ما هوالميلاتونين و كيف يساعد على النوم ؟

الميلاتونين وكيف يساعد على النوم  تم وصفه بأنه "بطل الليل الخارق" ويعتبر الآن من أهم الهرمونات ومضادات الأكسدة فى الجسم - الميلاتونين، في الواقع  تشير الأبحاث الحديثة إلى أن الفوائد الصحية للميلاتونين تفوقت على ما كان يُعتبر سابقًا مجرد "المنظم لدورة النوم.

الميلاتونين يمكن أن يكون له في الواقع فوائد أساسية على صحتنا - لا سيما فيما يتعلق بالأمراض التنكسية العصبية.

ما هو الميلاتونين

 الميلاتونين هو هرمون طبيعي تنتجه الغدة الصنوبرية - وهي غدة "بحجم حبة البازلاء" تقع فوق منتصف الدماغ، إنه الهرمون المسؤول عن تنظيم ساعة الجسم الداخلية لدينا والذي يشار إليه أيضًا باسم "الإيقاع اليومي".

 يتأثر إنتاج الميلاتونين بكمية الضوء في البيئة الخارجية، يحفز الظلام إنتاج الميلاتونين بينما ينتج السطوع التأثير المعاكس، إن وجود الضوء -سواء كان اصطناعيًا أو طبيعيًا- يثبط إنتاج الميلاتونين.

 مقدمة الميلاتونين هو السيروتونين، وهو ناقل عصبي مشتق من حمض التريبتوثان الأميني، داخل الغدة الصنوبرية، يتم أسيتيل السيروتونين ثم ميثيلته لإنتاج الميلاتونين.

كيف يعمل الميلاتونين

 تعتبر عملية النوم أثناء الليل والاستيقاظ في " ضوء النهار" جانبًا طبيعيًا من جوانب صحة الإنسان، تشرح مؤسسة النوم الوطنية الآلية البيولوجية الكامنة وراء ذلك:

 تم التحكم في الساعة البيولوجية اليومية بواسطة جزء من الدماغ يسمى "نواة التأقلم" أو Suprachiasmatic Nucleus (SCN)، وهى مجموعة من الخلايا فى منطقة ما تحت المهاد تستجيب لإشارات الضوء والظلام.

ينتقل الضوء إلى SCN من العصب البصرى للعين، مشيرًا إلى الساعة الداخلية بأن الوقت قد حان للاستيقاظ، ترسل SCN إشارات إلى أجزاء أخرى من الدماغ تتحكم في الهرمونات ودرجة حرارة الجسم والوظائف الأخرى التي تلعب دورًا في جعلنا نشعر بالنعاس أو اليقظة.

اقرأ على جوك الأطعمة الغنية بالميلاتونين

نواة التأقلم و الميلاتونين

 في الصباح مع التعرض للضوء ، يرسل SCN إشارات لرفع درجة حرارة الجسم وإنتاج هرمونات مثل الكورتيزول.  يستجيب الجهاز العصبى المركزى أيضًا للضوء عن طريق تأخير إفراز هرمونات أخرى مثل الميلاتونين ، والذي يرتبط ببدء النوم وينتج عندما تشير العين إلى اللجنة الفرعية للتغذية بأنها مظلمة  ترتفع مستويات الميلاتونين فى المساء وتبقى مرتفعة طوال الليل ، مما يعزز النوم ".

الهرمونات الجيتية فى نظامك تقون بالسماح لجسمك بالنوم والتعافى ، حيث يتوقف نشاط الدماغ، وبالتالى يعزز الاسترخاء نتيجة لذلك، تشعر بالتعب وتريد النوم بشكل طبيعى بعيداً عن اضطرابات النوم.

أعراض نقص الميلاتونين

 واحدة من أهم الآليات التى يجب ملاحظتها فيما يتعلق بالميلاتونين هى أنه يتم إنتاجه فقط بواسطة الغدة الصنوبرية عندما يكون الموضوع فى بيئة مضاءة بشكل خافت .

يحفز التعرض للضوء مسارًا عصبيًا من شبكية العين إلى منطقة فى الدماغ تسمى الوطاء، وهذا هو المكان الذي ترسل فيه نواة التأقلم (SCN) إشارات إلى أجزاء أخرى من الدماغ تتحكم فى استخدام هرمونات معينة.

 إذا قامت شبكية العين ببدء إشارة "ضوء" (سواء كان اصطناعيًا أو طبيعيًا) الى SCN عندئذٍ يتوقف إنتاج الميلاتونين ، وهو يتأخر حتى يتعرف الجسد على فترة "الظلام".

يقطع هذا شوطًا طويلاً لشرح سبب أن مشاهدة التلفزيون أو الجلوس على الكمبيوتر قبل النوم بفترة وجيزة يمكن أن يعيق في كثير من الأحيان الوقت الذي يستغرقه النوم.

 المؤشر الرئيسى لضعف إنتاج الميلاتونين هو "صعوبة النوم". 

إذا كنت تنام بسهولة وتستيقظ طوال الليل أو تستيقظ مبكرًا - فهذا ليس بسبب عدم كفاية الميلاتونين وبالتالى يحتاج إلى نهج مختلف.

الميلاتونين مسؤول عن التحريض على النعاس بحيث ننجرف بسهولة إلى النوم على هذا النحو هو هرمون قصير العمر مع عمر في الجسم حوالي 20 دقيقة فقط.

الفوائد الصحية للميلاتونين

 اقترحت الأبحاث التي أجرتها المكتبة الوطنية الأمريكية للطب أن الميلاتونين هو أحد أقوى مضادات الأكسدة في الجسم وأن الهرمون له فوائد صحية عديدة من حيث وظيفة الجهاز المناعى ، بما في ذلك العمل كزبال للجذور الحرة يساعد على مكافحة الالتهاب.

 "منتج الميلاتونين الصنوبرية له خصائص مضادة للأكسدة ملحوظة، حيث ينظف الهيدروكسيل والكربونات والجذور العضوية المختلفة والبيروكسينيتريت وأنواع النيتروجين التفاعلية الأخرى.

 تتحد جذور الميلاتونين المتكونة عن طريق الكسح مع الأيونات الفائقة الأكسيد ، وبالتالى تزيل سمومها فى عمليات إنهاء سلاسل التفاعل الجذرى، كما يعزز الميلاتونين أيضًا إمكانات مضادات الأكسدة للخلية عن طريق تحفيز تخليق الإنزيمات المضادة للأكسدة مثل ديسموتاز الفائق والجلوتاثيون بيروكسيديز واختزال الجلوتاثيون، وعن طريق زيادة مستويات الجلوتاثيون.  تم اقتراح الانخفاض فى إنتاج الميلاتونين لدى الأفراد المسنين كأحد العوامل الرئيسية المساهمة في تطور الأمراض التنكسية العصبية المرتبطة بالعمر، مثل مرض ألززهايمر.

الميلاتونين ومساعدتك على النوم

يقول بوينافير: "ترتفع مستويات الميلاتونين قبل حوالى ساعتين من موعد النوم".

قم بتهيئة الظروف المثلى لأداء وظيفتها من خلال:

- إبقاء الأضواء منخفضة قبل النوم.

- توقف عن استخدام جهاز الكمبيوتر أو الهاتف الذكى أو الجهاز اللوحى - يمكن للضوء الأزرق والأخضر من هذه الأجهزة تحييد تأثيرات الميلاتونين.

- إذا كنت تشاهد التلفاز، فتأكد من أنك على بعد ستة أقدام على الأقل من الشاشة.

- أطفئ المصابيح العلوية الساطعة أيضًا، فى هذه الأثناء يمكنك المساعدة في برمجة جسمك لإنتاج الميلاتونين للنوم في الوقت المناسب من اليوم عن طريق التعرض لضوء النهار أثناء الصباح وبعد الظهر، يمكنك المشى بالخارج أو الجلوس بجانب نافذة مشمسة.

اقرأ على جوك النوم الصحي ما هي أفضل وضعية للنوم؟

الميلاتونين يساعد فى علاج الأرق

حتى الأشخاص الذين ينامون بشكل سليم يجدون صعوبة في النوم أو البقاء نائمين من حين لآخر، يقول بوينافير قد ترغب في تجربة الميلاتونين للنوم إذا كنت تواجه صعوبة لأكثر من ليلة أو ليلتين.

تظهر الأبحاث أن الميلاتونين قد يساعد الأشخاص الذين يعانون من الأرق على النوم بشكل أسرع قليلاً وقد يكون له فوائد أكبر لمن يعانون من متلازمة تأخر مرحلة النوم - النوم في وقت متأخر جدًا والاستيقاظ فى وقت متأخر من اليوم التالى.

تؤكد منصة جوك على الأتي :

إذا كنت تفكر فى تناول مكملات الميلاتونين، فاستشر طبيبك أولاً - خاصة إذا كنت تعاني من أي حالات صحية يمكنه مساعدتك في تحديد ما إذا كان الميلاتونين مناسبًا لك (الغرض من المقال التوعية وليس التوجيه الطبي).

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Oct 1, 2022 - حمادي محمد ديب سمكو
Sep 29, 2022 - سراج بلايسون بي
Sep 24, 2022 - ادهم عبد الرحمن
Sep 22, 2022 - بن بوهة فاطمة
Sep 21, 2022 - بن بوهة فاطمة
Sep 19, 2022 - نور عبد المطلب السح
Sep 19, 2022 - خالد سعيد حسن سلام
Sep 18, 2022 - وائل عبد الجليل صالح محمد الدبيلي
Sep 18, 2022 - الهادي بن مخلوف
Sep 13, 2022 - نجيب يوسف صالح محمد العوشي
Sep 11, 2022 - يوسف محمود يوسف
Sep 6, 2022 - عمر احمد فتحي
Sep 1, 2022 - عبير عبدالله ابراهيم
Aug 23, 2022 - ايمن عمار حميد
Aug 22, 2022 - أسماء زاهي
Aug 20, 2022 - وفاء بهجت عاشور
Aug 15, 2022 - طارق السيد متولى
Aug 14, 2022 - غدير محمد برهوم
Aug 14, 2022 - سليمة البقلوطي
Aug 12, 2022 - منال مفيد يوسف
Aug 9, 2022 - زينب عماد محمد
Aug 9, 2022 - زينب عماد محمد
Aug 7, 2022 - إيمان نايت بشير
Aug 6, 2022 - ايمان مروان النشال
Aug 6, 2022 - محمد فراس برهان شريف
Aug 5, 2022 - طارق عبدربه احمد السلالي
Aug 4, 2022 - نبيل مصطفى عيدو
Aug 2, 2022 - مريم راشد الجابري
Aug 1, 2022 - معاذ محمد السيوف
Jul 31, 2022 - الاء خليل العيسى
Jul 31, 2022 - معاذ محمد السيوف
Jul 31, 2022 - وائل عبد الجليل صالح محمد الدبيلي
Jul 28, 2022 - الدكتورة روزيت كرم مسعودي
Jul 24, 2022 - سلمى الوافي
Jul 23, 2022 - غسان كامل ونوس
Jul 7, 2022 - يوهان ليبيرت
Jul 6, 2022 - الكاتبة والأدبية
نبذة عن الكاتب