لي وحدي أنا أريدك


نعم في حبك أنا أنانيّة 

وللحديث مع غيري لا أقبل 

أنت ممنوع من اللمس ولو كنت ملقى على الأرض 

لي وحدي أنا أريدك 

ولشراكة فيك حتى للفكرة أنا أرفض

نعم أنا في حبك دكتاتوريّة 

فأنا قد سلمتك قلبي 

فأنت قد سكنت خيالي 

وفي أحلام اليقظة بك أحلم 

حتى أنّي في كل الوجوه أصبحت أراك 

أنت دون إرادة مني لأفكاري قد احتللت 

ولقد سيطرت على كياني 

أعترف أنّي لك أنت قد استسلمت 

وفيك أنت أنا قد تهت 

مع غيري لا أريد أن أراك مبتسمًا

أو حتى تلقي السّلام

لذا مع حبك لا تطلب منّي أن أكون متساهلة 

ولا تنتظر مني أن أكون ديمقراطية 

أنت من بدأت وبحبِّك لي ملكت

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب