لمجهولي الغريب | خاطرة حب

لمجهولي الغريب | خاطرة حب

..

لمجهولي الغريب ...

مجهول غريب اقتحم فجأة حياتي، 

أحدث بها الكثير من التغييرات.. 

ألبسها الجمال..

أعطاها الحنان.. 

أحسسها بالأمان..

سلب منها ذلك الحزن..

سلمت له الهموم..

شكت له عن سوءها..

حكت له عن مدى ألمها..

وضعت كل الكلمات دون تفكير..

تحدّثت دون خجل أو تفكير بالندم..

تحدثت له دون تكلف أو أي حاجة للتبرير..

كأنها سلمت نفسها له..

حرصت على أن لا تذهب إليه.. 

لكن لم تستطع.. 

كان حديثها معه..

كأنها تحادث نفسها.. 

كان يعرف ما بها من كلماتها..

وأسلوب حديثها..

كان غريب الملامح..

لكن وليف الطباع..

قريب إلى القلب..

صادق الروح..

لَم يكن مجرد صدفة..

بل كان حظاً وفيراً لمعرفته..

كانت دوماً مؤمنة باِختفائه..

وتمنع نفسها من التعلُّق به..

تخبره بأن يذهب.. 

فهو مغادرُ لحياتها..

كما غادر الكثير.. 

لكنه لم يذهب... 

بقي بجانبها..

ليس فقط يقاسمها أحزانها..

بل كان يأخذ كل أحزانها عنها..

يخفف عنها..

يُطمئنها بوجوده بجانبها..

إنسانُ غريب يدخل لحياتك..

ليصبح الأقرب إلى قلبك..

لكن لِمَ؟!

مَن تكون أنت؟!

أهذه قصّة أخرى لجود

وصاحب الظل الطويل..

كتبتها لي أنت؟

أتردني أن أكون كجود

وأبحث عنك؟ 

ما مرادك من دخولك

وخروجك المفاجئ؟ 

لم تكن معك مجرّد ساعات تُمضى 

بل كانت ساعات لا تُنسى..

لك أثر جميل جداً بحياتي.

أتذكر عندما قلت لي 

"على الإنسان أن يكون حنوناً على نفسه كل يوم، 

ألا يزيد من صعوبة الحياة بقسوته على ذاته "

علمني أن لا أيأس..

أن أبقى كما أنا ولا أتغير.. 

بسبب ما أمر به..

قال لي: أحبي ذاتك.. 

فكل من حولك يُحبونك..

أنتِ أقوى مما تتخيلين..

أنتِ محبوبة مِن كلِ من حادثك أو عرفك..

كنت أحذره من 

الدخول إلى أعماقي..

فكل من دخل مات فيه..

لم ينجُ أحد فيها..

لكنه أصرَّ على الدخول..

وغرق...!!

كانت كلماته تحتويني..

حتى ولو لم أشكو له ما بي.

شخص غريب جداً..

ذكراه في قلبي لا تنسى...

ما أستطيع فعله نحوك..

سوى أن أدعو لك بالسعادة..

مجهولُ غريب.. 

أصبح أقربُ من القريب.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Sep 22, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Sep 22, 2022 - على محمد احمد
Sep 22, 2022 - صالح بن يوسف مبروكي
Sep 22, 2022 - محمود محمد محمود حامد السيد البدراوي
Sep 22, 2022 - ايمان عبد العزيز رمضان
Sep 21, 2022 - بشرى حسن الاحمد
Sep 21, 2022 - ندى سيد فتحى
Sep 21, 2022 - محمد عبدالرقيب
Sep 20, 2022 - ٲم ٳسلآم المليكي
Sep 20, 2022 - نرجس مصطفى فريد
Sep 20, 2022 - بسمه الحساسين
Sep 19, 2022 - محمد محمد صالح عجيلي
Sep 19, 2022 - نور الايمان بوعزيز
Sep 19, 2022 - إطول عمر محمدن المصطف
Sep 18, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Sep 18, 2022 - اسماعيل عبدالرزاق الترك
Sep 18, 2022 - نورا شوقي أحمد
Sep 18, 2022 - ورده يحيى ظاظا
Sep 18, 2022 - ريهام محمد عز الدين
Sep 18, 2022 - يوهان ليبيرت
Sep 17, 2022 - دعاء عبدالله بواعنة
Sep 17, 2022 - ندى سيد فتحى
Sep 17, 2022 - صخر عبدالعزيز سعيد ثابت
Sep 17, 2022 - سيد علي عبد الرشيد
Sep 17, 2022 - ورده يحيى ظاظا
Sep 17, 2022 - أميرة محمد برغوث
Sep 16, 2022 - طهراوي امينة
Sep 16, 2022 - سمر رجب
Sep 16, 2022 - لؤي عبدالقوي محمد
Sep 16, 2022 - نور الدين فهد ابو سمره
Sep 16, 2022 - عبد الله عبد المجيد طيفور
Sep 16, 2022 - نوران رضوان @
Sep 16, 2022 - هدى محمد علي
Sep 15, 2022 - سلطان مجاهد صالح الوادعي
Sep 15, 2022 - أميرة محمد برغوث
Sep 15, 2022 - إمتنان العشا داؤد
Sep 15, 2022 - الدكتورة روزيت كرم مسعودي
Sep 15, 2022 - اروى حسين فلاني
Sep 14, 2022 - صفا أحمد أحمد
Sep 14, 2022 - غيداء نجيب محمد سعيد
Sep 14, 2022 - زكرياء براهيمي
Sep 13, 2022 - مرام القادري
نبذة عن الكاتب