لمرضى السكري .. كلوا بامية!!

 لمرضى السكري.. "كلوا بامية"..!!

عبد المنعم السلموني

تشير بعض الدراسات الحديثة إلى أن البامية قد تساعد في خفض مستويات السكر في الدم عن طريق خفض معدل امتصاص الأمعاء للجلوكوز. وهذا يمكن أن يساعد بعض مرضى السكري.

والبامية من الخضراوات كثيرة البذور، وتحظى بشعبية بين الأطباق اللذيذة في جنوب الولايات المتحدة والهند، وبشكل متزايد حول العالم. ويحتوي الجزء الداخلي من جراب البامية على مادة صمغية، ذات قوام "غروي" مميز.

ورغم أن البحث حول تأثير البامية على سكر الدم لا يزال في المراحل المبكرة، فإن النتائج واعدة.

ما هي البامية؟

هي فاكهة تشبه الخضروات بنكهة خفيفة ونسيج غير عادي، وتزدهر في المناطق ذات المناخ المعتدل. ينتج النبات أزهارًا كبيرة. وهي من عائلة الملوخية، التي تشمل نباتات أخرى شهيرة، مثل الكركديه والكاكاو والقطن.

ربما يكون المصريون قد زرعوا البامية منذ عام 2000 قبل الميلاد، وفقًا لموقع "الحدائق النباتية الملكية كيو" في المملكة المتحدة.

هذه الفاكهة، مثل غيرها من الخضروات، لها دور أيضًا في الطب التقليدي. ويمكن تناول الثمرة بأكملها، بما فيها البذور.

البامية لمرضى السكري

يمكن التحكم في مرض السكري من خلال مجموعة من العلاجات التي تنظم مستويات هرمون الأنسولين. في الدم. وتشير الأبحاث إلى أن المصابين بمرض السكري يمكن أن يمنعوا تفاقم إصابتهم بمرض السكري من خلال التغييرات الغذائية وممارسة الرياضة.

إذا وصف الطبيب الدواء، فقد يستغرق الأمر بعض الوقت لتحديد الدواء المناسب. وقد تسبب بعض الأدوية آثارًا جانبية. وحتى مع الأدوية، يعد تعديل نمط الحياة بممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي من الأمور الضرورية للتحكم الأمثل في نسبة السكر بالدم.

ووجود خضروات متوفرة، تساعد في السيطرة على مرض السكري أمر مثير، ولكن لا توجد أدلة قاطعة. حتى الآن، درس الباحثون تأثيرات البامية على الحيوانات فقط، وقد تختلف النتائج في البشر.

زيادة امتصاص السكر

هناك دراسة نشرت عام 2017  تناولت آثار البامية على الفئران المصابة بداء السكري. وتبين وجود مادة تسمى مايريستين myricetin في البامية وبعض الأطعمة الأخرى، بما في ذلك النبيذ الأحمر والشاي.

قام الباحثون بعزل المادة المذكورة من البامية، ثم أعطوها للفئران. وأدى ذلك إلى زيادة امتصاص السكر في عضلات الفئران، وخفض مستويات الجلوكوز في الدم.

ويشير العديد من الدراسات المختبرية والحيوانية الأخرى إلى أن مادة مايريستين قد تقلل أيضًا من الآثار الخطيرة الأخرى لمرض السكري.

المخاطر

أظهر قليل من الأبحاث أن البامية لها آثار جانبية سلبية. على سبيل المثال، قد تحد من فعالية عقار الميتفورمين. وهي أيضا غنية بمواد تسمى الأكسالات، التي قد تزيد من خطر الإصابة بحصوات الكلى لدى الذين لديهم الاستعداد لذلك.

وكما هي الحال مع بقية النباتات، يمكن أن تحتوي البامية على البكتيريا والمبيدات الحشرية والمواد الخطرة الأخرى. ويجب عدم تناول البامية المتعفنة أو المجمدة التي تجاوزت تاريخ انتهاء الصلاحية، أو دون غسلها بشكل صحيح. وبعض الأشخاص قد يكون لديهم حساسية من البامية ولذلك فإن عليهم تجنبها.

البامية مصدر جيد لفيتامين ك، لكن النباتات الغنية بهذا الفيتامين يمكن أن تؤثر على قدرة الدم على التجلط. يجب على الذين يعانون من اضطرابات النزيف التحقق مع أطبائهم من أي أطعمة قد تكون غير آمنة.

لا تعالج البامية مرض السكري، كما يشير أحد المدونين الصحيين. يجب على المرضى اتباع خططهم العلاجية وسؤال أطبائهم عن أي تغييرات كبيرة يفكرون في إجرائها، بما في ذلك التغييرات في النظام الغذائي.

القيمة الغذائية

كل 100 جرام من البامية، تحتوي على 33 سعرة حرارية فقط ولا تحتوي على دهون مشبعة أو كوليسترول. كما توفر 3.2 جرام من الألياف، وهو ما يمثل 9 في المائة من القيمة اليومية الموصى بها.

البامية أيضًا مصدر جيد للكالسيوم والمنجنيز والحديد والنحاس وفيتامين ك. 

 

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شاركه مع الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

تعليقات

يجب أن تكون مسجل دخول لإضافة تعليق.