح "ام ام أر" بالتوحد.

وقام معظم المؤلفين المشاركين في دراسة ويكفيلد بسحب أسمائهم من الدراسة، عندما علموا أنه قد تتمّ مساءلته من قبل مكتب محاماة يعتزم مقاضاة مصنعي اللقاح المعني. وفقد ويكفيلد رخصته الطبية في العام 2010م. وفي العام 2011م تراجعت "لانسيت" عن الدراسة بعد أن توصل تحقيق إلى أن ويكفيلد قام بتغيير أو تحريف المعلومات عن الأطفال الـ 12 الذين كانوا أساساً لاستكمال الدراسة.

ولم يتمكّن باحثون آخرون من تكرار نتائج ويكفيلد. ولم تجد العديد من الدراسات اللاحقة التي تحاول إعادة الوصول إلى النتائج أيّ صلة بين اللقاحات والتوحد، بما في ذلك العديد من المراجعات التي أجراها معهد الطبّ.

طبيب بشري ، استشاري للعيون، مصري الجنسية ،عضو الهيئة العالمية للكتاب والسنة بمكة المكرمة. شارك بالكثير من الكتابات في مجاله بوسائل الإعلام العربية المختلفة، وهو عضو بارز في العديد من المجامع العلمية، وأضاف للمكتبة العربية والإسلامية العديد من الموسوعات والكتب والكتيبات العلمية في مجاله.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

مقال جميل..وعود حميد معالي الدكتور محمد بك السقا.

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

الأجمل مرورك أستاذنا الدكتور ناصر بك سنة

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

طبيب بشري ، استشاري للعيون، مصري الجنسية ،عضو الهيئة العالمية للكتاب والسنة بمكة المكرمة. شارك بالكثير من الكتابات في مجاله بوسائل الإعلام العربية المختلفة، وهو عضو بارز في العديد من المجامع العلمية، وأضاف للمكتبة العربية والإسلامية العديد من الموسوعات والكتب والكتيبات العلمية في مجاله.