لله درك يا هذا


لله درك يا هذا! 

كيف بإمكانك أن تظهر بهذه الصلابة وداخلك عاصفة بل عواصف، كيف لك أن تحمل كل هذا الألم وتبتسم!

كيف تبدو بخير وأنت لم تكن يوماً كذلك

تمشي تتخبط بين السواد، مُثقل بندوب روحك المرهقة ولو صادفت غريباً يبكي على حافة الطريق يندب حياته لاستطعت إقناعه أن لا أجمل منها فيمضي وقد تبدّل ألمه أملاً، وتمضي أنت عائداً لمعاركك اليومية التي لا يعلم عنها أحد شيء، قل لي كيف يُعطي فاقد الشيء ما فقده؟!

كيف لأحدٍ لم يواسه آخرٌ قط أن يواسي مدينة بأكملها، كيف لمن لم يأخده أحدٌ يبكي على كتفه لمرة واحدة أن يتسع كتفه لألف رأس ومليون دمعة، ذاك الذي لم يسمع نحيبه أحد قط، قلبه يسمع قبل أذناه أي شخص يريد التحدث، ينتابني الفضول كم كلفك هذا الهدوء حتى تصبح عليه، كم من صرخة كتمتها فشقّت طريقها داخلك إلى ما لا نهاية تحرق ما تحرق فبدوت بهذا البرود! 

كم دمعة ذرفتها من تلك العينيان حتى صارتا بهذا الذبول؟ 

كم خيبة خبأتها في جوفك لأنك أيقنت أنّ الحديث لا يُجدي وبت صامتاً هكذا تاركاً الحديث (كل الحديث)  

لصرخاتك العالقة.

 

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

إبداع راقي ✨✨

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Nov 26, 2021 - Khadime mbacke
Nov 22, 2021 - مهند مجدي محمود الدهمشاوي
Nov 21, 2021 - أماني السفاري
Nov 21, 2021 - عمر الشامخ الزبيدي
Nov 21, 2021 - محمدُ عبد الكريم
نبذة عن الكاتب