لن أعيش في جلباب أبي؟ الوظيفة أم التجارة

أيهما أفضل العمل الحر أم الوظيفة؟ 

في مسلسل لن أعيش في جلباب أبي يمثل بين طبقة الموظفين في شخصية فهيم أفندي 

وطبقة التجار في الحج عبد الغفور وكيف صعد السلم وحقق نفسه فأصبح أكبر تاجر 

لكن فهيم أفندي عاش موظف ومات موظف الكثير يمثل فهيم أفندي ولكن شريحة قليلة تمثل الحج عبد الغفور 

الوظيفة بالنسبة للكثير هي الأمان المالي لأنها دخل ثابت ومعروف وعلى أساس هذا الدخل يتأقلم ويعيش ويقسم ويوزع فواتير الكهرباء وغيرها من الخدمات حتى أخر الشهر لا يملك سوى القليل إن تبقى من الراتب فهو بالنسبة له يسد احتياج وهكذا إلى أن يصل إلى التقاعد 

الوظيفة لها ساعات محددة وبعدها تمارس حياتك الطبيعية 

عدم الابتكار والتطوير في الوظيفة هو يوم مكرر بنفس النمط والأشخاص 

لاتساعد الوظيفة على تحقيق ثروة 

مقيد بالسلم الوظيفي 

العمل الحر ابتكار تطور إبداع وهو مناسب مع من يحب أن يكون مدير نفسه ولا يعمل لحساب أحد 

يساعد على زيادة دخلك 

إذا كنت تمتلك خبرة  _رأس مال _دراسة جدوى _مهارات التواصل _علاقات شخصية تخطيط مناسب فأنت مناسب لك العمل الحر 

عليك أن تتحلى بالصبر والهدوء والخبرة والعلاقات والمعلومات 

التجارة بمعرفة وخبرة وخطط أفضل من وظيفة .

الوظيفة تحميك من الفقر وتمنع عنك

الغنى 

العمل الحر صعب لكنه يوصلك للقمة بعد عمل وجهد ومثابرة 

وتذكر أن المال الثابت يفضل ثابت ويستهلك 

هناك من يفضل الاستقرار والعمل براتب ثابت وهو بالنسبة له الأمان

تذكر أن إتقان العمل هو الأساس سواء كنت موظف أو في عمل حر وهو شرط من شروط النجاح فى الحياة 

كل شخص حسب إمكانيته وخبراته أنت من تقرر العمل الحر أم الوظيفة 

فهيم أفندي أم الحج عبد الغفور 

وظيفة ثابت ساعات عمل أقل جهد قليل فلوس على قد الفواتير والمتطلبات الآخرين

عمل حر ساعات أكثر مجهود مضاعف لكن توصل إلى القمة فى يوم من الأيام 

وتذكر الرزق بيد الله سبحانه و تعالى وما عليك هو إلا السعي لتحقق حلمك 

لا تترك الوظيفة قبل أن تتمكن من التجارة وخبرات العمل الحر 

تختلف آراء الناس في العمل على حسب شخصياتهم 

هناك من يحب أن يكون مدير نفسه

وهناك من يحب الأمان المالي 

هناك من يحب أن يكون فهيم أفندي 

وهناك من يحب أن يكون الحج عبد الغفور. 

بقلم الكاتب


أحب الكتابة والقراءة والشعر والخواطر خريجة ليسانس آداب وتربية لغة عربية الكتابة والقراءة والشعر فهي كفيلة بترميم النفس وتغيير مزاجها


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

أحب الكتابة والقراءة والشعر والخواطر خريجة ليسانس آداب وتربية لغة عربية الكتابة والقراءة والشعر فهي كفيلة بترميم النفس وتغيير مزاجها