مارغو فولك....مات هتلر وعاشت هي.....!

هي صاحبة أهم وأخطر وظيفة في العالم حتى الآن، فقد كانت ذواقة لطعام هتلر الزعيم النازي تأكداً من خلوة من السم!

 بدأت القصة بعد التحاق زوجها بالجيش بعد خضوعه للتجنيد الإجباري أثناء الحرب العالمية الثانية، بعدها تعرض منزل السيدة فولك للقصف فلم تجد مأوى سوى بيت والدة زوجها فانتقلت من برلين إلى منطقة شرق بروسيا حيث مدينة "بارتش" في بولندا، ومن هنا قادها حظها المشؤوم إلى المنزل الذي لم يبعد كثيراً عن مخبأ هتلر "وكر الذئاب" المقر الرئيسي والسري لهتلر وجنوده.

‏فمجرد وصولها هناك أحُتجزت من قبل الجنود النازيين، لتعمل وسط خمسة عشر امرأة وظيفتهن تذوق طعام هتلر قبل تناوله للتأكد من خلوه من السم !

 ‏ولم تجد "فولك" مجالاً للرفض فإما أن تموت مسمومة أو تلقى حدفها برصاص الجنود النازيين.

تذكر السيدة "مارغو" أن هتلر كان نباتياً لم يكن يأكل اللحوم، فهي ضمن خمسة عشر فتاه يتذوقن الطعام وينتظرن حوالي ساعة من تناولهن للطعام للتأكد من خلوة من السم حتى يتاوله "هتلر"، على حد قول السيدة مارغو "أن الطعام كان جيداً ..بل ممتاز لكننا لم نستطع الاستمتاع به!"

 ‏ففي كل مرة كانت تتذوق الطعام لتتأكد من خلوه من السم كانت تبكي لأنها مازالت على قيد الحياة.

كانت "فولك شاهد عيان على المحاولة الفاشلة لاغتيال هتلر، فقد سرت إشاعات مفادها أن الحلفاء يخططون لتسميم هتلر، فقد دعا بعض الجنود نساء المنطقة لحضور فيلم يُعرض في خيمة بالقرب من مقر "وكر الذئاب" تحديداً في 1944م.

فانفجرت قنبلة ليعلوا صوت أحدهم ب((مات هتلر!))، لكن مخطط الاغتيال فشل، وانتهت المؤامرة بإعدام خمسة آلاف جندي، ومنذ ذلك الوقت شدد الجنود الحراسة على مقر هتلر ولم يسمح للمتذوقات بالعيش في المقر، فاحتجزوا في مدرسة فارغة بالجوار.

في الحقيقة كانت حياة "مارغو" على المحك من أجل رجل تكره كثيراً، لم تره حتى في مقره السري "وكر الذئاب"، بل عانت الأكثر من ذلك فقد تعرضت للاغتصاب من قبل الجنود الألمان الأمر الذي سبب لها أذى نفسي كبير.

اقترب الروس وقرر هتلر التخلي عن مخبأه الذي يقيم به، وهنا تمكنت "مارغو"من الهرب بمساعدة ملازم ساعدها في ركوب قطار متجه لبرلين وأنقذ بذلك حياتها.

 ‏بعد ذلك بفترة التقت به مرة أخرى وأخبرها بأن الجنود السوفييت أطلقوا النار على جميع المتذوقات وبذلك نجت من الموت مرة أخرى، لكنها لسوء حظها وقعت في أيدي الجنود السوفييت اغتصبوها طيلة أسبوعين بشكل متكرر، مما أدى لإصابتها وحرمانها من الإنجاب.

في نهاية الأمر استطاعت "مارغو" التوَّصُل لزوجها الذي اعتقدت أنّه توفي وانتهت حياته أبان الحرب بعد أكثر من عامين من الخوف والرعب لتعيش معه طيلة 34 عاماً.

   تذكر "فولك" أنها على الرغم من كل ذلك، حاولت أن تشعر بالسعادة "لم أفقد حس الدعابة، مع أني أصبحت أكثُر ميلاً للسخرية".

في الحقيقة انتشرت صورة تجمع بين سيدة ما وهتلر على أنها السيدة مارغو فولك، لكنها لم تراه ولم تجتمع به،ووضحت أنّ السيدة التي تظهر معه في الصورة هي "إيڤا بروان" حبيبه هتلر!

 الغريب في الأمر نهاية حياة هتلر نفسها التي أثر على أن تطيل، حيث كان هناك خلاف حول موته.. منها أنه مات منتحراً، بينما ظلّت مارغو  فولك  الوحيدة من خمسة عشر فتاة على قيد الحياة حتى قاربت عمرها ستة وتسعون للتوفى عام 2013م.  

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب