من أجل بشرة نضرة وصحية وناعمة


الجلد هو أكبر عضو في الجسم، إنه يدافع عن الأمراض والعدوى، وينظم درجة الحرارة وحتى يساعد في إنتاج الفيتامينات.

يُعدّ الحفاظ على صحة البشرة أمرًا ضروريًا للجمال والصحة العامة، حتى لو كان معظمنا مهتمًا بمعرفة كيفية الحفاظ على صحة البشرة، بدلاً من الحفاظ على صحتها حقًا. 

أفضل طريقة للحفاظ على بشرتك تبدو صحية -شابة وعادلة ومتألقة ونضرة وناعمة وخالية من التجاعيد- هي الابتعاد عن أشعة الشمس. 

تنتج الأشعة فوق البنفسجية من الشمس اسمرارًا صحيًا، ولكنها تلحق أضرارًا كبيرة بالجلد من حيث التصبغ، وحروق الشمس، وفقدان المرونة.

يمكن أن يؤدي ذلك إلى الشيخوخة المبكرة على شكل تجاعيد، وخطوط دقيقة، وترهل، وبشرة داكنة، وتفاوت لون البشرة، وفقدان الشفافية، وتضخم المسام، والجفاف. حتى أفضل الوراثة وعلاجات تفتيح البشرة الموضعية ومكملات الجلد عن طريق الفم لن تكون ذات فائدة تُذكر إذا كان المرء يسمر بلا رحمة وبصورة منتظمة. 

يساعد الابتعاد عن الشمس، ولكن إذا لم تتمكن من تجنبها، فسيتعين عليك التأكد من استخدام واقٍ من الشمس. هذا مهم بشكل خاص إذا كان التعرض للشمس لفترة طويلة من الزمن. 

بافتراض أن المرء يتعامل بالفعل مع الحساسية تجاه التعرض لأشعة الشمس، فكيف يمكننا بعد ذلك تحسين حالة بشرتنا؟ نحن نعلم أن بعض المكملات التي يتم تناولها عن طريق الفم فعالة في الحفاظ على صحة الجلد الجيدة، ولكن ما هي هذه المكملات وما مدى فعاليتها؟ 

1. المكملات من الداخل:

المجموعة الأولى هي الفيتامينات والمعادن الضرورية لعمل كل عضو بشكل سليم. 

تشمل الفيتامينات والمعادن التي يمكن أن تؤثر على صحة الجلد مركب B، وخاصة B1 (الثيامين)، وB2 (ريبوفلافين)، وB12 (سيانكوبالامين).

من المعروف أن النقص الواضح في الفيتامينات B1، وB2، يسبب أشكالًا خاصة من التهاب الجلد (نوع من التهاب الجلد). يُعدّ نقص فيتامين ب 12 ضارًا بشكل خاص للخلايا العصبية والخلايا سريعة الانقسام، بما في ذلك خلايا الجلد. 

إلى جانب فيتامينات ب، يؤثر نقص فيتامين سي والحديد والنحاس أيضًا على صحة الجلد. الثلاثة جميعها مهمَّة لتخليق الكولاجين، وهو بروتين هيكلي أساسي في الجلد، يملأ الجلد ويعطيه لونًا. 

فيتامين أ ضروري لدورة الحياة الطبيعية لخلايا الجلد، يؤدي نقص فيتامين (أ) إلى جفاف الجلد وهشاشته وعرضته للتجاعيد، من ناحية أخرى، قد يؤدي تناول فيتامين (أ) المفرط إلى حدوث سمية خطيرة ويجب تجنبه. 

تم وصف الفيتامينات C و E وبيتا كاروتين كمضادات للأكسدة تقلل من الجذور الحرة. (تؤدي الجذور الحرة إلى تنكس الجلد والشيخوخة). ومع ذلك، في حين أن الجذور الحرة ودور مضادات الأكسدة أمر لا شكَّ فيه، فإن النتائج السريرية لم تثبت بشكل قاطع ما إذا كانت الفيتامينات التكميلية والمغذيات الدقيقة الأخرى تحسن جودة البشرة وتتحدى عملية الشيخوخة. 

يمكن أن تكون الجرعات الزائدة ضارة مثل النقص، لذلك من الأفضل الالتزام بالكمية اليومية الموصى بها (RDA). 

2. مساعدة موضوعية:

يجب أن تسير المكملات التي يتم تناولها عن طريق الفم جنبًا إلى جنب مع التطبيقات الموضعية -واقي من الشمس بدرجة SPF 30 على الأقل، والكريمات (يفضل أن تكون مع عوامل تبييض البشرة) والمرطبات (ويفضل أن يكون ذلك مع عوامل تفتيح البشرة). مقارنة بالتطبيقات الموضعية، فإن تأثيرات المكملات التي يتم تناولها عن طريق الفم تكون أبطأ وأكثر دقة. يجب أن يكون المستهلكون واقعيين بشأن توقعاتهم لأن النتائج بالتأكيد لن تظهر في غضون 7 أيام أو أسبوعين. 

نوصي بإتباع نهج شامل لصحة الجلد، يشمل: 

1. نظامًا غذائيًا صحيًا متوازنًا يشتمل على جميع المجموعات الغذائية بالإضافة إلى الفيتامينات، والمعادن، والمغذيات الدقيقة. 

2. حافظ على مزاج إيجابي سعيد، من الموثق جيدًا أن بعض الأمراض الجلدية -مثل حب الشباب والأكزيما- أكثر انتشارًا بين المصابين بالتوتر. 

3. إذا كنت تدخن، توقف عن التدخين. يتسبب الدخان في الجذور الحرة، ويضر بالدوران الدقيق للجلد، كما يتسبب في تلطيخ الأسنان وتغيُّر لونها. 

4. التقليل من التعرض لأشعة الشمس واستخدام كريم واقٍ من أشعة الشمس بشكل يومي.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب