ليلى والمجنون

ومجنون

وأنا ليلى

لا يعنيه

ابتعادي

أو اقترابي

ذات ليلة

ولا يهتم

لاغترابي

وحرقة قلبي

يا ويلا ه

مجنون

يريدني عجينة

ضعيفة

في ميزانه

وكيله

لا تهمه آرائي

ووجهات النظر

يظنني عروسة

السكر

يغتالني

ولا يتفكر

يعبر في كلمة

واحدة

فقط عن ميله

ويتركني

خلفه سنين

اغتراب

وليلى

مجنون

لا أعرف

أأعشقه

بجنونه

بهرطقته

بعصبيته

الشرقية

وغيل؟

لعله صدفة

كئيبة

أو بسمة صباح

حبيبة

ستحيي أمل القلب

وستنشط حبه

مجنون

أحب

أذوب بجنونه

العارم

وسيله

فهو وجنونه

ليلى

قدر.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب