ما هو التهاب المفاصل الروماتويدي؟


 

التهاب المفاصل الروماتويدي (Rheumatoid Arthritis)‏ (RA) هو أحد أمراض المناعة الذاتية حيث يهاجم جهازك المناعي أنسجة جسمك عن طريق الخطأ والتي تسبب الألم وتلف المفاصل في جميع أنحاء الجسم، فقد يُدمِّر هذا المرض مجموعة واسعة من أجهزة الجسم، بما في ذلك الجلد، والعينان، والرئتان، والقلب، والأوعية الدموية.

عادةً ما يحدث الضرر الناجم عن التهاب المفاصل الروماتويدي في المفاصل على جانبي الجسم. لذلك، إذا تأثر مفصل في إحدى ذراعيك أو ساقيك، فمن المحتمل أن يتأثر نفس المفصل في الذراع أو الساق الأخرى أيضًا وهذه إحدى الطرق التي يميِّز بها الأطباء التهاب المفاصل الروماتويدي عن الأنواع الأخرى من التهاب المفاصل، مثل هشاشة العظام (OA).

على عكس هشاشة العظام، التي تؤثر على بطانة المفاصل، يؤثر التهاب المفاصل الروماتويدي على بطانة مفاصلك، مما يسبب تورمًا مؤلمًا يمكن أن يُؤدِّي في النهاية إلى تآكل العظام وتشوه المفاصل.

تعمل العلاجات بشكل أفضل عندما يتم تشخيص التهاب المفاصل الروماتويدي مبكرًا، لذلك من المهم معرفة الأعراض. وسنتعرف في هذا المقال على كل ما تريد معرفته عن التهاب المفاصل الروماتويدي، من الأنواع، والأعراض، إلى العلاجات المنزلية، والوجبات الغذائية، والعلاجات الأخرى.

أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي

التهاب المفاصل الروماتويدي مرض طويل الأمد يسبب التهاب وألم المفاصل، تحدث هذه الأعراض والعلامات خلال فترات تعرف باسم النوبات أو التفاقم وهي فترات تظهر فيها هذه الأعراض والعلامات، كما تُعرف أوقات أخرى، بفترات الهدوء وهي فترات تختفي فيها هذه الأعراض تمامًا.

فيما يلي بعض علامات وأعراض التهاب المفاصل الروماتويدي الأكثر شيوعا:

  1.  ألم المفاصل.
  2. تورم المفاصل.
  3. تصلب المفاصل والذي يتفاقم عادةً في الصباح وبعد فترة من عدم النشاط.
  4.  فقدان وظيفة المفاصل والتشوهات.
  5.  التعب والحُمَّى وفقدان الوزن.

يمكن أن تتراوح شدة الأعراض من خفيفة إلى شديدة، حتى لو كانت الأعراض تظهر وتختفي، فمن المهم ألا تتجاهلها، ستساعدك معرفة العلامات المبكرة لالتهاب المفاصل الروماتويدي أنت وطبيبك على علاجها وإدارتها بشكل أكثر فعالية.

عادة ما تكون المفاصل الصغيرة، خاصة تلك التي تربط أصابع اليدين واليدين وأصابع القدم بالقدم، هي أول من يتأثر بالتهاب المفاصل الروماتويدي.

تنتشر هذه الأعراض إلى مفاصل الرسغ، والركبة، والكاحل، والكوع، والفخذ، والكتف، مع تقدم المرض وظهور الأعراض عادة في نفس المفاصل في نفس الجانب من الجسم.

يعاني حوالي 40٪ من المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي أيضًا من أعراض وعلامات خارج مفاصلهم، يمكن أن يؤثر التهاب المفاصل الروماتويدي على مجموعة متنوعة من الأعضاء بخلاف المفاصل، بما في ذلك:

  1. الجلد
  2. العينان
  3. الرئتان
  4. القلب
  5. الكلى
  6. الغدد اللعابية
  7. الأعصاب
  8. نخاع العظام
  9. الأوعية الدموية

تتفاوت أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي في شدتها ويمكن أن تأتي وتختفي، تتناوب فترات الهدوء، أو فترات نشاط المرض المتزايد، مع فترات الشفاء النسبي، التي يقل فيها التورم والألم أو يختفيان، يمكن أن يتسبب التهاب المفاصل الروماتويدي في تشوهه وتحوله بمرور الوقت.

تشخيص التهاب المفاصل الروماتويدي

قد يستغرق تشخيص التهاب المفاصل الروماتويدي وقتًا طويلاً، وقد يتطلب الأمر عدة اختبارات معملية لتأكيد نتائج الفحص السريري، لتشخيص التهاب المفاصل الروماتويدي، سيستخدم طبيبك مجموعة متنوعة من الأدوات.

سيبدأون بالاستفسار عن الأعراض والتاريخ الطبي، سيفحصون أيضًا مفاصلك جسديًا، وسيشمل ذلك ما يلي:

  1. يبحث عن تورم واحمرار.
  2.  فحص وظيفة المفصل ومدى الحركة.
  3.  لمس المفاصل المصابة للتحقق من الدفء والحنان.
  4.  اختبار ردود أفعالك وقوة العضلات.

إذا اشتبهوا في إصابتك بالتهاب المفاصل الروماتويدي، فمن المرجح أن يحيلوك إلى طبيب روماتيزم.

نظرًا لعدم وجود اختبار واحد يمكنه تأكيد تشخيص التهاب المفاصل الروماتويدي، فقد يستخدم طبيبك أو أخصائي الروماتيزم مجموعة من الاختبارات لتأكيد التشخيص.

قد يفحصون مستوى بعض المواد في دمك، مثل الأجسام المضادة، أو مستوى تفاعلات المرحلة الحادة، والتي ترتفع أثناء حالات الالتهاب، يمكن أن تكون هذه أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي وتساعد في التشخيص.

قد يطلبون أيضًا اختبارات التصوير مثل الموجات فوق الصوتية أو الأشعة السينية أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI).

لا تكشف الاختبارات فقط ما إذا كان قد حدث تلف في المفصل أم لا، بل تكشف أيضًا شدة الضرر.

بالنسبة لبعض المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي، قد يوصى أيضًا بإجراء تقييم ومراقبة كاملة لأنظمة الأعضاء الأخرى.

اختبارات الدم لالتهاب المفاصل الروماتويدي

يعد ارتفاع معدل ترسيب كرات الدم الحمراء والبروتين التفاعلي C شائعين في الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي، مما يشير إلى وجود عملية التهابية في الجسم، تم الكشف عن الأجسام المضادة لعامل الروماتويد ومضاد الببتيد سيترولين الحلقي في اختبارات أخرى.

 الفحوصات التصويرية

قد يوصي طبيبك بالأشعة السينية للمساعدة في تتبع تطور التهاب المفاصل الروماتويدي في مفاصلك، يمكن لطبيبك استخدام فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي، والموجات فوق الصوتية؛ لتحديد شدة المرض في جسمك.

 العلاج

لا يوجد علاج معروف لالتهاب المفاصل الروماتويدي. ولكن من ناحية أخرى، تشير الدراسات السريرية إلى أن العلاج المبكر بالأدوية المضادة للروماتيزم المعدلة للمرض يحسن الشفاء من الأعراض (DMARDs).

الأدوية

سيصف طبيبك الأدوية بناءً على شدة الأعراض وطول الفترة التي أصبت فيها بالتهاب المفاصل الروماتويدي.

1. مضادات الالتهاب غير الستيرويدية.
2. الستيرويدات.
3. العقاقير المضادة للروماتيزم المُعدلة لسير المرض (DMARDs).

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب