ماذا تعرف عن محكمة العدل الدولية؟

تعد منظمة العدل الدولية إحدى منظمات الأمم المتحدة والساعد القضائي لها، ونظامها الأساس يُعد جزءًا لا يتجزأ من ميثاق المنظمة الدولية.

وهكذا تكون كل دولة التزمت بميثاق الأمم المتحدة تُعد طرفًا طبيعيًا في النظام الأساسي للمحكمة، وتستطيع بذلك أن ترفع إليها أي دعوى ترغب في عرضها عليها.

اقرأ أيضًا تعرف على المحاكم النظامية

معلومات عن محكمة العدل الدولية

تتكون هيئة المحكمة من خمسة عشر قاضيًا يُعرفون باسم أعضاء المحكمة، ينتخبون باقتراع مستقل في كل من الجمعية العامة ومجلس الأمن، والقضاة يُنتخبون على أساس مؤهلاتهم، وبغض النظر عن جنسياتهم على ألا يكون قاضيان من دولة واحدة.

ويُراعى في الانتخاب تمثيل الحضارات والنظم القانونية في العالم، ومن بينها الشريعة الإسلامية، ويُنتخب القاضي مدة تسع سنوات، ويجوز إعادة انتخابه بعد انتهاء هذه المدة، ولا يجوز له أن يشغل أي وظيفة أخرى طوال مدة عمله بالمحكمة، ويتمتع بالحصانات والامتيازات اللازمة له لممارسة عمله بنزاهة وحرية.

تكون ميزانية المحكمة جزءًا من ميزانية الأمم المتحدة، ومقر المحكمة في مدينة (لاهاي) في هولندا، ولا يجوز لها أن تجتمع وتمارس واجباتها في أي مكان إلا إذا ارتأت لذلك ضرورة، وهي دائمًا في حال اجتماع باستثناء أيام العطلة القضائية.

وتمارس المحكمة أعمالها بعدّها محكمة كاملة الهيئة، لكن يجوز لها أيضًا أن تنعقد في غرف تختص كل منها بفرع من الدعاوى، وتختص إحداها بالأمور المستعجلة.

اقرأ أيضًا حقوق الانسان وواجبات رجل الشرطة

اختصاصات المحكمة

للمحكمة الدولية اختصاصان؛ اختصاص قضائي واختصاص استشاري، أما القضائي فيشمل البت في جميع المنازعات التي ترفعها إليها الدول، وذلك لا يكون للمحكمة إلا إذا قبلت به الأطراف المعنية صراحة، ويكون ذلك بتوقيع معاهدة أو اتفاق يُنص فيه على ذلك أو إصدار تصريح خاص يفيد هذا المعنى.

وأما الاختصاص الاستشاري فيكون بطلب من الجمعية العامة، ومجلس الأمن؛ لتقديم رأي استشاري لما يُعرض لهما من مسائل قانونية، والفرق بين الحكم القضائي والحكم الاستشاري في أن القضائي ملزم ويقبل التنفيذ جبرًا من الناحية النظرية.

أما من ناحية أصول المحاكمات فتكون على مرحلتين: خطية وشفهية، يُعطى فيها الخصوم حق بسط دعواهم والبرهنة عليها، وتستعمل في المرافعات إحدى اللغتين الإنكليزية أو الفرنسية.

ثم تصدر المحكمة حكمها بأغلبية أصوات القضاة الحاضرين على ألا يقل عددهم عن تسعة، وإذا تساوت الأصوات رجحت كفة الرأي الذي يؤيده رئيس المحكمة.

انتهى ودمتم بألف خير.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب