ما معنى تحليل لغة الشعر؟

شغل البحث في المعنى عددًا كبيرًا من المفكرين والباحثين، والفلاسفة واللغويين، في مختلف العصور والأزمان وتوالي الحضارات.

اقرأ أيضاً الموت في الشعر العربي

البحث في المعنى اللغوي على مر العصور

احتل البحث في المعنى اللغوي حيزًا في حضارة الإغريق والرومان والهنود والفرس والعبريين.

وفي العصر الحديث احتلت الدراسات اللغوية مكانة عظيمة في الشرق والغرب، وقطعت في الغرب شوطًا كبيرًا، وأعطت نتائج مهمة في ميادين التقسيمات التي قسم الباحثون البحث اللغوي إليها، وكان أهمها، ميدان البحث في المعنى.

تفرعت الدراسات اللغوية الحديثة إلى البحث في المستويات اللغوية التالية: الأصوات، ووظائف استعمالها، والمباني الصرفية، والتراكيب، والبحث في المعاني المعجمية للألفاظ، والدلالة.

وقد تعددت مناهج البحث في الوصول إلى المعنى الدلالي، واختلفت وجهات نظر الباحثين: من باحثين ولغويين وعلماء نفس وفلاسفة ومناطقة وعلماء اجتماع وأنثروبولوجيا.

ويُعد دي سوسير في كتابه «دروس في الألسنة العامة» الأب الحقيقي للنهضة اللغوية المعاصرة، وهو صاحب النظرية التي أدت إلى تحول منهج التفكير اللغوي الذي كان يسود في القرن الماضي.

فالنحو عند سوسير نحو تزامني وليس تاريخيًّا، يربط بين تراكيب المفردات وتراكيب الجمل في نسق تعبيري سياقي، لا يستقل أحدهما عن الآخر استقلالًا مخلًّا.

وقد كانت تدرس في فروع مستقلة في النحو أو في الدراسات اللغوية السابقة عليه: الصرف، والتركيب، والمعجم. فالكلمة لا بد أنها مكونة من مجموعة متناسقة من الأصوات التي لها تحديد في الذهن يتم إبرازه خطيًّا أو نطقًا.

وقد انبثقت عن أفكار دي سوسير التي وردت في كتابه مجموعة كبيرة من المدارس اللغوية في أماكن مختلفة في العالم، حتى عُد سوسير بحق أبا الدراسات اللغوية المعاصرة.

إن معظم المدارس التي تأثرت بآراء سوسير تأثرًا مباشرًا أو بطريقة غير مباشرة مثل مدرسة فيرث السياقية الاجتماعية كانت مدارس بنيوية.

اقرأ أيضاً نقاط من الأدب العربي -1-

أوجه الظاهرة اللغوية

إن الظاهرة اللغوية ذات وجهين: حدث تفكير وحدث تعبير، ونرى أن القدرة تكمن في تحقيق المنهج السليم لدراسة كيفية الوصول من الثاني إلى الأول. ولعل هذا هو الذي أسهم في ظهور المدارس اللغوية.

إذا كانت الظاهرة اللغوية ذات وجهين في المباني الجميلة التي يعمد إليها الباحثون في التحليل اللغوي، فإن هذه السمة تبدو في الشعر أكثر شفافية وأكثر تعقيدًا في الوصول من الوجه الأول إلى الثاني.

وقد تكون حرية حركة الكلمة في دوائرها الدلالية هي المسؤولة مباشرة عن الاختلاف في تحليل الصور الشعرية عند أصحاب المدارس اللغوية والنقدية، فضلًا عن الأفراد.

وظلت فكرة المعنى من أكثر الموضوعات اللسانية تعقيدًا، إن لم تكن أكثرها.

اقرأ أيضاً الأدب الشعبي في جنوب إفريقيا والبلدان النامية

فكرة أصحاب المدرسة السياقية

وقد تكون فكرة أصحاب المدرسة السياقية وعلى رأسهم فيرث أكثر شمولية في دراسة مشكلة المعنى في البحث اللساني، فهم يرون أن المعنى اللغوي مجموعة الخصائص والمميزات التي تأخذها الوحدة اللغوية (الكلمة أو الجملة) في إطارها الصوتي.

وفي إطارها التركيبي النحوي تحدد خصائص الكلمة عن طريق وظيفتها النحوية في التركيب الجملي.

وإذا كان الأدب في تعريف كثير من الباحثين «فن محاكاة بواسطة اللغة معتمدة على التخييل» فإننا نرى أن من اللائق أن نعرض رأي تودوروف أنه سيكون من الصعب بل من المستحيل أن نطبق هذا على أجزائه الأخرى كالشعر (فهو يرى أنه تعريف ينطبق على الرواية والقصة والمسرحية).

وبتعبير رمان ياكبسون، في حديثه عن الشاعرية: «أنها تتجلى في كون الكلمة تدرك بوصفها كلمة».

فإذا نظرنا إلى الشعر على أنه تجربة فنية صادرة استجابةً لعدد من الدوافع الذاتية في تركيب لغوي في بناء على نسق معين، فإن الأمر يقتضي الوقوف مع أهم الخصائص التي تقوم عليها هذه التراكيب وهذا البناء.

«وعلى الجملة فإن الأدب ليس شيئًا آخر سوى تقنية الدلالة: إن وجوده كائن في شكله وليس في المحتوى أو الرسالة الإيجابية للخطاب في إنتاجية للمعنى وليس في المعنى المنتج».

اقرأ أيضاً وظيفة الأدب وأهميته في الحياة

دور الخيال في التجربة الشعرية

ويعد الخيال من أبرز الأدوات التي ترجع إليها القدرة على بناء الصورة في التجربة الشعرية، ويكون الخيال بصريًّا قريبًا يعتمد على الحواس وبخاصة البصر.

إن استعمال الاستعارة والكناية والاستعمال المجازي للغة سمة بارزة في خيال الصورة الشعرية الحديثة، فالكلمات في الاستعارات تعطي أثرًا واضحًا في تعقيد الخيال.

 

كاتب مقالات حصرية ، نكتب مقابل 50 دولارا أمريكيا ، للتواصل مع الكاتب ، هاتف 00966551657006 واتساب فقط.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب

كاتب مقالات حصرية ، نكتب مقابل 50 دولارا أمريكيا ، للتواصل مع الكاتب ، هاتف 00966551657006 واتساب فقط.