لماذا تندر إصابة الفيلة بالسرطان؟

ربما يتساءل المستمع الكريم ما العلاقة بين الفيلة والأمراض السرطانية؟ ولكن هناك العديد من الأبحاث العلمية التي تشير إلى أن الفيلة نادرًا ما تصاب بأمراض سرطانية، وهذا يثير الدهشة نوعًا ما وذلك نظرًا لحجمها الكبير والمدة الزمنية الطويلة التي تعيشها الفيلة مما يعني أنه بالمقارنة بكائنات أخرى، فإن جسم الفيل يحتوي على كمية من الخلايا أكبر بكثير من حيوانات أخرى، فبالتالي وبسبب العمر الطويل للفيل فإن احتمالية أن يتعرض الحمض النووي DNA لخلايا الفيل لخللٍ ما، ومن ثم تعرضها للإصابة بالسرطان تصبح أكبر بكثير من باقي الكائنات الحية.

كذلك فقد أشارت دراسة علمية أجريت على 650 فيل نافق بسبب المرض، أن نسبة ما يمكن إيعازه من نفوق تلك الفيلة إلى حالات سرطانية لا يتعدى 4.8 %، أما في الإنسان فنسبة الوفيات المرتبطة بالأمراض السرطانية تتراوح ما بين 11 و25 %، ولهذا فقد اجتهدت العديد من مراكز الأبحاث العالمية لمعرفة سبب هذه المناعة الطبيعية لدى الفيلة اتجاه الأمراض السرطانية، حيث أن معرفة أسباب هذه المناعة قد تفيد كثيرًا في تطوير طرق وأساليب مكافحة الأمراض السرطانية التي تصيب الإنسان.

وفي هذا الاتجاه فقد أشارت دراسة حديثة قام بها فريق بحثي من كلية الطب في جامعة يوتاه الأمريكية، ونُشرِت نتائجُها في 14 أغسطس 2018م في الدورية العلمية (Cell Reports) أشارت إلى أن أسباب هذه المناعة الطبيعية ربما تكمن في وجود مُورِّثيَن أو جِينَين مُعَيّنَين ظهرا في سلسلة الحمض النووي (DNA) للفيلة منذ 59 مليون سنة، وقام فريق البحث بتسمية الجين الأول بـ(LIF6) وتسمية الثاني بـ(TP53)، وأوضحت الدراسات أن الجين LIF6 المذكور، وعن طريق عدة عمليات كيميائية حيوية معقدة، يستطيع الإحساس بأن هناك خللًا ما في الحمض النووي لبعض خلايا الفيل، وأنها تتعرض لتغيرات بيولوجية قد تؤدي بها أن تتحول إلى خلايا سرطانية، فبالتالي فإن جين LIF6 يصدر أوامره لتلك الخلايا، إما بإصلاح نفسها أو بأن تدمر نفسها، ومن المثير للفضول العلمي هو أن الحمض النووي لخلايا أغلب الكائنات الحية بما فيها الإنسان يحتوي بالفعل على نسخة واحدة من هذا الجين، إلا أن الدراسة المذكورة أثبتت أن الحمض النووي لخلايا الفيل تحتوي على 20 نسخة من نفس الجين.

ولعل الأبحاث والتجارب القادمة حول فهم آلية قدرة الفيلة على مقاومة السرطان تميط اللثام عما يسمى بلغز نظرية بيتو، والتي ابتدعها عالم الأوبئة البريطاني (ريتشارد بيتو) في منتصف السبعينيات، والتي تنص على أن نسبة حالات الإصابة بالسرطان بين أنواع الكائنات الحية لا تزيد بزيادة الحجم أو طول العمر، فعلى سبيل المثال فإن عدد خلايا الإنسان أكثر من عدد خلايا الفأر بألف ضعف، بسبب فارق الحجم، وأن عمر الإنسان أطول من عمر الفأر بثلاثين ضعف، ولذلك وبسبب هذا الفارق، فإن احتمالية نسبة الخلل في الـ(DNA)، ومن ثم التطور إلى سرطان، ممكن أن تكون أعلى بكثير لدى الإنسان مقارنةً بالفأر. ومع ذلك فقد أثبت بيتو أن احتمالية الإصابة بالسرطان بين الفأر والإنسان تقريباً شبه متساوية. وعليه فقد استنتج أن الكائنات الحية الكبيرة الحجم ذات العمر الطويل لابد وأنها تحتوي على آليات فسيولوجية مجهولة تستطيع من خلالها اكتشاف بداية تكون الخلل السرطاني في الخلايا، ومن ثم وأده مبكرًا قبل أن يتطور.

ولذا يبدو أن المجتمع الطبي بحاجة ماسة لمزيد من الدراسات العلمية حول كيفية وآلية عمل هذه الجينات المكتشفة حديثًا من الناحية الكيميائية الحيوية في منظومة الحمض النووي لخلايا الفيل من جهة، وكذلك معرفة آلية مقاومتها للأورام السرطانية من جهة أخرى، للاستفادة منها في تطوير مكافحة هذا المرض الخبيث على المستوى الجيني في الإنسان.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب