لماذا نتناول القات؟


القات

شجرة القات، شجرة مدمرة للاقتصاد لأنها تزحف على حساب المحاصيل الزراعية الجيِّدة وتستحوذ كل الأراضي حتى أنه لم يعد يُزرع في وطني إلا جزء بسيط جداً من المحاصيل الجيِّدة كالعنب والبرتقال والموز...الخ.

وكل هذا بسبب زحف شجرة القات على معظم المساحات (الأرض).

أخبروني ما هي فوائدها، إن وجدت لها فوائد؟! لكي أخبركم بجزء بسيط من أضرارها النفسية على الفرد بطريقتي الخاصة:

أتساءل إن كانت هذه الاضطرابات النفسية تُطال أحدكم بعد التخزين، أم لا؟ تمضغ أول ورقة وأنت ضاحكاً مسرورًا، لا شيء يعكر مزاجك... تتفقد أمورك المادية والمعنوية والنفسية فإذا هي خير على خير... فيما ينقلب ذلك الوضع بشكل عكسي تماماً بعد مرور ساعتين على مضغ أول عود.. حيث يبدأ جبينك يتقطب وملامحك تتغيَّر بشكل لا إرادي إلى صورة عابسة دونما أية مقدمات... تشعر بالخوف فجأة، دونما سبب، دونما إجابة لسؤالك: من ماذا الخوف؟

يبدو لك وكأن جزءا من جهازك الهضمي شلّ من مكانه، تحسّ وكأن بطنك أصبحت فارغة، تتحسس الخواء بيدك وإذا كل شيء مكانه. تشعر بالجوع لكنك لا تقوى على مضغ أي شيء سوى أن ترشف قليلاً من الشاي.

ينسد الأفق أمامك تماماً، تحشرك الضبابية إلى زاوية معزولة عن المحيط، يتعطل دماغك عن العمل بشكل شبه كلي، تفصل عن مراكز المخ كل وصلات التحكم سوى مراكز الحواس الخمس فتصبح شبه معاق، لا تفكر بشيء، ولا تسأل عن شيء، ولا تستطيع حتى وصف حالتك للجوار.

لا شيء يصدقك ويتفاعل مع حالتك المزرية تلك سوى قلبك، وحده فقط من يحسّ بك، إذ تزداد ضربات القلب ويزيد معدل التنفس لديك أضعافاً، وهذا يفسر طبياً بأنه دليل واضح على المجزرة التي صنعها القات داخلك، المئات وربما الآلاف من الخلايا تموت فيك، حالة غير مسبوقة لتلف واضح في أجهزة جسمك الداخلية، والقلب يبذل أقصى جهده لينقذ ما يتمكن من إنقاذه بالأكسجين. قولوا لي إنه يحصل لديكم أيضاً، حتى أطمئن نفسي وأعتاد على الظرف المتكرر!

بقلم الكاتب


أنا من اليمن ،أهوى القراءه ولاسيما الكتابه ،خريج ثانويه للعام 2021م


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

كلام جميل لكن تعودنا على هذه الشجره فلا مناص ولا مهرب ..
ياتنك رد المتابعه واقرأ مقالاتي واضفت تعليقآ

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

أنا من اليمن ،أهوى القراءه ولاسيما الكتابه ،خريج ثانويه للعام 2021م