لماذا لا تشعر؟


 كم أردت البعد عنك والغياب

لكني كنت أرجع قبل أن أصل للباب

قلبي هو من كان يرجعني إليك بالغصب

لا أعلم لماذا عن هذا العالم لا أستطيع أن اذهب؟!

أنا أحبك واعلم أنه منك لا يوجد أمل

كم تبسمت وأنت بحبك لي تعلن ثم أتذكر أني أتخيل..

تخيلت أنك تهدي  لي بأجمل الورود فيذكرني عقلي أن ذلك مستحيل

كم اشتكيت منك ثم تغزلت بك لنجمات الليل

هلا تواضعت وعلى قلبي المسكين حنيت..!!

لماذا ب حبي يوماً ما أحسست؟

لهذه درجة قلبك معي ميت

ألم تعلم أني بك كثيراً تعلقت ولك أحببت

أم تشعر يوم باختلال الدقات

كل من حولنا عرفوا باني لك أحببت من نظراتي

ألم يخبروك يوماً أنك محور كل حديثي

لماذا لا تشعر  أنك سبب تنهيداتي؟

لماذا منذ البداية سقيتني كثيراً من الاهتمام

وأخبرتني أنك لكل أحزاني ستلملم

ولمحت أن قلبك بحبك لي لم يستطيع أن يقاوم

والآن بعد أ، تحركت مشاعري لك أصبحت لها مقدم

لا تخاف مهما كنت أحبك سأحاول البعد عنك

لكنك بعد فأوت الأوان ستعرف قيمتي حينها أنا سأكون فارقتك

وبمعرفة غيري ستشعر كم صدقاً أحببتك

وستندم وعني تبحث ولكن ندمك حينها لن ينفعك

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

..بسم الله والحمد لله..ماشاء الله رائع ننتظر منكم المزيد تفضلو بقبول تحياتي واحترامي

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

شكرا ارجوا تعجبك كتاباتي

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

..بسم الله والحمد لله...
...ان كتاباتك تحرك المشاعر الساكنة 
المستسلمة وتجعلها تثور ..
..كتاباتك تلهمني ودائما احب ان اقراء لكم
 ان الاحساس الصادق.. .يميز كل شئ
وخصوصا الكتابة 
وانتم احساسكم ينفذ
ويخرج من الكتابة طاقة تلهمنا تشعرنا بمتعة كبير..
 ..عندما نقرأ لكم تجول المشاعر والاحاسيس
وتطوف علي كل شئ جميل تنهال منه
كأننا ننهل من نهر الحياة 
كلماتك تبعث فينا الأمل
وتهدينا إلى الطمأنينة والسلام  
ارجو ان تتقبل..
..تحياتي واحترامي..

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
mohamed khaled - Oct 31, 2020 - أضف ردا

كلام جميل ارجو لكي توفيق والمثابرة

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
mohamed khaled - Oct 31, 2020 - أضف ردا

كلام جميل ارجو لكي توفيق والمثابرة

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Nov 26, 2021 - Khadime mbacke
Nov 25, 2021 - رفيده حمد
Nov 24, 2021 - رندا عياد
Nov 22, 2021 - مهند مجدي محمود الدهمشاوي
Nov 21, 2021 - أماني السفاري
نبذة عن الكاتب