ماذا تعرف عن ثمرة الأفوكادو (زبدية) ؟

باللاتينية: بلاد أمريكانا

 

بالعربية: أفوكادو أو زبدة

 

باللغة الإنجليزية: الأفوكادو

 

 بالفرنسية: أفوكادو

 

باللغة الإسبانية: Aguacate –palta

 

التصنيف النباتي:

 

تتكون عائلة agaric من حوالي 47 نوعًا، تليها حوالي 2000 إلى 2500 نوع، معظمها عبارة عن أشجار وشجيرات دائمة الخضرة، وبعضها برائحة عطرية، تنتشر وتنمو بشكل رئيسي في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية.

 

ومن أهم أنواع عائلة الاجار نذكر:

 

الغار: Laurus nbilis

 

الكافور: قرفة الكافور

 

القرفة: سيناموموم زيلانيكوم

 

والأفوكادو هي الفاكهة الوحيدة الصالحة للأكل في عائلة الآجار .

 

الموطن الأصلي والانتشار العالمي:

 

الموطن الأصلي هو المرتفعات وشرق وسط المكسيك والمناطق الجبلية في غواتيمالا. من هناك انتقل إلى أمريكا وبقية العالم.

 

تكوين الفاكهة وقيمتها الغذائية:

 

يختلف تكوين الثمار إلى حد ما بين السلالات والأصناف وخاصة نسبة الدهون فيها، ولكن بشكل عام يمكننا القول أن ثمرة الأفوكادو تحتوي على العناصر والمركبات التالية:

 

مكونات الأفوكادو:

 

الماء: 65-82٪

 

الكربوهيدرات 8-10٪

 

البروتين: 1-4٪

 

الدهون 15-24٪

 

الألياف 2.3 - 1.6٪

 

العناصر المعدنية 0.5-1.5٪

 

الوحدات الحرارية 200-300 سعرة حرارية

 

الفيتامينات:

 

فيتامين ج: 10 - 30 مجم

 

ريبوفلافين ب -2: 180 ميكروجرام

 

فيتامين ب 1: 102 ميكروجرام

 

البيوتين 11:10 ميكروجرام

 

املاح معدنية:

 

الكالسيوم: 45-7 ملغ

 

الفوسفور: 42-70 ملغ

 

تعطي هذه التركيبة الغنية الثمار ميزة نسبية تميزها عن باقي الثمار، وبالتالي فهي تعتبر من أهم مصادر التغذية للإنسان لاحتوائها على مستويات عالية من مضادات الأكسدة مثل الفيتامينات. C و A. نسبة عالية من البوتاسيوم والبروتين والألياف أعلى من أي فاكهة أخرى، كما أنها غنية بالسعرات الحرارية والدهون غير المشبعة، والتي تساعد في خفض قيمة LDL وزيادة قيمة HDL، والتي مفيد لمرضى القلب وتصلب الشرايين.

 

إنتاجية الشجرة:

 

تبدأ أشجار الأفوكادو في الثمار مبكرًا، من السنة الخامسة للزراعة. في حالة الأشجار المطعمة، يبدأ الإنتاج بعد 3 إلى 5 سنوات من تاريخ التطعيم، لكن الإنتاج الاقتصادي للأفوكادو المطعمة يبدأ بعد 5 إلى 7 سنوات.

 

الوصف النباتي:

 

الأفوكادو شجرة كبيرة تشبه الجوز وهي دائمة الخضرة، يتراوح ارتفاعها بين 6-20 م. لها العديد من الفروع، وأوراقها رمحية الشكل ولها لون أخضر فاتح مرتبة في دوامة.تستمر جذور الأفوكادو في النمو على مدار العام في المناطق شبه الاستوائية، حتى عندما يتوقف باقي النبات عن النمو. في المناطق شبه الاستوائية - المناطق الاستوائية - هناك مرحلتان أو ثلاث مراحل نمو سنوية مميزة في الشجرة.

 

التزهير والتفتيح:

 

أزهار الأفوكادو هي خنثى صغيرة ذات دعم قصير ولونها أصفر مخضر، وقطر الزهرة 5-15 ملم، وزهرة واحدة تحتوي على 9 أسدية في ثلاث مجموعات.

 

على الرغم من أن بعض الدراسات قد أظهرت ارتفاع معدل التلقيح الذاتي في بعض أنواع الأفوكادو، أي أنها لا تحتاج إلى الملقحات. يمكن أن تكون أزهارها ذاتية التلقيح، ولهذا السبب يوصي معظم المتخصصين بزراعة أكثر من نوع واحد في نفس البستان، مع أوقات إزهار مختلفة من أجل زيادة الإنتاج والمحصول.

 

الثمرة:

 

فاكهة الأفوكادو عبارة عن توت، يختلف شكلها وحجمها باختلاف السلالات والأصناف منها حجم ثمارها بقدر حجم الزيتون، وأخرى كبيرة يصل وزنها إلى 1، 5 كجم بشكل عام الثمار إما مستطيلة أو كروية أو على شكل كمثرى وبذرة واحدة يتراوح طول الثمرة ما بين 7-20 سم وقطرها 7-10 سم. يمكن مقارنة حجم الثمرة الزيدية بحجم الكمثرى.

 

لب الفاكهة أصفر مخضر اللون، قوامه زبداني بني، غير صلب للغاية، ناعم، كريمي المذاق، ذو قيمة غذائية عالية جدا ورائحة لطيفة.

 

البذرة:

 

الثمرة لها بذرة كروية أو بيضاوية، لونها بني مسود. حجم البذرة تقريبًا بحجم حبة المشمش أو أكبر. لب البذور وردي أو أبيض أو أخضر فاتح. تنتج البذرة سائلًا حليبيًا يشم رائحة وطعم اللوز. بسبب محتواها من التانين.

 

الظروف المناخية المواتية لزراعة الأفوكادو:

 

يُزرع الأفوكادو بشكل أساسي في المناطق ذات الشتاء المعتدل التي لا تنخفض فيها درجة الحرارة عن الصفر مئوية. نظرًا لأن شجرة الأفوكادو حساسة جدًا للبرد في الشتاء وتشبه باقي الأشجار دائمة الخضرة، يمكن القول بشكل عام أن أشجار الأفوكادو تنجح في المناطق التي تكون فيها شائعة وحيث ينجح نمو الحمضيات. أما بالنسبة للبلد العربي السوري، فقد تنجح زراعة الأفوكادو على الساحل السوري.

 

انتشار الأفوكادو:

 

يتم إكثار جميع أصناف الأفوكادو بالبذور، والصنف الأكثر استخدامًا لإنتاج نباتات البذور هو الصنف لأنه يستخدم كجذر لأنه يعطي جذورًا قوية ومتجانسة وبعد الزرع يعطيها أشجار ممتازة.

 

تؤخذ بذور الأفوكادو للزراعة من ثمار كبيرة ناضجة. يتم فصل البذور بعناية عن اللب وغسلها لإزالة بقايا اللب، ثم يتم زرع البذور في حظائر خاصة أو في صناديق خشبية.

 

يجب أن تكون التربة لزراعة البذور خصبة، وتتكون من الطمي والرمل والسماد المخمر، ثلث لكل منها. تزرع البذور في أحواض مع قاعدة البذور العريضة متجهة لأسفل في التربة والجزء العلوي الضيق للبذور متجه لأعلى. عند الزراعة، يجب أن يظل الجزء العلوي من البذرة مرئيًا فوق سطح التربة.

 

أي أن حوالي ثلاثة أرباع طول البذرة مدفونة في الأرض، ويبقى حوالي ربع طولها فوق سطح النمو بعد الزراعة. يتم ري البذور مباشرة، على فترات متكررة، وأفضل طريقة لعملية الري هي الرش.

 

يجب أن تزرع البذور مباشرة بعد استخلاصها من الفاكهة، ولا تخزن البذور قبل زراعتها لفترة طويلة لأنها تفقد الكثير من قدرتها على الإنبات من خلال التخزين. تتناسب هذه النسبة المئوية المفقودة مع طول فترة التخزين وأفضل نسبة إنبات توجد في البذور التي تُزرع مباشرة بعد استخراجها من الثمار. بعد زرع البذور في المحمية، يتم سقيها وتظليلها من أشعة الشمس لحماية النباتات النامية من الجفاف، وتزرع البذور في الحظائر من يونيو إلى أكتوبر. تنبت بذور الأفوكادو عادة بعد عدة أسابيع من زراعتها في سقيفة.

 

بعد إنبات البذور، يتم نقل الشتلات وزرعها في مشتل في فبراير ومارس. بطول 20-25 سم. ويتم زراعته على أقلام بمسافات 60-80 سم، بحيث تكون المسافة بين الزرع والآخر 25-35 سم.

 

يتم تقليم النباتات قبل زراعتها في المشتل لتفكيك النبتة بحيث تكون متوازنة مع نظام الجذر. يتم ري الشتلات مباشرة بعد الزراعة، وبعد ذلك يتكرر الري كل 10-15 يوم بالبركة. بعد ذلك يتم تغذية الشتلات في سن 6-12 شهرًا، وعادةً ما تكون في شهري مارس وأبريل أو أغسطس وسبتمبر.

 

بشكل عام، التطعيم للعين ممكن على مدار العام، لكن تجدر الإشارة إلى أن التطعيم الصيفي يعطي أفضل النتائج عمومًا. يتم تطعيم النباتات عندما يصبح قطر الغرسة 0.8 إلى 1.5 سم لأقلام التطعيم الجيدة، قم بإعداد الأقلام قبل قطعها من الشجرة الأم. يتم تحضير أقلام التطعيم هذه عن طريق اختيارها وقطع ريش أوراقها بحوالي 3-4 أسابيع قبل أخذها من الشجرة الأم، مما يسبب القلق من أن تجف أقلام التطعيم بعد مأخوذة من الشجرة الأم. وأيضاً لتأخير وقت فتح براعمه. حيث تؤخذ حاويات التطعيم في الربيع من النمو الجانبي الخامل الذي بدأت براعمه في الانتفاخ ولم تبدأ بعد في الإزهار. إذا لم يتم إزالة أوراق العبوات قبل ذلك، يتم إزالة هذه الأوراق بمجرد إخراجها من النبات الأم، حتى لا يتعرض خشب العبوات للجفاف.

 

يتم تطعيم شتلات الأفوكادو على ارتفاع لا يقل عن 10 سم من سطح الأرض، وعادة ما يتم التطعيم بطريقة القلم أو طريقة شق أو تحت القشرة أو عن طريق ترقيع العين أو برعم.

 

أفضل عيون التطعيم هي تلك الموجودة فوق أقلام التطعيم. بينما يمكن أن تتدلى عيون التطعيم الدائمة وتجف بعد إجراء الزرع، خاصة إذا تم تطعيمها على فروع متكتلة قديمة.

 

يمكن زيادة احتمالية نجاح زراعة العين باستخدام طريقة الشق العكسي، مثل T. بالإضافة إلى ذلك، تعطي طريقة الكسب غير المشروع الحلقي نتائج جيدة.

 

بعد تطعيم الشتلات وتربيتها لفترة من الوقت، يتم نقلها إلى البستان الدائم (28-30 شهرًا بعد زراعة البذور). البذرة التي تُزرع في الخريف، على سبيل المثال، تُطعم في الصيف التالي، ثم تُنقل إلى المكان الدائم للبستان بعد عام، أي في بداية الربيع.

 

وتجدر الإشارة إلى أن التكاثر الخضري بالعقل يمكن أن يكون ناجحًا فقط في أنواع معينة، حيث يتم استخدام النباتات الصغيرة فقط للحصول على قصاصات.

 

يُزرع الغراس في تربة دائمة في أوائل الربيع في أخدود، ثم يُحضّر مسبقًا ويروي الغراس بعد الزراعة مباشرة.

 

التكاثر الجنسي (البذرة):

 

تتمتع بذور الأفوكادو بخاصيتين مهمتين: معدل إنبات مرتفع وإنبات سريع ومنتظم.

 

تتكاثر جميع أصناف الأفوكادو بالبذور، وتجدر الإشارة إلى أن الأشجار المنتجة من البذور النامية يمكن أن تعطي ثمارًا رديئة الجودة، وقد تختلف هذه الثمار عن مواصفات ثمار النبات الأم. لذلك وللتغلب على هذه المشكلة والمخاطر يتم تطعيم البذور بعد الإنبات وبعد أن تصبح البذار مناسبة للتحصين حيث يتم تطعيمها بالصنف المطلوب والمناسب.

 

يتم اختيار بذور الأفوكادو من الفواكه الصحية، حيث يتم معالجتها في حمام مائي بدرجة حرارة 49-50 درجة مئوية لمدة 30 دقيقة (لغرض تطهير البذور). ثم تؤخذ البذور وتترك لتبرد وتجفف سطحها في الظل. ثم يتم زراعته في أكياس البوليثين. حيث تنبت البذور في شهر.

 

الصنف الأكثر استخدامًا لإنتاج حفر البذور هو صنف fueret، حيث يتم استخدام هذا الصنف كوالد والذي يعطي زراعة قوية ومتجانسة والتي تعطي أشجارًا ممتازة بعد التطعيم.

 

في فلوريدا، يتم إجراء التطعيم على نباتات من صنف Lula أو Waldin نظرًا لنموها القوي وتجانسها وتوفر البذور.

 

يجب غسل البذور وتجفيفها ثم غرسها بشكل منفصل في أكياس بوليثين بحيث يكون الطرف العريض للبذرة من الأسفل ومغطاة بالإرث بشرط ألا يزيد سمك التربة أعلاه عن 2.5 سم. يمكن أيضًا زراعة بذور الأفوكادو في الماء عن طريق تركيب حامل للفاكهة ووضعها على سطح وعاء من الماء بحيث يغطي الماء 1.5 سم من القاعدة، بعد ذلك تظهر الجذور في غضون 2-6 أسابيع، ثم يتم نقلها إلى الزراعة في الطحالب.

 

تفقد بذور الأفوكادو حيويتها عند تركها لمدة شهر بعد استخلاصها من الفاكهة، ولكن هناك أنواع أخرى من الأفوكادو، مثل الصنف لولا، والتي تحتفظ بجذورها لمدة 5 أشهر. حيث يمكن تخزين البذور في أكياس محكمة الغلق عند 4.4 درجة مئوية حتى تصبح جاهزة للزراعة.

 

يمكن معالجة البذور بحمض الجبريليك مع قطع نهايات البذرة، أو يمكن إزالة غلاف البذرة ومن ثم يمكن زرع البذور لتسريع الإنبات.

 

في أستراليا، إذا زرعت بذور الأفوكادو في وقت متأخر، يمكن أن تظل البذور كامنة طوال فصل الشتاء، ثم تبدأ في النمو في أوائل الربيع.

 

يمكن نبت بذور الأفوكادو عن طريق وضعها في كوب من الماء بحيث تغمر قاعدة البذرة فقط مع تغيير مستمر في الماء، وبعد 3 أشهر تبدأ البذور في النمو والتكوين. الجذور، ثم يمكن نقلها وزرعها في وسط مناسب.

 

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية