لماذا نستسلم بعد طول عناء

الاستسلام لا يأتي إلا عندما يكون الفرد قد بذل كامل قواه في شيء ولم يرى حصيلة ما زرع وكثير منا لا يفهم هذا الموضوع بشكل دقيق أو كيفية مواجهة هذا الشعور عندما يتملك الإنسان.

أولا يجب على المرء منا كي يواجه ما شعر نحوه بالاستسلام بالصبر لأن الصبر هو مفتاح كل الأبواب المغلقة، فإن صبرت فلا يوجد معضلة الآن لأنك تكون قد انتهيت من مشكلتك بلا أي مخاطر.

كما أن الجسم يكون بحاجة إلى تلك الراحة من التعب الشاق الناتج عن المجهود الذي تشغله عزيزي القارئ في عملك أو دراستك فمن حق جسدك أن يرتاح وهنا يظن البعض أن هذا استسلام لكنه ليس كذلك فأجسامنا تعمل كالوقود إذا نفذ نحتاج إلى من يعيد تعبئته وكذلك أجسامنا الحية تحتاج إلى الاسترخاء كي تعود إلى طاقتها الطبيعية بلا أدنى مشكلة.

كيف أهيئ جسدي لوضع الاستسلام

  1. أولا يجب تهيئه محيط هادئ كي تنعم باسترخاء يقوم بإعادة طاقة جسدك.
  2. ثانيا أن أقبل بالفشل أية كانت النتائج لأن النظر إلى يدك الخاليتين تجعلنا نفكر في تحقيق أهدافنا.
  3. ثالثا يجب وضع خطط مسبقة لما تريد فعله وما عليك فعله وأن تقوم به على أكمل وجه حتى تكون راضيا عن عملك.
  4. رابعا لا يجب عليك النوم لعدد ساعات قليلة لأنك بهذا تدمر صحة العقل والجسد معا.

تفاءل مهما كانت الأسباب ولا تجعل شيئا يعوق على نومك الذي تنعم فيه بالراحة.

فالأمل وحده بإمكانه صنع العجائب التي تريد تحقيقها، فالأمل كلمة صغيرة لكنها بمثابة رحلة سماوية للمستقبل لصنع العجائب.

ما هي فائدة الأمل

  1. أولا الأمل يخلق هالة من الإيجابية محيطة بالإنسان تساعده على تخطي الأمور.
  2. ثانيا عندما يشعر الإنسان بالراحة فهذا الأمر يصل إلى النفس بشكل تلقائي.
  3. ثالثا عندما يشعر الإنسان بالأمل فهذا يجعل من حوله محيطين به ومشجعين له وهذا يجعل الشعور متبادل.
  4. رابعا لا تتعذر بمشاكلك لأن الإنسان لا يفعل شيء عندما تكون كل أولوياته هو التحدث فقط.
  5. خامسا وأهم نقطة هي كلما تولدت إليك مشاعر الأمل يجب عليك أن تبقيها معك لأنها ستكمل في باقي مسيرتك الحياتية.

وأولا وليس أخيرا لا يجب عليك القلق بشأن ما يحدث حولك لأن هذا الأمر طبيعي ولأن القلق والأمل والاستسلام أشياء صحية خلقنا بها سنكمل مسيرتنا بها لذا يجب عليك شكرها لأنها تمنحك الإرادة التي تجعلنا نقف كلما أرهقتنا الحياة ومن منا لم تحدث له مشكلة أو عائق وقال إنها ستبقى معه ومع الوقت لم يجدها موجودة في حياته وتم حلها.

سنبقى في دائرة المحاولة والفشل ولكن تعلم من السابقة لتحل القادمة وسيتكون عندك الحل في ذهنك بمجرد الهدوء والصبر.

وتذكر عزيزي القارئ أنه مهما كنت وحيدا أو تشعر باليأس وقمت بتجربة تلك الخطوات للتغلب على مشاكلك فصدقني ستنجح لأنه لا يهم من حولك ما داموا غير مشجعين أو مقصرين أو لا يهتمون لذا أصنع نفسك بنفسك وحاول دائما أن تكون شجاعا لأن الشجاعة تولد الأمل في الحياة وتعطي لمن حولك طابع بأنك لست سهل المنال أو يسهل أضعاف عزيمته، تذكر أن تكون متفائلا لنفسك ولكي ترتقي يجب أن تحسن من مزاجيتك فهي تعد يومك ويومك هو من حياتك، حاول أن تحل مشاكلك بكل ما أوتيت من قوة لأنك من تصنع نفسك وأنت من يعود عليه النتيجة لذا قرر أن تجاهد في الحياة لكي تجني ما زرعت أو لا تزرع ولا تكون شيئا.

أتمنى أن تكون عزيزي القارئ استفدت من منشور اليوم 

بقلم الكاتب


كاتبه مقالات وقصص لا تمت بصله لما رواه آخرون


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

Basmma Alatem - Jul 25, 2021 - أضف ردا

بتوفيق

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

كاتبه مقالات وقصص لا تمت بصله لما رواه آخرون