ماذا يحدث لو ... أنسحب مليار شخص من على موقع الفيس بوك ليسجلون أنفسهم بمنصة اليوتيوب فجأة؟؟! دراسة وافية لفكرة قد تحتمل الحدوث او لا! ج 5 والاخير

لمعطيات أخرى من التحديث الذي يسمح لاستضافتك في محيط المستثمر( في حال استهدافه منطقتك السكنية )  ولو بمتابعة فيديوهاته و هذآ قد لاحظة الكثير من مستخدمي و رواد التواصل الاجتماعي و يمكنك أن تتأكد من إنك فور عمل Hide Ad  سيقوم بإلقاء إشارة أن NEW AD ، و ليضمن الموقع إن المستثمر فعليا حصل علي ما يريد و إن Facebook قد قدم له الخدمة مقابل استثماره المدفوع و هو في حقيقة الأمر قد حصد المستثمر فعلياّ علي traffic member  و ليس organic member و هذا قد لاحظه أيضا المستثمرون خلال شبكة التواصل الاجتماعي الFacebook  بإن الصفحة يبدوا عليها الآف المتابعين و لا يحدث مطلقا أي تعليق واحد أو متابعة أو مشاركة فعلياّ إلا لمجرد رقم فقط مفعل من خلال ( موقع face book  نفسة ) و لا يحظى بأي نسبة مئوية فعلية تثبت بإن هذا الرقم للمتابعين فعلي حقاّ ! ((أي ان موقع Facebook يبيع الهوى ويجد من يشتريه!

أحقا صحيح! ... انها حقاّ فكاهة وعلينا أن نضحك جميعا ها ها ها

-هذه (خدعه) قدمها الفيس بوك لمرتاديه أي كانواّ مستخدمين أو مستثمرين ولا يعلم سرها إلا بعض الأشخاص الأخرون المهتمون بمجال ال PHP DEVELOPER والتقنيون DESIGNER وMarketing Analysis والعاملون بمجال ال Administration Development ولا أنسي من هم الباحثون عن الحقيقية بين السطور

-هنا ننتقل سوياّ إلى الفقرة الأخيرة من مقالي وهي لماذا حددت المليار شخص الذين يمكنهم الانسحاب فجأة من موقع ال Facebook ويسجلون أنفسهم بــ YouTube كبديل وشملت فكرتي القطر العربي وطوعت الفكرة على المنطقة العربية تحديداّ.. حقا لما ّ؟

-لان الجزء الشرقي من الكورة الأرضية هم فعلياّ وتسويقياّ الأعلى في القوة الشرائية بين البلدان العربية جميعها أي المشتركين المفعلين لدي منصة الفيس بوك لم أذكر النسبة المئوية حتى أتركها لك من باب التخمين عزيزي القارئ الكريم.. ترى ماذا لو أنسحب عدد أكثر من مليار شخص من هم يسكنون شرق الكورة الارضية من موقع السوشال ميديا Facebook ويسجلون في ال YouTube كبديل إلزامي بطريقة غير مباشرة وفقا لمجريات الأخيرة للــ Facebook من جانب التقاعس في الحفاظ على السرية وكل ما سبق ذكره عالية وما يقوم بة ال Facebook فعلياّ لخدمة المستثمرين على حساب المستخدمين!

أي نسبة مئوية سيخسرها ال Facebook جرآء انسحاب أكثر من مليار شخص مستخدم بحد زعمي، فلنتذكر إنها مجرد فكرة استوطنت عقلي لبرهات ونتج عنها هذا المقال الطويل لمجرد ان أقوم بسرد ما أرقام حقيقة عن أشهر مواقع السوشال ميديا Facebook وما يخط وعليه أشهر منافسيه YouTube ويتطور رويدا رويدا! وما من راصد له إلا من هم يعملون بمجال ال marketing Analysis ليحسبون خطواته وفقا لمجريات منافسة الذي لا يقل شراسة عنة في المطلق!

-الخسارة فادحه بحق بعدد المستخدمين الذي سيترتب علية انخفاض ملحوظ في حجم الاستثمارات وفقا لكم العروض المقدمة و سيظهر هذا في تدني القيمة المقدمة لجذب المستخدمين و ضياع الحسابات بل  سرقتها و انخفاض معدل السرية ليذهب إلي النسبة المئوية الأدنى 30% و هذا أقل معدل وفقا لانخفاض ملحوظ بعدد الموظفين بشركة الFacebook و خاصة منهم التقنيون المسؤولين عن قسم الSecurity Systems و هذا كلة يجب أن يكون محل وعيك عزيزي القارئ الكريم وخاصة خسارة Facebook التي تخص المستثمر الهادف إلي المستخدم المستهلك بالمنطقة العربية شرق الكورة الأرضية! وقتها سيعي جيدا المستهلك أقصد المستخدم لشبكة التواصل الاجتماعي Facebook وفرعيها من Anesta وWhatsApp بين المنصة هذه والمنصة ذاك التي تسعي جاهدة بخطوات ثابتة وثقة متزايدة تزيد يوما بعد يوم كمنصة YouTube الأشهر على الإطلاق، بل والأكثر شراسة مع منصة ال Facebook

الى هذا ينقضي مقالنا الممتع بحق و الذي استمتعت كثيراّ كوني عملت علي إيصاله لك عزيزي القارئ الكريم بالشكل الكامل المستوفي عالي القيمة.

بقلم الكاتب


كاتبة مقالات في مجال البحوث العلمية كاتبة مقالات في مجال الأدب، القصص و النقد الأدبي كاتبة مقالات في Life Style و التنمية البشرية كاتبة مقالات بمجال الصحة العامه و النفسية كاتبة مقالات بمجال التسويق و المال و ريادة الاعمال و نفذت الكثير من المشروعات في هذا المجال تحديدا


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

كاتبة مقالات في مجال البحوث العلمية كاتبة مقالات في مجال الأدب، القصص و النقد الأدبي كاتبة مقالات في Life Style و التنمية البشرية كاتبة مقالات بمجال الصحة العامه و النفسية كاتبة مقالات بمجال التسويق و المال و ريادة الاعمال و نفذت الكثير من المشروعات في هذا المجال تحديدا