لن ألومك

لن ألومك أيها القاسي                                                 

لن ألومك أيها الأناني..                                                            

لن الومك وفي القلب معزة جرفتها رياح النكران والاتهام                     

كنت كالشمعة تنير حياتي فأصبحت بالقسوة نيرانا تحرق أحشائي

تهم تعقبها تهم و النكران سمة الذئاب                                       

الصبر ينفذ كلما زادت حماقاتك فزاد معها ضيق صدري ووجع في فؤادي                                                                                سأمضي بمفردي حتى لو لم أشاء ذلك ففي مواصلة الطريق انكسار هزائمي                                                                              سأجعل من النهاية بداية فالحياة مستمرة معك أو بدونك لا فرق مدام الاله واحد                                                                     سأطوي الوجع بداخلي                                                           

سأنسى والنسيان نعمة الخالق                                 

وستندم ستندم كلما تذكرت فضائلي

وستعرف يوماً من هو العدو والصاحب                                                                               

يا نفس صبرا فالحزن ليس بدائم أما الإنسان فبطبعه غادر 

الألفة والمحبة شئ مضي ومعروف عن الحياة أنها مكائد             

أنت أيها القارئ لا تغتر بكل من يباردك ابتسامة فوراء بعض الابتسامات ثعالب                                                                   

عرفت معه كل المساوئ تعلمت من تجربتي ما معنى الحذر واجب 

القيم سمة اندثرت معالمها في زمن الفتن والحسد المتزايد           

حسودة تلك التي فرقت اثنين لشئ في نفسها شيطانة النفس خبيثة المكائد                                                                       

سعت لتغنم بخبثها سحقاً لمغنم نيل بالضمير الغائب                   

ماكرة والمكر في طبعها ماهرة في الدسائس والتلاعب               

يا نفس طيبي ولا تيأسي وكل مما سقى شارب                             

سيأتي على اللعينة يوم كيومنا ترتشف المر بما أسرفت في الزمن الغابر                                                                           

الحياة دوارة ليس لها في الانسان صاحب يوم علينا ويوم لنا وهي كذلك للعدو والغادر                                                         

لايغرنك كلامهم في ساعة غضب فتخسر الحبيب والصاحب

ولاتكن لعبة فى يد كل من ادعى الصلح فليس كل مدع بناصح       

الايام ببننا وستثبت لك أن بعض من نصاحك كاذب                     

تذكر حينها من جرحت كم كان للمودة مبادر                             

يشهد الله كم تمسكت بك لآخر لحظة ولكنك لم تكن بمبالي.. تنكرت لجرحى ولم ترى دمعي الجارف

تناسيت مودة كانت بيننا وبنيت بالأنانية جداراً عالياً        

كنت تغتر وكان ناصحك يتفرج ضاحكاً من سذاجتك وهو في الحقيقة عدوا ظالم                                                                 

اسعدت عدوا كان للثار آخذ فهل أنت من بعده فرح يا حالم.

بقلم الكاتب


ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شاركه مع الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Sep 20, 2020 - هالة فتح الله محمد السيد
Sep 19, 2020 - سماح القاطري
Sep 15, 2020 - سماح القاطري
Sep 15, 2020 - نورالدين الفيلالي
Sep 14, 2020 - لمياء متوكل
نبذة عن الكاتب